"تحدي الثلاثين" يكشف عن الثقافة الكروية الهائلة للمتابع الأردني

المتسابق الأردني حمزة الزغول (يمين) إلى جانب مقدم البرنامج مساعد الفوزان - (من المصدر)
المتسابق الأردني حمزة الزغول (يمين) إلى جانب مقدم البرنامج مساعد الفوزان - (من المصدر)

يتمتع المتابع الكروي الأردني بثقافة لا يستهان بها، سواء على الصعيد المحلي أو العربي أو العالمي، ما يمكنه من مشاركة آراءه باستمرار في القضايا المختلفة، حيث تزخر منصات التواصل الاجتماعي بالعديد من الناشطين الأردنيين بكرة القدم، يقدمون لمتابعيهم قصصا متنوعة وآراء غنية.

اضافة اعلان


هذه الحقيقة تأكدت في حلقة من حلقات البرنامج "اليوتيوبي" الشهير "تحدي الثلاثين"، المخصص لمسابقات المعلومات الكروية، والذي يقدمه اللاعب الكويتي السابق مساعد الفوزان، حيث تم تخصيص حلقة كاملة للمتسابقين الأردنيين في بطولة "كأس الجمهور"، ونال المشاركون إعجاب الجمهور العربي بثقافتهم الكروية اللافتة.


وحظيت الحلقة التي تم تصويرها في الأردن، بأكبر مشاهدة عبر صفحة "قدم الكرة"، المخصصة لبث هذا البرنامج الأكثر شهرة في الساحة العربية، إذ تخطت الحلقة 2.7 مليون مشاهدة، إلى جانب انتشار مقاطع بسيطة للحلقة عبر مختلف منصات التواصل الاجتماعي.


وأكد المتابعون، أن المشاركين الأردنيون ستكون لهم حظوظا قوية في المنافسة على "كأس الجمهور"، على حساب المشاركين من الدول الثلاث الأخرى المشاركة في المسابقة وهي الكويت والسعودية ومصر.


وكان من أبرز الذين تقدموا للبرنامج الشاب حمزة الزغول، البالغ من العمر 30 عاما، والذي أذهل لجنة التحكيم بسرعة البديهة، إلى جانب معلوماته القوية والفريدة من نوعها.


وأشار الزغول في حديثه لـ "الغد"، إلى أن عشقه وشغفه بكرة القدم منذ الصغر دفعه للمشاركة في هذا البرنامج، موضحا بأنه يطمح إلى تخطي الملحق المقبل والتقدم خطوة بخطوة نحو تمثيل الأردن في النهائيات.


وأضاف: "أثبتت الحلقات الماضية أن الشعبين المصري والأردني هما الأكثر شغفا وتعلقا وثقافة بكرة القدم، ولاحظت عند اختبارنا بأن جميع المشاركين أقوياء ويمتلكون رصيدا هائلا من المعلومات، وقادرون على الذهاب بعيدا في المسابقة".


ولفت الزغول، إلى أنه بدأ بمتابعة الكرة عندما كان يبلغ من العمر 6 سنوات، حيث شاهد المباراة الأولى في تاريخه عندما التقت فرنسا مع إيطاليا في نهائي كأس أوروبا العام 2000، وتعلق بالكرة الإيطالية منذ تلك الفترة، مفيدا بأن شهرته مؤخرا قد تشكل ضغطا عليه بسبب الحديث المتداول عن كونه الأفضل من بين جميع المشاركين.


وختم: "تخصصت منذ عام ونصف في مجال تحليل الأداء مع شركة متخصصة، وحصلت على العديد من الدورات المتعمقة باللعبة ومنها، تحليل أداء اللاعبين بشكل فردي، وبدأت منح الدورات في هذا المجال، وطموحي يتمثل في الحصول على فرصة مناسبة لي بهذا المجال بالكرة المحلية".


وتأتي فكرة برنامج تحدي الثلاثين من خلال طرح أسئلة تتعلق بكرة القدم العربية والعالمية، وتكون الإجابة عن بعض الأسئلة المتعلقة من خلال ذكر أكبر عدد من اللاعبين أو المدربين في مجال معين خلال مدة لا تتجاوز 30 ثانية بفقرة تسمى المزاد، إلى جانب فقرات أخرى مثل ماذا تعرف، الجرس والتعويض.


وشارك في البرنامج بفترات سابقة العديد من الرياضيين سواء من اللاعبين أو الإعلاميين البارزين على الساحة العربية، قبل أن يحرص البرنامج على إشراك الجماهير بهذا التحدي.