"المبارزة الأردنية" تكسب الرهان بإنجازات جديدة وثمينة

منتخب المبارزة خلال تتويجه بالميدالية البرونزية في بطولة البحر المتوسط - (من المصدر)
منتخب المبارزة خلال تتويجه بالميدالية البرونزية في بطولة البحر المتوسط - (من المصدر)

بلال الغلاييني

عمان – كسب اتحاد المبارزة الرهان، ونجح في تدوين إنجازاته بحروف ذهبية خالصة، ومن العيار الثقيل، بعد أن وضع هذه الرياضة في مراتب متقدمة بين أعتى المنتخبات العالمية، ويبدو أن البرامج الفنية التي بدأ في تنفيذها على أرض الواقع منذ سنوات بدأت تؤتي ثمارها، حيث الاعتماد على اللاعبين صغار السن هو الخيار الأنسب الذي عزز من تقدم رياضة المبارزة، وقدم مبارزين على سوية عالية ما يزالون في بداية الطريق، والذي سيكون ممهدا وسالكا نحو تحقيق المزيد من الإنجازات في المراحل المقبلة، خصوصا وأن صناع الإنجاز في الاتحاد الأردني برئاسة المخضرم الدكتور خالد العطيات يعملون بهدوء، معتمدين على الخبرات الفنية والعملية في تطوير رياضة المبارزة.اضافة اعلان
العام الحالي 2022، يمكن وصفه بعام الخير والإنجازات لرياضة المبارزة الأردنية، بعد أن قدمت للوطن هدايا غالية، ممثلة بإنجازات غير مسبوقة أكدت وبالدليل القاطع التطور الفني والإداري الكبيرين الذي وصلت إليهما هذه الرياضة، حيث شهد بداية العام فوز لاعبو المنتخب الوطني عبدالله الطحلة واياد عودة في ميداليتين برونزيتين في البطولة الآسيوية التي جرت في أوزبكستان، ثم جاءت الإنجازات الثمينة التي تحققت في بطولة البحر المتوسط التي اختتمت قبل أيام في صالة الأرينا بجامعة عمان الأهلية وسط مشاركة نوعية وكبيرة من اللاعبين المميزين على الساحة العالمية، حيث حظيت هذه البطولة بمشاركة 203 لاعب ولاعبة مثلوا 13 دولة هي إلى جانب الأردن (إيطاليا وإسبانيا وفرنسا وتركيا واليونان والجزائر والعراق ولبنان وسورية وفلسطين وعمان واليمن).
الغلة الأردنية في بطولة المتوسط جاءت وفيرة من الميداليات الملونة، حيث توشح اللاعب عبدالله الطحلة بالميدالية الفضية لسلاح السابر، وكذلك فعل اللاعب براء الأشقر بعد فوزه بالميدالية الفضية لسلاح السابر، كما فازت اللاعبة ليمار الزمر بالميدالية البرونزية لسلاح الفلوريه، وفازت اللاعبة تانيا عواد بالميدالية البرونزية لسلاح الإيبيه، وفازت اللاعبة جنى عابدين بالميدالية البرونزية لسلاح الإيبيه، وعلى صعيد الفرق المختلطة للأسلحة الثلاثة (السابر والفلوريه والإيبيه)، تمكن المنتخب الوطني والمكون من اللاعبين عبدالله الطحلة واياد عودة وقصي حبوب واسامه البلوي من الفوز بالميدالية البرونزية.
ويمكن وصف الجهاز الفني الذي قاد المنتخبات الوطنية إلى تحقيق هذه الإنجازات بـ "الرائع والمتألق" حيث ظهرت بصماته بشكل واضح على أداء اللاعبين واللاعبات، حيث ضم الجهاز القني كلا من المدربين أنس الكايد وحسان القنة وعلى أبو زمع وبشار أبو عاصي والروماني مارتن، ومدرب الإعداد البدني محمد جوهر.
الإنجازات الجديدة والثمينة التي تزينت بها رياضة المبارزة لاقت مباركة واسعة من أسرة الرياضة الأردنية عموما ومن أسرة رياضة المبارزة على وجه الخصوص، حيث عبر رئيس الاتحاد الدكتور خالد العطيات عن سعادته البالغة في تحقيق نجوم المنتخبات الوطنية لهذه الإنجازات الثمينة، والتي تضاف إلى الإنجازات الكثيرة التي حققها اللاعبون واللاعبات في المراحل الماضية، والتي تؤكد من جديد التطور الفني الجديد الذي وصلت إليه رياضة المبارزة في الأردن.
وقال العطيات: "فوز اللاعبين واللاعبات بالعديد من الميداليات في هذه البطولة التي وصفت بالقوية والمشاركة الغنية من اللاعبين المميزين على الساحة العالمية، عزز من تطلعاتنا في مواصلة تقديم الدعم للمنتخبات الوطنية كافة، وعزز من ثقتنا بالمستقبل الجيد الذي تنتظره هذه الرياضة في الأردن، وسنعمل في المرحلة المقبلة على تكثيف التحضيرات الفنية للمنتخبات الوطنية كافة، ومواصلة مشاركاتها في البطولات والاستحقاقات الرسمية القوية والكبيرة، وثقتنا كبيرة بالأجهزة الفنية التي تقود المنتخبات الوطنية وساهمت في تحصيل النتائج والإنجازات الكبيرة".