ثائر: المحترف الكاميروني بيتانج سبب جلوسي على مقاعد البدلاء

لاعب فريق الوحدات أحمد ثائر - (من المصدر)
لاعب فريق الوحدات أحمد ثائر - (من المصدر)

مهند جويلس

عمان- كشف لاعب فريق الوحدات لكرة القدم أحمد ثائر، أن تألق زميله في الفريق المحترف الكاميروني كلارنس بيتانج، حرمه من المشاركة باستمرار كلاعب أساسي في المباريات التي جرت خلال الموسم الكروي الأخير، موضحا أنه يفضل اللعب في مركز الارتكاز الذي شغله زميله الكاميروني.اضافة اعلان
وأشاد ثائر بأداء بيتانج ودوره المهم في الملعب، لافتا إلى أن المحترف قام بدوره على أكمل وجه في أول موسم له في الملاعب العربية، متمنيا من النادي تجديد عقده لخدمة الفريق في المواسم المقبلة، في ظل الفائدة الفنية الذي قدمها وتأثيره الإيجابي في اداء الوحدات.
وأوضح ثائر البالغ من العمر 25 عاما في حديثه لـ"الغد" ، أن تغيير مركزه في أكثر من مرة خلال المواسم الماضية، تسبب في انخفاض مستواه نظرا لعدم تطوره في المركز الواحد، مع تأكيده أنه كان لا يرفض اللعب في أي مركز تلبية لرغبة الفريق والمدربين الذين تعاقبوا على تدريب "الأخضر".
وأضاف: "كان موسما صعبا على جميع الأندية وتحديدا من الجانب المالي، حيث عانى الوحدات من تغيير 4 مدريبن خلال موسم واحد، وفقدان لقب الدوري يتحمله الجميع من إدارة ولاعبين وجهاز فني، وظفرنا في النهاية بلقب الكأس الذي كان مستحقا، ولم نخرج بدون أي بطولة وهو أمر لم يعتد عليه الوحدات".
ولفت ثائر إلى أنه كان جاهزا بغالبية الموسم الحالي، إلا أنه غاب عن 4 مباريات تقريبا بداعي الإصابة، مع ذكره أن عدم لعبه كان بسبب قرارات فنية من الأجهزة التدريبية، وتأكيد جاهزيته لخدمة الفريق في أي وقت.
وأشار إلى أن الأندية المحلية قادرة على المنافسة خارجيا وتحديدا في بطولتي دوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الآسيوي، مستذكرا ما قدمه فريقه خلال المشاركتين الماضيتين بـ"الأبطال"، والمنافسة حتى الرمق الأخير لخطف بطاقة التأهل للأدوار المقبلة، إلا أن الكرة المحلية تنقصها عوامل النجاح منها البنية التحتية والأمور المالية.
واستطرد: "الآن انتهى عقدي مع الوحدات، وتلقيت عروضا غير رسمية للاحتراف، وفي حال لم أغادر فإنني سأمنح الوحدات الأولوية للعب معهم في الموسم المقبل، ولن أفكر على الإطلاق بتقديم شكوى على النادي الذي نشأت فيه من أجل الحصول على مستحقاتي المالية المتبقية".
وكشف ثائر عن قدرة المنتخب الوطني على تحقيق نتيجة إيجابية والفوز على إسبانيا اليوم، نظرا لامتلاك "النشامى" عناصر مميزة قادرة على تقديم المطلوب، مع إشادته بمواهب فرضت حضورها خلال الموسم الحالي، مثل زميله مهند أبو طه، ولاعبا الفيصلي عبيدة السمارنة وأمين الشناينة.