حيمور يقود "الملاكمة الفلسطينية" في بطولة آسيا للشباب والناشئين

المدرب الوطني محمد حيمور يتوسط لاعبي المنتخب الفلسطيني نضال الفقهاء ووسيم أبو سل -(من المصدر)
المدرب الوطني محمد حيمور يتوسط لاعبي المنتخب الفلسطيني نضال الفقهاء ووسيم أبو سل -(من المصدر)

طلبت اللجنة الأولمبية الفلسطينية من اتحاد الملاكمة الأردني واللجنة الأولمبية، الاستعانة بخدمات المدرب الوطني محمد حيمور، لقيادة منتخب الشباب والناشئين في بطولة آسيا بكازاخستان، والمقرر انطلاقها بعد غد. 

اضافة اعلان


وجاء طلب الاستعانة بالمدرب حيمور، نظير عدم قدرة المدربين الفلسطينيين على السفر مع المنتخب بالفترة الحالية، بسبب العدوان الصهيوني الغاشم على قطاع غزة ومناطق في الضفة الغربية، وهو ما دفع اللجنة الأولمبية الفلسطينية إلى طلب حيمور لتولي قيادة المنتخب بالفترة الحالية.


ويتكون المنتخب الفلسطيني المشارك في بطولة آسيا المقبلة من اللاعبين: وسيم أبو سل (وزن تحت 57 كغم)، نضال الفقهاء (وزن تحت 71 كغم)، وهما يتدربان حاليا برفقة حيمور في مركز الإعداد الأولمبي بالعاصمة عمان.


ومن المتوقع أن يتواصل حضور حيمور برفقة المنتخب الفلسطيني خلال المعسكر التدريبي في تايلند بداية شهر أيار (مايو) المقبل، تحضيرا للتصفيات العالمية المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية صيف العام الحالي بباريس.


وووافق اتحاد الملاكمة واللجنة الأولمبية على طلب اللجنة الأولمبية الفلسطينية، تأكيدا لدعم الأردن لفلسطين في المجالات كافة، مع الإشارة إلى أنه وفي حال استطاع ملاكم فلسطيني التأهل للأولمبياد، فإن حيمور سيكون معه.


ويعد حيمور أحد أعضاء الجهاز الفني للمنتخب الوطني للشباب والناشئين، مع كل من: المدرب الرئيسي عمر المجالي، جهاد الزعبي، فرج درويش والمدرب الكوبي أليكس، علما بأنه أحد المدربين المصنفين دوليا لدى اتحاد الملاكمة الدولي، وتواجد برفقة منتخب الشباب والناشئين ببطولتي آسيا بالأردن وكازاخستان في أوقات سابقة، وبرفقة الجهاز الفني لمنتخب الرجال بسلسلة الحزام الذهبي بالمغرب، وهو المدير الفني لنادي البقعة أيضا.


وأشار حيمور في معرض رده على استفسارات "الغد"، إلى أنه يتشرف في قيادة المنتخب الفلسطيني بالمحطة الآسيوية، مؤكدا أنه يسعى إلى تحقيق نتائج إيجابية مع اللاعبين الإثنين، ومحاولة تقديم الفائدة الفنية لهما بالفترة المقبلة.


وأضاف: "في ظل الظروف الصعبة التي يعاني منها الأهل في قطاع غزة ومعظم المدن الفلسطينية، فإنه من الواجب علينا أن نقدم لهم الدعم في سبيل تأكيد وجود الشعب الفلسطيني وحقه في الحياة، وقيادة المنتخب الفلسطيني حاليا أمر يحملني مسؤولية مضاعفة وأسعى إلى أن أكون عند ثقة المعنيين".