بايرن ميونيخ على مشارف اللقب السابع تواليا

برلين- يتطلع بايرن ميونيخ إلى التتويج بطلا لألمانيا للموسم السابع تواليا لكن مهمته لن تكون سهلة في مواجهة خارج ملعبه ضد لايبزيغ الثالث، في حين يخوض منافسه المباشر بوروسيا الذي يتخلف عنه بفارق أربع نقاط مباراة سهلة نسبيا على ملعبه في المرحلة الثالثة والثلاثين قبل الأخيرة.اضافة اعلان
ويملك بايرن 74 نقطة مقابل 70 لدورتموند، ما يعني أن الفريق البافاري يحتاج إلى الفوز على لايبزيغ لكي يتوج بطلا بغض النظر عن نتيجة مطارده.
لكن مدرب بايرن الكرواتي نيكو كوفاتش حذر لاعبيه من مغبة الاستهتار بلايبزيغ في أسبوع شهد نتائج دراماتيكية لاسيما في دوري أبطال اوروبا.
وقال كوفاتش "بالطبع نأمل في إحراز اللقب السبت، لكننا شاهدنا ما يمكن أن يحصل في كرة القدم" في إشارة إلى نجاح ليفربول وتوتنهام الانجليزيين في قلب تخلفهما أمام برشلونة الاسباني وأياكس أمستردام الهولندي بشكل دراماتيكي ليبلغا نهائي دوري ابطال اوروبا.
وعلى الرغم من حذره، أعرب كوفاتش عن فخره بالطريقة التي نجح فيها فريقه في تحويل تخلفه بفارق 9 نقاط عن دورتموند ليصبح في وضعية أكثر ملائمة له لحسم الأمور في صالحه. وقال في هذا الصدد "لقد تعين على الفريق اخراج القطار من الوحل، وقد نجح في مهمته، الآن تبقى لنا مباراتان لكي نصل إلى الهدف المنشود".
ويستمر غياب حارس مرمى بايرن ميونيخ مانويل نوير الذي لم يتعاف تماما من إصابة في ربلة الساق تعرض لها منتصف الشهر الماضي، وغاب عن مباريات فريقه الأخيرة.
وقال كوفاتش "لن يأتي مانويل معنا إلى لايبزيغ. نأمل في أن يبدأ التمارين معنا الأسبوع المقبل وأن يكون ضمن التشكيلة في المباراتين الأخيرتين"، في إشارة إلى المباراة الأخيرة ضد اينتراخت فرانكفورت الاسبوع المقبل في الدوري، ثم نهائي الكأس ضد لايبزيغ في الأسبوع الذي يليه.
وأكد كوفاتش أن فريقه يركز على المباراة ضد لايبزيغ لكونها حاسمة في الصراع على اللقب وليس كبروفة للمباراة النهائية للكأس، وكشف "يجب علينا ان نفرق بين المباراتين، انهما مباراتان مع منافس واحد لكن الأجواء تختلف بين مباراة في الدوري وأخرى في الكأس".
وبعد أن ضمن لايبزيغ المشاركة في دوري الأبطال الموسم المقبل، أكد مدربه رالف رانغنيك أنه لا يعير أي انتباه للسباق نحو اللقب بين بايرن ودورتموند، معتبرا أن المباراة قد يكون لها تأثير على معنويات لاعبيه في النهائي. وقال "ندرك جيدا أن تحقيق نتيجة ايجابية السبت قد يكون لها تأثير ذهني قبل المباراة النهائية للكأس".
وفي المقابل، يأمل دورتموند بأن يسديه لايبزيغ خدمة، ويلحق بالفريق البافاري الخسارة لكي يحافظ الأول على أمله حتى المرحلة الأخيرة.
ودفع دورتموند الذي كان متقدما بفارق مريح وصل إلى 9 نقاط على غريمه، ثم مروره بفترة انعدام الوزن واهدار العديد من النقاط، وأحسن العملاق البافاري استغلال هذا الواقع ليقضم الفارق تدريجيا قبل ان يلحق به هزيمة قاسية قوامها خمسة أهداف نظيفة في المرحلة 28 مطلع نيسان (ابريل) الماضي، موجها إليه ضربة معنوية كبيرة.
وفقد دورتموند الأمل فعليا بسقوطه على ارضه في دربي مدينة الرور الصناعية امام جاره شالكه 2-4 في المرحلة قبل الماضية، ثم اهدر فوزا كان في متناوله عندما تقدم على مضيفه فيردر بريمن بهدفين نظيفين في الجولة السابقة قبل ان يدرك الأخير التعادل (2-2) مستغلا اخطاء دفاعية هائلة.
وأراد المدير الرياضي في دورتموند ميكايل تسورك أن يرى النصف الملآن من الكأس بقوله "يتعين علينا النظر إلى الصورة عموما. يمكننا حصد 76 نقطة، وهو ثالث أفضل رصيد لنا في تاريخنا، وهو أيضا في الوقت ذاته انجاز كبير".
وأضاف "في بعض الاحيان، النظرة تكون سلبية جدا ولا تعكس الصورة الحقيقية للواقع".-(أ ف ب)