الكيك بوكسنغ يناقش مشاكل مدربي الأندية

897
897
مهند جويلس اجتمع أعضاء مجلس إدارة اتحاد الكيك بوكسينغ أول من أمس، بحضور رئيس الاتحاد سامي الوحش، مع مدربي الأندية والمراكز لمناقشة أوضاع رياضة الكيك بوكسينغ والمواي تاي، في جلسة حوارية امتدت لساعات طويلة هدفت بالوقوف على أبرز المشاكل التي يعانيها المدرب واللاعب. الملكي يضمن لقب “شطرنج الأولى” وجديتا يقترب من “الأضواء” وشهدت الجلسة حضور أكثر من 50 مدربا، تم مناقشة أبرز المشاكل التي يعاني منها المدرب، مثلما قرر الاتحاد خلال جلسته المنعقدة تأجيل بطولة المملكة التي كانت من المقرر إقامتها في 28 من شهر كانون الثاني (يناير) الحالي، وسيتم تحديد موعدها الجديد خلال الفترة المقبلة، على أن لا يزيد فترة إقامتها على أسبوعين على الموعد الأصلي. وعكست المبادرة الطيبة من الاتحاد بطلب من المدربين على أجواء الاجتماع، حيث شهدت الجلسة الحوارية روح التعاون والمحلية بين أعضاء هذه الرياضة، إلى جانب النقاش المبني على أسس العمل الجاد لرفع مستوى الاتحاد، والتي سادتها الشفافية بين الطرفين. إلى ذلك، أعلن الاتحاد وعبر بيان رسمي، عن حاجته لمدربين ومساعدين للمنتخبات الوطنية للمواي تاي، ووضعت شروطا معينة من أجل تعيين مدرب خلال الفترة المقبلة، ومنها أن يكون مدربا محليا، وحاصل على درجة مناسبة للتدريب، وأن لا يقل عمر المتقدم عن 30 سنة ميلادية، على أن يتم إغلاق موعد التقديم يوم 27 من الشهر الحالي. وأكد الوحش بأن الإقبال جيد من قبل المدربين الوطنيين على مهمة التدريب، مشيرا إلى أن الاتحاد يريد ضم مدربين اثنين للمنتخبات الوطنية، وذلك لقيادة منتخب السيدات ومنتخب الشباب في المرحلة المقبلة. وبين الوحش في معرض رده على استفسارات “الغد”، أن اتساع رقعة اللعبة وزيادة عدد الأندية في الفترة الماضية، أجبر الاتحاد على زيادة الكادر التدريبي، موضحا بأن هناك أكثر من 4 آلاف لاعب مسجل لدى الاتحاد يمارسون “الكيك بوكسنغ” والمواي تاي، وأن الاتحاد يطمح لزيادة أعداد المنتسبين لأكثر من ذلك. وأضاف: “الكيك بوكسنغ خطت خطوات كبيرة في الفترة الماضية أهلتها للانضمام والدخول إلى مركز الإعداد الأولمبي، بعد الإنجازات الأخيرة المسجلة بحق الاتحاد ولاعبيه خارجيا، ما جعل اللجنة الأولمبية تقف مع تلك الإنجازات، أملا بالوصول إلى الأولمبياد المقبلة”. وأوضح الوحش أن الكيك بوكسنغ مقبلة على بطولتين مهمتين ممثلة ببطولة آسيا للصالات المغلقة في تايلند، وبطولة العالم في البرتغال، إلى جانب البطولة العربية المقترح إقامتها في السعودية، فيما سيشارك منتخب المواي تاي ببطولة الدول العربية الشهر المقبل في الإمارات بمشاركة واسعة من البلدان العربية، وبطولة العالم في تايلند. يذكر بأن العام الماضي شهد حصول المنتخبات الوطنية على العديد من الإنجازات، أبرزها 6 ميداليات (فضيتين و4 ميداليات برونزية)، وذلك ببطولة العالم للمواي تاي، إضافة إلى 6 ميداليات (3 فضة و3 برونز) ببطولة التضامن الإسلامي، و3 ميداليات ببطولة العالم للشباب في إيطاليا (فضيتين وبرونزية).اضافة اعلان