الفيصلي يغلب الرمثا في مباراة "الإصابات"

مهند جويلس

عمان - حقق الفيصلي فوزا ثمينا على فريق الرمثا بنتيجة 1-0، في المباراة التي جرت ليلة أول من أمس، على ستاد الحسن في إربد، في لقاء شهد العديد من الإصابات الخطرة بين لاعبي الفريقين.اضافة اعلان
وجاءت المباراة في إطار منافسات الجولة الأولى من دوري المحترفين لكرة القدم، والتي شهدت تأجيل مباراة الوحدات والسلط، بسبب مشاركة الأول في دوري ابطال آسيا.
وفي التفاصيل، فقد استثمر نجم الفيصلي الشاب أمين الشناينة خطأ فادحا في الخط الخلفي لفريق الرمثا، وذلك عند الدقيقة 50 من عمر اللقاء، ليخطف الكرة من حارس مرمى الرمثا حمزة الحفناوي والمدافع يوسف أبو الجزر، ويجلب لفريقه النقاط الثلاث الأولى في رحلة استعادة لقب الدوري الغائب عن خزائن الفريق منذ العام 2019.
وشهدت المباراة حضورا جماهيريا هو الأعلى بين مباريات الجولة الأولى من بطولة الدوري ، ليصعد الفيصلي لصدارة الدوري برفقة فرق شباب العقبة والحسين إربد والصريح، فيما أقيمت آخر مباريات الجولة الأولى في وقت متأخر من مساء أمس، والتي جمعت سحاب ومغير السرحان.
خيارات فنية
وتمسك المدير الفني لفريق الرمثا مراد الحوراني بجميع الأسماء التي شاركت في مباراة فوز الفريق بلقب السوبر على نفس المنافس قبل أسبوع، بتواجد حمزة الحفناوي بين الخشبات الثلاث، ومن أمامه الرباعي يوسف أبو الجزر، هادي الحوراني، كوليبالي وهايل ذيابات.
وفي المنتصف تواجد عامر أبو هضيب وبجانبه عبدالرحمن أبو الكاس، مع ثلاثي الوسط الهجومي هاشم الخالدي، بشار ذيابات وحسان زحراوي، وفي المقدمة وحيدا القائد حمزة الدردور.
وعلى الطرف الآخر، أجرى المدير الفني لفريق الفيصلي محمود الحديد عدة تعديلات على الرسم التكتيكي وتحوله لخطة 4-2-3-1 وعلى بعض الأسماء عن المباراة السابقة، ودفع بيزيد أبو ليلى في حراسة المرمى، إحسان حداد، براء مرعي، حسام أبو الذهب وسالم العجالين في الخط الخلفي.
وتكون ثنائي الوسط من عبيدة السمارنة ونزار الرشدان، وعلى طرفي الهجوم أمين الشناينة ويوسف الرواشدة بجانب صانع الألعاب حاتم الروشدي، لتمويل الكرات للمهاجم جونيور مابوكو.
التشكيلة الجديدة للضيوف أثمرت عن خطورة وسيطرة شبه مطلقة، والاعتماد على الكرات الثابتة، فيما حاول الرمثا الذي اكتفى بالدفاع اللعب على الهجمات المرتدة، دون أن يفلح بذلك، وخرج بكرة واحدة من الشوط الأول عبر تسديدة من المدافع كوليبالي أوقفها أبو ليلى، فيما أضاع مابوكو فرصتين للتقدم بالنتيجة لفريقه، بإهداره انفراد بتسديدة علت العارضة، وأخرى أبعدها الحارس لركلة ركنية.
وسجل الفيصلي الهدف الوحيد في المباراة بعد مرور 5 دقائق على انطلاقة الشوط الثاني عبر الشناينة، في الوقت الذي حاول به الرمثا مرارا وتكرارا بالوصول لشباك الفيصلي مع تراجع لاعبي الأخير للخلف، دون أن ينجح بذلك، ليعود الفيصلي بنقاط ثمينة من أرض حامل لقب الدوري في النسخة الماضية.
إصابات مقلقة
ولم يكمل العائد من الإصابة مؤخرا إحسان حداد مجريات الشوط الأول بعد شعوره بالإرهاق لإصابة بسيطة له أجبرت المدرب على تغييره، قبل أن تتوالى الإصابات على الطرفين التي جعلت حكم المباراة محمد مفيد، يمنح المباراة 10 دقائق وقتا بدل ضائع للمباراة مقسمة على 7 دقائق للشوط الثاني، و3 دقائق للشوط الأول.
وفي إصابة أخرى وبحسب الموقع الرسمي للنادي الفيصلي، فإن لاعب الفريق عبيدة السمارنة الذي أصيب هو الآخر في المباراة، تبينت الفحوصات الطبية أنه يعاني من رضوض أسفل عضلة القصبات، خضع على إثرها للرقابة في المستشفى لمدة 24 ساعة.
ومن كرة هوائية مشتركة، ارتطم لاعبا الرمثا يوسف أبو الجزر بلاعب الفيصلي حسام أبو الذهب، أتجه أبو الجزر للمستشفى، وأجرى عملية تجميلية في أسفل حاجبه بعد جرح عميق أصابه من الارتطام وسالت منه الدماء بغزارة وقتها، مع تأكيد النادي بأن حالته الصحية مستقرة بانتظار أن يكون قد غادر المستشفى أمس، فيما أكمل أبو الذهب اللقاء وهو يضع على رأسه الشريط اللاصق، دون تطورات أخرى على إصابته.