"النشامى" يواجه نيبال بتطلعات الفوز

لاعب المنتخب الوطني ياسين البخيت يمرر الكرة في مباراة نيبال السابقة بالتصفيات الآسيوية (من المصدر)
لاعب المنتخب الوطني ياسين البخيت يمرر الكرة في مباراة نيبال السابقة بالتصفيات الآسيوية (من المصدر)

بلال الغلاييني ومحمد الطوبل

على بركة الله.. يستأنف منتخب النشامى مشواره في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى بطولة كأس العالم 2022 في قطر، والنهائيات الآسيوية التي تستضيفها الصين في العام 2022.اضافة اعلان
وعند السابعة مساء اليوم على ستاد جابر الأحمد الدولي في الكويت تنطلق صافرة مباراة النشامى ونيبال لتعلن دخول النشامى بنقاطه الـ10 التي جمعها من 5 مباريات معترك المنافسات رسمياً والتي تستضيفها الكويت بحثاً عن بطاقة التأهل في المجموعة الثانية، التي تضم صاحب الصدارة المنتخب الاسترالي بـ 15 نقطة من 5 مباريات وهو سيلاقي الصين تايبيه متذيل الترتيب (بلا نقاط) بعد مباراة النشامى وتحديدا عند الساعة العاشرة مساء، إلى جانب المنتخب الكويتي (10 نقاط من 6 مباريات) ونيبال (6 نقاط من 6 مباريات).
ويملك النشامى سجلا إيجابيا مع نيبال حيث التقيا قبل ذلك في ثلاث مواجهات وحقق خلالها النشامى مرتين 9-0 و3-0 مقابل تعادل ايجابي 1-1، وجميع المواجهات كانت في تصفيات كأس العالم.
وكان الاتحاد الاسيوي أعلن تفاصيل ترشيح أفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثاني، لترافق متصدري المجموعات الثمانية إلى الدور الحاسم من التصفيات المشتركة والمؤهلة لكأس العالم 2022 في قطر، مع ضمان وجودها في نهائيات كأس آسيا 2023 في الصين.
وبعد انسحاب كوريا الشمالية بشكل رسمي، أوضح “الآسيوي” أنه وبعد انتهاء دور المجموعات والتعرف إلى هوية أصحاب المركز الثاني في كل المجموعات، سيتم إلغاء نتائج الوصيف مع صاحب المركز الأخير بكل مجموعة، لتحقيق مبدأ العدالة، وتكافؤ الفرص بين المجموعات السبع، مع “الثامنة” التي باتت تضم أربعة فرق فقط.
تحضيرات نهائية
وأنهى أمس المنتخب تحضيراته لمواجهة نيبال من خلال التدريب الرئيسي على ملعب المباراة والذي سمح لوسائل الاعلام حضور اول ربع ساعة منه.
وبدا واضحاً التركيز العالي للاعبين خلال التدريب وظهر جليا الحماس والروح العالية والإصرار على تحقيق نتيجة إيجابية تمهيدا لمواجهة الكويت الحاسمة.
وبعيدا عن التشكيلة التي قد تدخل المواجهة أمام نيبال فإن الجهاز الفني بقيادة فيتال وضح من خلال حديثه سواء لوفد الإعلام أو خلال المؤتمر أمس، أنه وضع التصور النهائي بإتجاهين: تحقيق الوز على نيبال وبأقل الجهود ، وكذلك التحضير لمباراة الكويت الحاسمة عبر نيبال.
فيتال.. أمامنا 9 نقاط
قال المدير الفني للمنتخب الوطني بوركلمانز فيتال في المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس (عن بعد) بحضور المنسق الإعلامي الزميل محمد العياصرة، أن الجهاز الفني عمل في الفترة الماضية على تجهيز الفريق من النواحي الفنية والبدنية، وأن هذا التجهيز انصب على المشاركة في التصفيات الآسيوية، وكيفية تحصيل النقاط التسع في المباريات الثلاث التي سيخوضها الفريق أمام منتخبات نيبال والكويت وأستراليا، موضحا أن المنتخب الوطني في جاهزيته التامة لخوض هذه المباريات.
وحول مباراة المنتخب الوطني التي تجمعه مع منتخب نيبال اليوم الاثنين قال فيتال “شاهدت المباراتين الماضيتين للمنتخب النيبالي أمام المنتخب العراقي وديا في العراق، وأمام منتخب الصين تايبيه هنا في الكويت في التصفيات الآسيوية، والفريق النيبالي تغير كثيرا عن مستواه الفني السابق، وهو في تحسن مستمر في شكله داخل الملعب، ورغم ذلك فأنا أؤمن بقدرات لاعبي المنتخب الوطني وجاهزيتهم الكاملة لمواجهة منتخب نيبال وتحقيق النقاط الثلاث المطلوبة في هذه المباراة، حيث الهدف الأساسي لنا تحقيق الفوز في كل المباراة والانتقال إلى الدور الحاسم”
وأكد فيتال أن منتخب “النشامى” جاهز لهذه المواجهة والمواجهات الأخرى، وأنه يثق كثيرا بما سيقدمه نجوم الفريق، والفترة الماضية التي شهدت معسكرات تدريبية أكد جميع أفراد الفريق عزمهم على عكس الصورة المشرفة لكرة القدم الأردنية، عازمون على تخطي مواجهة المنتخب النيبالي بنتيجة الفوز ثم التفرغ للمواجهة الرئيسية في هذه التصفيات أمام المنتخب الكويتي، موضحا أن لكل مباراة حساباتها الخاصة، وأن التركيز حاليا ينصب على مواجهة اليوم أمام منتخب نيبال، وبعد ذلك سيتم التركيز كثيرا على مواجهة المنتخب الكويتي بالوسائل المتاحة لديه والتي يقدرها ويحترمها نظرا لوجود اللاعبين المميزين في صفوف الفريق.
وشدد فيتال على أنه يحترم قدرات الفريق المنافس، ويحترم عملهم، بيد أن ذلك لا يمنع المنتخب الوطني من تقديم مستوى كبير يحقق من خلاله الفوز، لأن الفوز مهم بالنسبة لنا ويعزز من معنوياتنا في مواصلة التقدم سعيا لنيل بطاقة التأهل إلى الدور الحاسم.
وعن خوض المنتخب الوطني أول مباراة رسمية بغياب الحارس عامر شفيع، قال فيتال “الجميع يعلم إمكانات الحارس عامر شفيع ودوره الكبير في تحقيق النتائج الإيجابية، لكن اليوم لدينا أربعة حراس مرمى يتمتعون بمستوى فني كبير، وسأجلس مع الجهاز الفني لاختيار الحارس الذي سيمثل الفريق في المباراة أمام منتخب نيبال.
وبين أن الإصابة التي لحقت بالمدافع طارق خطاب، لن تكون عذرا أمامنا، نعم طارق خطاب مدافع قوي ويملك إمكانات فنية جيدة، ولكننا نملك تشكيلة مناسبة وقادرة على تحقيق الهدف الذي نسعى اليه.
الشلاحي: نسعى لتحقيق مفاجأة
مدرب منتخب نيبال الكويتي عبد الله الشلاحي، أشار إلى أن فريقه يسعى لتقديم مباراة كبيرة أمام المنتخب الأردني، وأن يحقق مفاجأة، وذلك من خلال الأسلوب المتوازن الذي سيعتمد عليه في هذه المباراة.
وقال الشلاحي “ لن نستسلم أمام المنتخب الأردني، وسنلعب من أجل الفوز، خصوصا أن العقلية الكروية في نيبال قد تغيرت كثير، وأن الفريق في تطور مستمر، ولهذا سنلعب بالأسلوب المرن الذي سنركز عليه في كيفية إحباط محاولات الفريق الأردني”.
وتابع: الأردن ليست المانيا ونيبال ليست مقدونيا وكرة القدم حبلى بالمفاجآت، ولا تعتمد على أسماء الفرق ولو كانت كذلك لماذا نلعب التصفيات.
وأضاف: نعم سجل اللقاءات مع الأردن يصب لصالحهم لكننا بالوقت ذاته نملك الحافز وكل شي تغير.
وعن المستوى الفني للمنتخب، شدد الشلاحي على أن المنتخب الأردني من الفرق القوية والمميزة في قارة آسيا، وهو الفريق الذي أفرحنا كثير بالإنجازات التي حققها في بطولات آسيا، ورغم ذلك والمستوى المتقدم للفريق الأردني، سنلعب من أجل هدف تحقيق الفوز.
بعيدا عن التشكيل
قائمة النشامى: أحمد عبد الستار، معتز ياسين، عبدالله الفاخوري، محمود الكواملة، يزن العرب، أنس بني ياسين، رواد أبو خيزران، سعد الروسان، فراس شلباية، إحسان حدّاد، سالم العجالين، محمد الدميري، مهند خيرالله، أحمد ثائر، نور الروابدة، بهاء عبد الرحمن، خليل بني عطية، إبراهيم سعادة، موسى التعمري، محمد أبو زريق “شرارة”، علي علوان، أحمد عرسان، محمود مرضي، ياسين البخيت، عدي الصيفي، أحمد سمير، يوسف الرواشدة، بهاء فيصل، حمزة الدردور ويزن النعيمات.