تأجيل البت في إلغاء "عمان" لنشاط كرة السيدات إلى الاثنين

مهند جويلس عمان – يتجه نادي عمان إلى إلغاء نشاط كرة القدم للسيدات، نظرا لقلة الدعم والاهتمام بالكرة النسوية من قبل اتحاد الكرة، وفقا لادعائه. واجتمع عدد من أعضاء مجلس إدارة النادي برئاسة د. مصطفى العفوري أول من أمس، للبت في قرار استمرار النادي في منافسات كرة القدم النسوية، ورغم اكتمال النصاب القانوني بحضور 5 أعضاء إلى جانب الرئيس، إلا أنه لم تتم المصادقة على القرار المطروح على جدول الأعمال والمتعلق بإلغاء نشاط كرة السيدات. وفضل المجلس تأجيل المصادقة على القرار، من خلال استكمال الجلسة مساء بعد غد الاثنين، ليتمكن بقية أعضاء المجلس الذين غابوا بسبب إصابتهم بفيروس كورونا، من الحضور والمصادقة على القرار، علما بأن النادي يتجه لعقد مؤتمر صحفي لإعلان قرار الإلغاء بشكل رسمي. وعانت إدارة النادي في الفترة الماضية من عدم توفر سيولة مادية، تمكنها من تلبية احتياجات ومتطلبات فريق السيدات، وبقية الفئات العمرية في النادي، لتتراكم عليها ديونا فوق طاقتها لأكثر من موسم، بسبب تأخر وانخفاض الدعم المادي من الاتحاد، مقارنة بالمصاريف التي يتكفل بها النادي موسميا. ولم يتسلم بطل الدوري المحلي للمحترفات في الموسمين الماضيين، وحامل لقب بطولة الأندية النسوية الآسيوية بنسختها الرائدة في موسمها الثاني، مكافأة وجوائز حصوله على هذه الألقاب كاملة، علما بأن الاتحاد دفع مؤخرا جزءا من المستحقات المالية المترتبة عليه للأندية. ومن المتوقع أن تجتمع الأندية مرة أخرى خلال الأيام المقبلة، للبحث في بعض القرارات التي تم اتخاذها من الاتحاد، عقب الإجتماع الذي حصل مؤخرا. وفي هذا الصدد، قال العفوري، إن غالبية أعضاء إدارة النادي يتوجهون لقرار إلغاء نشاط الكرة النسوية، نظرا لعدم شعور النادي بالأمان في المواسم المقبلة، بانتظار الإعلان الرسمي عن تجميد النشاط، وتسريح كافة اللاعبات لبقية الأندية. وبين العفوري في حديثه لـ “الغد”، أن الأندية حذرت الاتحاد قبل 3 سنوات من تطبيق نظام الاحتراف، الذي أدى في النهاية لإلغاء نادي شباب الأردن نشاطه العام الماضي، وسيتبعه فريق عمان الموسم الحالي، نظرا لعدم تطبيقه بالشكل السليم من قبل الاتحاد. وأضاف: “كانت الفرق جيدة قبل نظام الاحتراف من ناحية المستوى والمنافسة فيما بينها، رغم تطور بسيط حصل مؤخرا في بعض الجوانب، ونعلم بأن هذا النظام هو أحد متطلبات الاتحاد الآسيوي، لكن عدم وجود خطة مدروسة أدى إلى تدهور الأوضاع المالية عند غالبية الفرق”. ولفت العفوري إلى أن الأندية الكبيرة التي تعتني بالكرة النسوية بصدق، تضررت كثيرا من نظام الاحتراف، بسبب تخصيص مبالغ مالية مكلفة جدا لجميع فرقها وأجهزتها الفنية، مشيرا إلى أن الشركات الراعية تبتعد عن دعم الأندية النسوية. وتابع: “الاتحاد عجز عن توفير أي دعم مادي لو بسيط لبطولة الأندية الآسيوية للسيدات في العقبة، وبعض الشركات رفضت رعاية البطولة لعدم وجود تسويق إعلامي”. وتوقع رئيس نادي عمان أن تتجه عدد من الأندية المحترفات أو الأولى للخطوة ذاتها، لأن النشاط الذي لم يعد مفيدا لها، وبسبب عدم اهتمام الاتحاد بالأندية بالشكل المطلوب، مبينا بأنه يدرك حجم الضائقة المالية في الاتحاد، لكن “الكيل طفح” ولم تعد الأندية قادرة على المضي في البطولات المحلية.

اقرأ المزيد:

أندية السيدات ترد على اتحاد الكرة وتتهمه بتشويه الحقائق

أندية السيدات تواصل اعتذارها عن الاجتماع مع اتحاد الكرة

اضافة اعلان