لاعب سيلانجور يكشف تفاصيل انتقاله ورفضه لعرض كاظمة الكويتي

بني هاني لـ"الغد": الفيصلي أحق بلقب الدوري.. والحسين إربد سيفقد نقاطا في المباريات المقبلة

لاعب نادي سيلانجور الماليزي رزق بني هاني - (من المصدر)
لاعب نادي سيلانجور الماليزي رزق بني هاني - (من المصدر)

أكد المحترف الأردني المنتقل حديثا لفريق  سيلانجور الماليزي رزق بني هاني، أن فريقه السابق الفيصلي لن يتأثر بمغادرته في مشوار المنافسة على لقب الدوري، موضحا أن تعاقد النادي مع عدد من المهاجمين البارزين مؤخرا أبقى المنظومة الهجومية بأعلى مستوياتها، ومنهم، رونالد وانجا وبكر كلبونة وغيرهم.

اضافة اعلان


ولفت بني هاني في حديث خاص لـ"الغد"، إلى أن الفيصلي قادر على المحافظة على اللقب للموسم الثاني على التوالي، موضحا أن ثقته كبيرة باللاعبين في سبيل إسعاد الجماهير، مع رؤيته أن الحسين إربد سيفقد النقاط خلال الجولات الثلاث المقبلة.


وأضاف: "الموسم الحالي أثبت أن الفيصلي هو الأكثر أحقية بالحصول على لقب الدوري، من خلال الأداء المميز في غالبية المباريات، إلى جانب نسبة التهديف العالية مقارنة بأي موسم سابق، ولدي أمل كبير بأن الفيصلي سيتوج باللقب نهاية الموسم".


وكشف بني هاني (22 عاما)، عن كيفية انتقاله إلى سيلانجور، من خلال تلقيه عرضا رسميا بعد مباراة الجليل بدوري المحترفين وأن العرض كان مفاجئا في اليوم الأخير لإغلاق سوق الانتقالات والتعاقد مع اللاعبين في الدوري الماليزي، مشيرا إلى أنه وافق على العرض بسبب رغبته في اللعب بمستوى أعلى وتأمين مستقبله المالي كأي لاعب يفكر بالاحتراف.


وتابع: "خرجت من النادي بحسرة وألم شديدين رغم بقاء موسم آخر لي مع الفيصلي، والنادي استفاد من صفقة انتقالي ماديا بقيمة 110 آلاف دولار تقريبا، وكانت رغبتي في الحصول على لقب الدوري ومنافستي على صدارة الهدافين، إلا أنني فضلت الانتقال لعدم حصولي على عروض رسمية أخرى بالفترة الحالية".


وأوضح بني هاني، أنه من أكثر اللاعبين انتماء للقلعة الزرقاء، وأن أحد أحلامه عندما بدأ لعب كرة القدم هو اللعب مع الفيصلي، مفيدا بأنه في حال عودته للأردن في المواسم المقبلة ستكون وجهته الفيصلي للانضمام إليه مرة أخرى، مع تقديره لجماهير النادي التي عاتبته بالمغادرة في الفترة الحالية".


وأكمل: "تلقيت عرضا من نادي كاظمة الكويتي بين مرحلتي الذهاب والإياب بقيمة 80 ألف دولار لمدة نصف موسم، إلا أنني والنادي لم تكن لدينا رغبة كبيرة في قبول العرض، ولكن العقد التي تلقيته من ماليزيا حاليا جعل المدرب أحمد هايل لا يرغب بالوقوف بوجهي في الانتقال، مع قدرته على إيجاد أكثر من بديل لي في الفترة الحالية بالهجوم".


وعن طبيعة إصابته وكيفية التعافي السريع منها بعد أن كان من المقرر غيابه عن الملاعب لمدة 6 أسابيع، أوضح بني هاني، أنه كان جاهزا لخوض مواجهة مغير السرحان الأخيرة بدوري المحترفين، وأيضا مباراة الكأس أمام سحاب، بعد خضوعه لتدريبات فردية مع معالج الفريق شادي عاصي، وتشافي العضلة الخلفية بصورة أسرع من المتوقع، مؤكدا، أن عدم إعلان التعافي كان بهدف مفاجأة الجماهير بالمشاركة في أقرب فرصة بالفترة ذاتها، من دون أن تكتمل الفكرة لتلقي العرض الخارجي.


وواصل: "الظروف المالية في الأندية المحلية صعبة، وأكبر فريقين محليين الفيصلي والوحدات يعانيان من تأخر في الرواتب لمدة قد تصل إلى أربعة أشهر، وكانت قيمة عقدي ليست بالمستوى المطلوب، لكنني وافقت حبا للنادي، وسامحت الفيصلي بالرواتب المترتبة لي، بهدف تسهيل مهمة فسخ عقدي والخروج، وعشت أجمل لحظاتي بين أسوار هذا النادي العريق".


وأشار بني هاني إلى أن الدوري الماليزي يتمتع بإمكانيات فنية ومالية وبنية تحتية عالية، حيث يتفوق على الدوري المحلي من حيث الاحترافية، وأن الاعتقاد السائد لدى الجماهير المحلية أنه دوري ضعيف هو خاطئ، والدليل أن نور الدين الروابدة ويزن العرب لعبا للفريق نفسه وقدما مستويات مميزة مع "النشامى" في الفترات الماضية، مفيدا بأنه يخوض تدريبات صباحية ومسائية مع سيلانجور تحضيرا لانطلاق منافسات الدوري السبت المقبل.


وزاد: "تواجد الروابدة معي بالفريق ذاته جعلني غير متردد في قبول العرض، والكلام المميز عن الكرة الماليزية من قبل لاعبين سابقين خاضوا تجارب احترافية هنا، جعلني متحمسا لبدء المسيرة، وأتمنى أن أقدم أفضل مستوياتي لإثبات تطور اللاعب الأردني مؤخرا، وأطمح إلى حصد الألقاب مع سيلانجور الذي رحب بي بطريقة مميزة".


وذكر بني هاني، أن عقده يمتد لموسم واحد مع نادي سيلانجور، وأنها فرصة مميزة له لتطوير مستواه واللعب بمستويات أعلى في المستقبل، مؤكدا أن حلمه هو تمثيل "النشامى" في الفترة المقبلة، وانتظار دعوة الجهاز الفني بقيادة المدرب المغربي الحسين عموتة، بهدف الوصول إلى كأس العالم للمرة الأولى في تاريخ المنتخب الوطني، نظرا لامتلاك الكرة الأردنية جيلا ذهبيا قادرا على الإنجاز مجددا بعد وصافة كأس آسيا.


واستطرد: "مغادرة المنتخب الأولمبي من الدور الأول بنهائيات آسيا كان أمرا مفاجئا للجميع، خضت الشوط الأول أمام أستراليا رغم إصابتي، وحاولت إقناع الجهاز الفني بأنني قادر على لعب مباراة قطر بهدف تمثيل منتخب الوطن وتحقيق الحلم، إلا أنني أصبحت غير قادر على العطاء بسبب تطور الإصابة، وما حصل من نتائج كان أمرا سلبيا لنا ولم نتوقعه أبدا".


وكان بني هاني، بدأ مسيرته الكروية في الفئات العمرية لأكاديمة فرسان الأردن، قبل الانتقال لصفوف شباب الأردن في العام 2020، واللعب معهم لفترة قصيرة، وثم السفر لإكمال دراسته في الولايات المتحدة الأميركية، قبل العودة العام الماضي عبر بوابة "الأولمبي" ومنه للنادي الفيصلي.

 

اقرأ أيضاً: 

رزق بني هاني إلى سيلانجور الماليزي

جماهير الفيصلي تتفهم رحيل بني هاني وتنتقد انتقاله إلى دوري ضعيف