القوة الهجومية الضاربة تقود الحسين إربد إلى دوري المحترفات

فريق الحسين إربد النسوي لكرة القدم - (من المصدر)
فريق الحسين إربد النسوي لكرة القدم - (من المصدر)

أظهر فريق الحسين إربد قوة هجومية ضاربة وصلابة دفاعية مميزة، منذ إعادة إحياء الفريق النسوي المشارك حاليا في دوري الدرجة الأولى، والذي حسم لقب المسابقة قبل جولة واحدة على نهايتها، لينتظر تتويجه باللقب في مباراته الأخيرة أمام شفا بدران اليوم الاثنين.

اضافة اعلان


وحقق الحسين إربد العلامة الكاملة من 7 مباريات وبرصيد 21 نقطة، فيما سجل الفريق 75 هدفا بمعدل 10.7 هدف في المباراة الواحدة، واستقبلت شباكه هدفا واحدا، ما يبين الفارق الفني الكبير بينه وبين بقية الفرق المشاركة.


وتمكن الحسين في بداية المشوار من التغلب على نظيره الأهلي بنتيجة 2-0، قبل أن يتجاوز العروبة بصعوبة 2-1، وتغلب على دوقرا بنتيجة 4-0، قبل أن يكتسح عجلون بنتيجة 10-0، وسجل فوزا كبيرا على البتراء بنتيجة 18-0، ليتغلب بالنتيجة ذاتها على شباب بشرى في مباراته السادسة، قبل أن يفوز في آخر مبارياته على الراية بنتيجة 21-0.


وعملت إدارة الحسين الموسم الحالي، على إعادة إحياء نشاط الكرة النسوية بعد تجميدها لقرابة عامين، حيث عاد المدرب السابق عدي البطاينة لتولي قيادة الفريق، إلى جانب التعاقد مع عدد من اللاعبات البارزات في دوري المحترفات الأخير، إذ سمح اتحاد الكرة بتعاقد كل فريق مع 4 لاعبات كحد أقصى ممن شاركن في الدوري الأخير، بشرط ألا تكون منخرطة في تدريبات المنتخب الوطني الحالية.


واستقطب الحسين 3 لاعبات برزن مع الأرثوذكسي مؤخرا وهن انشراح حياصات، سارة عامر ولما العمري، إلى جانب مدافعة عمان اف سي لوجين البطوش، فيما أقنع البطاينة أكثر من لاعبة بالعدول عن قرار الإعتزال ومنهن حارسة المرمى تيريزا العودات، ولونا المصري وعبير النهار.


وتعد النهار هدافة الفريق ودوري الأولى في الموسم الحالي، بعد أن سجلت 24 هدفا، فيما سجلت ملاك أبو دية 10 أهداف، مقابل 9 أهداف للونا المصري، و7 أهداف لعزيزة الحايك، و6 أهداف للما العمري، علما بأن حارسة المرمى تيريزا العودات سجلت هدفا من نقطة الجزاء في مرمى شباب بشرى.


وأكد البطاينة في معرض رده على استفسارات "الغد"، أن حرص مجلس إدارة النادي برئاسة عامر أبو عبيد، على دعم الكرة النسوية ورفع اسم النادي، كان السبب الرئيسي في تحقيق النتائج المميزة في البطولة، من خلال توفيره كافة متطلبات النجاح، موضحا بأن هدف الإدارة والجهاز الفني كان الصعود للمحترفات، وهو ما تحقق لاحقا بأرقام قياسية.


وأضاف: "منذ انقطاع الفريق الأول عن المشاركة بدوري المحترفات في العام 2019، كان تجميع الفريق قبل أسبوعين تقريبا على انطلاقة دوري الأولى أمرا صعبا، نظرا لأن لاعبات النادي غادرن لأندية أخرى ووجدنا صعوبة في إعادتهن، لنبدأ العمل من خلال التعاقد مع عدد من اللاعبات المميزات سواء المعتزلات أو غيرهن، وبحثنا عن الجودة في التعاقدات وليس الكمية".


ولفت البطاينة إلى أن الموسم الحالي يعد الأقوى بين المواسم السابقة، نظرا لوجود عدد من لاعبات الخبرة في عدة فرق، إلى جانب اهتمام إدارات الأندية في تحسين مستوى فرقها النسوية، أو دخول فرق تشارك للمرة الأولى، مشيرا إلى أن الحسين احترم جميع الفرق ولعب بهدف الفوز في كل مباراة، دون الاستهانة بأي منافس.


وتابع: "سبب استمرار الأداء المميز من اللاعبات هو تمتعهن بعقلية الفوز، إلى جانب استحداث النادي جوائز فردية تتمثل بأفضل لاعبة في الشهر، وهدافة الفريق، واللاعبة الأكثر مشاركة من حيث عدد الدقائق، وجميع هذه الأمور ساهمت في الإبقاء على تركيز اللاعبات مهما كانت النتيجة ووضع المنافس على سلم الترتيب".


وأشاد البطاينة بالعقلية المميزة التي تتمتع بها اللاعبة الدولية السابقة عبير النهار، التي ساهمت في تعزيز ثقة بقية اللاعبات بأنفسهن، مبينا بأن مسألة استمرار اللاعبة انشراح حياصات مع الفريق في الفترة المقبلة من عدمها لم تتضح بعد، بسبب تولي الأخيرة مهمة تدريب فريق الشعلة بدوري الدرجة الأولى السعودي.


وختم: "سيتم العمل على تقييم المرحلة الماضية من أجل وضع أهداف المرحلة المقبلة مع مجلس إدارة النادي، وسنعمل على تجديد عقود عدد من اللاعبات، إضافة إلى استقطاب لاعبات من المنتخب الوطني وأجنبيات على سوية عالية، بهدف المنافسة على لقب دوري المحترفات الذي سنبدأ التحضير له نهاية العام الحالي، بعد منح اللاعبات راحة لفترة لا تتجاوز شهرا".