"القوى"يؤجل بطولة الأندية العربية للرجال والشابات

مصطفى بالو

عمان- قرر مجلس إدارة اتحاد ألعاب القوى، تأجيل بطولة الأندية العربية للرجال والسيدات، التي كان مقررا إقامة بطولة الأندية المحلية على هامشها، بعد أن حدد موعد إقامتها في وقت سابق خلال الفترة الممتدة من 26 آذار (مارس) الحالي إلى 2 نيسان (إبريل) المقبل، لتقام في موعد جديد بعد عطلة عيد الفطر السعيد، وذلك من جلسته التي عقدت لمناقشة القرار النهائي بشأن البطولة مؤخرا.اضافة اعلان
ورد الناطق الإعلامي لاتحاد ألعاب القوى أيمن الفاعوري على استفسارات "الغد”، قائلا: "عقد اتحاد ألعاب القوى، واللجنة المنظمة لبطولة الأندية العربية، اجتماعات مكثفة خلال الفترة المقبلة، ودرست جميع الجوانب في ظل رغبة على تنظيم البطولة العربية، وكذلك بطولة الأندية المحلية التي كان من المقرر إقامتها، وجاء قرار إغلاق مدينة الحسين للشباب مؤخرا، بعد أن حصل اتحاد العاب القوى على موافقة بحجز مضمار ستاد عمان الدولي لمسابقات المضمار، وكذلك ملعب كلية التربية الرياضية لمسابقات الرمي، ما أفقدنا الركيزة في إقامة الحدث لعدم توفر المضمار بسبب قرار الإغلاق، وانشغالها في تلك الفترة بالمسابقات الكروية وأعمال الصيانة، فجرى الترتيب إلى حجز جديد تبعا للموعد الجديد للبطولة، المقترح في الأسبوع الثاني عقب عيد الفطر السعيد”.
وحول وجود عوامل أخرى لعبت دورا مؤثرا في قرار التأجيل، قال الفاعوري: "كثف مجلس إدارة اللعبة برئاسة المحامي سعد حياصات، واللجان العاملة اجتماعاتها خلال الأيام الماضية، لاتخاذ القرار النهائي بخصوص إقامة البطولة من عدمها، ولعل من العوامل المؤثرة هي عدم استقرار الوضع الوبائي المحلي، في ظل التفشي المجتمعي وارتفاع الإصابات المحلية بفيروس كورونا، حيث يتصدر سلامة الوطن والمواطن والوفود المشاركة أهم أولوياتنا، في الوقت الذي تأخر فيه أيضا ردود الجهات الحكومية المعنية، في وزارة الصحة ولجنة الأوبئة، على خطاب الاتحاد بشأن الاستئناس برأيها لإقامة الحدث أو تأجيله، رغم انهماك الأندية المحلية في الاستعداد للبطولة، وتسيير خطة إعداد لاعبيها ولاعباتها وفق الموعد المحدد، لتتبدد أحلام المدربين واللاعبين بالعودة إلى المنافسات، وما أحدثه التأجيل من إرباك جديد في الخطط الفنية والتحضيرية لاستعداد فرق أندية ألعاب القوى، لتلعب الأسباب مجتمعة في تأجيل الحدثين العربي والمحلي وفق الموعد المحدد الجديد”.
وحول موقف الاتحاد العربي والأندية التي أعلنت مشاركتها من قرار التأجيل، أجاب الفاعوري: "تم تبليغ اتحاد ألعاب القوى العربي، والأندية العربية بقرار التأجيل والموعد الجديد للبطولة، وأجمعت على احترامها للقرار متفهمة أسبابه، وتمنت أن يرفع الله الوباء والبلاء عن البشرية جمعاء، مؤكدة التزامها بالموعد الجديد ومرحبة بالتنسيق بشأن المستجدات، ودعمها لاتحاد ألعاب القوى المحلي، وتقديرها لجهوده المبذولة في خدمة اللعبة وتنفيذ أجندة الاتحاد العربي للعبة، وتصديه لاستضافة أحداثه، وما يغلف استضافاته النجاح الإداري والتنظيمي، ووعد بتقديم ما يلزم لخدمة ألعاب القوى على الساحة العربية، متوقفا عند معاناة الرياضة عامة وألعاب القوى على المستوى العربي والقاري والدولي”.