الوحدات يبحث عن استعادة توازنه "الآسيوي" بلقاء حلب السوري اليوم

فريق الوحدات لكرة القدم - (من المصدر)
فريق الوحدات لكرة القدم - (من المصدر)

 يبحث فريق الوحدات عن استعادة توازنه في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لموسم 2023-2024، عندما يحل ضيفا ثقيلا على أهلي حلب السوري عند الساعة التاسعة مساء اليوم، في المباراة التي يحتضنها ستاد مدينة الملك فهد الرياضية بمدينة الطائف السعودية، لحساب الجولة الخامسة من المجموعة الثانية.

اضافة اعلان


ولم يخض الوحدات أي مباراة منذ آخر مواجهة له في السابع من الشهر الحالي، عندما خسر بثلاثة أهداف مقابل هدف من الكهرباء العراقي ضمن الجولة الماضية، وذلك بسبب فترة التوقف الدولية من جهة، إلى جانب تأجيل مباراته مع الرمثا بدوري المحترفين من جهة أخرى.


ويتطلع الوحدات، إلى تحقيق النقاط الثلاث والإبقاء على حظوظه بالمنافسة على بطاقة التأهل المباشرة عن المجموعة لبلوغ المربع الذهبي عن منطقة غرب آسيا، علما بأن المباراة الثانية للمجموعة ذاتها، ستقام عند الساعة السابعة مساء بين الكويت والكهرباء على ملعب الأول.


وأجرى ممثل الكرة الأردنية الوحيد في البطولة أمس، تدريبه الأخير على ملعب المباراة، حيث وضع المدير الفني رشيد جابر لمساته الفنية على التشكيلة الأساسية التي ستخوض لقاء اليوم، مع تأكيد المدرب خلال المؤتمر الصحفي أهمية المباراة، وضرورة تحصيل النقاط الثلاث من أجل المضي قدما في البطولة.


وعانى جابر خلال الأيام الماضية، من غياب 13 لاعبا من صفوف الفريق، بسبب تواجدهم مع المنتخبات الوطنية، ما أثر على تطبيق أفكاره ومعالجة الأخطاء التي ظهرت على أداء وشكل الفريق مؤخرا، إلى جانب ضيق الفترة من أجل تعزيز الإيجابيات.


وانخرط مؤخرا في المباريات الودية المهاجم العائد من الإصابة بهاء فيصل، والذي يعد حلا هجوميا جيدا لكتيبة الوحدات، فيما عاد أنس العوضات للتدريبات بعد تقديمه اعتذارا لإدارة النادي والجهاز الفني، وهو الآخر يعد قيمة فنية مهمة لهجوم "الأخضر" نظرا لمهاراته وقدرته على صناعة الفارق وإيجاد الحلول بأي وقت.


ويغيب عن الوحدات في لقاء اليوم المدافع عرفات الحاج، الذي أصيب مع المنتخب الأولمبي، فيما تحوم الشكوك حول جاهزية زميله بالمركز نفسه دانيال عفانة، عقب إصابة سابقة ألمت به عندما كان مع المنتخب الوطني، علما بأن الفريق عانى منذ بداية الموسم من غياب قائد الفريق طارق خطاب بسبب الإصابة.


ووضع الوحدات إدارة وجهازا فنيا ولاعبين هدفهم في البطولة بوقت سابق، والممثل في الصعود على منصة التتويج والظفر باللقب للمرة الأولى في تاريخ النادي، بعد 11 مشاركة سابقة لم يستطع فيها الفريق بلوغ النهائي، ما يجعل مباراة اليوم ذات أهمية مضاعفة لدى اللاعبين، وإثبات قدرتهم على تمثيل "الأخضر" خير تمثيل، وتسجيل أول فوز للوحدات على فريق سوري خارج الديار.


ومن المتوقع أن يدفع جابر بتشكيلة مكونة من: أحمد عبد الستار، فراس شلباية، يوسف أبو الجزر، أحمد الصغير، خالد كردغلي، محمود شوكت، أحمد سمير، مهند أبو طه، صالح راتب، أنس العوضات وسيدريك هنري.


وعلى الطرف الآخر، يمني فريق الأهلي النفس بالخروج بصورة مشرفة في اللقاء وتحقيق فوز معنوي أول له في البطولة، بعد أن ودعها بشكل رسمي في الجولة الماضية، وتبقي المواجهتين له "تحصيل حاصل"، علما بأنه كان بطلا لكأس الاتحاد الآسيوي في مشاركته الأولى بالعام 2010.


ولم يستطع الأهلي مع المدرب معن الراشد، تسجيل نتائج إيجابية خلال الفترة الماضية على الصعيدين المحلي والقاري، حيث فاز في مباراة وحيدة فقط بعد أن واجه الوحدات في مباراة الذهاب، مقابل تعرضه للخسارة في 3 مناسبات، والتعادل في 5 مباريات.


ويبرز من فريق الأهلي عدد من اللاعبين، ومنهم: فادي مرعي، زكريا حنان، أحمد حمو، إبراهيم الزين، علي الرينة، أبو بكر كامارا، زكريا عزيزة، حسن دهان، محمد ريحانية، شادراك وأحمد الأحمد.