"دولي التايكواندو" يشيد بقصص نجاح في مخيم الأزرق

1709460903239413400
رئيس اللجنة الاولمبية الدولية توماس باخ مع عدد من لاعبي التايكواندو في مخيم الأزرق-(من المصدر)

أشاد الاتحاد الدولي للتايكواندو باهتمام الاتحاد الأردني بتطوير الرياضة في مخيم الأزرق للاجئين، ‏والتي تساهم في نشر القيم الأولمبية للسلام والشجاعة وتمكين اللاجئين والنازحين من خلال الرياضة.

اضافة اعلان


ويحظى مشروع تطوير رياضة التايكواندو في مخيم الأزرق بدعم من الدكتور تشونغ وون تشو رئيس الاتحاد الدولي للتايكوندو، ‏والمؤسسة الإنسانية للتايكواندو، حيث بدأ مشروع‎ ‎مؤسسة التايكواندو الإنسانية في‎ ‎الأردن بمخيم الأزرق للاجئين في العام 2016، وتم تأسيس مركز التايكواندو الإنساني في ‏المخيم في العام 2018، والذي حقق نتائج مميزة ومكن الأطفال من تحقيق نتائج مميزة.‏


وأشار الاتحاد الدولي للتايكواندو عن استفادة اللاعبين اللاجئين وائل الفراج ‏ويحيى الغوتاني)، والقاطنين في مخيم الأزرق من المنحة المقدمة من اللجنة الأولمبية الدولية، للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية باريس 2024.


وقال اللاعب وائل الفراج لموقع الاتحاد الدولي، الذي لعب دور البطولة في الفيلم الوثائقي "نحن نجرؤ على الحلم"، الذي عرض العام ‏الماضي في مهرجان تريبيكا السينمائي في نيويورك: "لتحقيق النجاح في التايكواندو لا بد من تحقيق المهارة ولكنك تحتاج أيضا إلى ‏العزيمة والعمل الجاد".


وأوضح المدرب عاصف صباح، لموقع الاتحاد الدولي أن اللاعب وائل الفراج لم يكن يخطط لأن يصبح لاعبا في التايكواندو، إلا أنه عشق ‏رياضة التايكواندو بشغف كبير ووصل إلى أرفع المستويات.‏


ويواصل الرياضيون اللاجئون الشباب في الأزرق صقل مهاراتهم وأنهم يجدون المتعة في ذلك، وهذا هو ‏حال أفراد عائلة الأيوب المكونة من 6 أفراد، الذين تم ترحيلهم من قرية ريفية في وطنهم سورية إلى الأردن عند اندلاع الحرب، ‏وهي عائلة  من بين مئات اللاجئين السوريين الذين يتدربون على رياضة التايكواندو في المركز الرياضي الإنساني، ويمارس ‏أفراد الأسرة كافة هذه الرياضة، وحاصلين على الأحزمة السوداء.‏


ويعمل الأب محمد الأيوب 45 عاما مساعدا للمدرب صباح، الذي اجتاز فحص ترقية الحزام الأسود 3 دان مع يحيى الغطاني، ‏وحصل على دورة تدريبية للحكام من اتحاد التايكواندو، وقال لصحيفة كوريا تايمز: "لم يستغرق الأمر وقتا طويلا لممارسة العائلة ‏رياضة التايكواندو، التي طالما أحبت السلام ووجدت في التايكواندو راحة كبيرة".‏
وتجدر الإشارة، إلى أن اتحاد التايكواندو نظم العام الماضي بطولة الأمل والطموح، بالتعاون مع المؤسسة الإنسانية للتايكواندو، وشارك فيها أكثر من 200 لاعب ولاعبة ‏من مخيمات اللاجئين في المملكة‎.

 

واستقطبت البطولة التي تقام للمرة الأولى في الأردن، اللاعبين اللاجئين من مخيمي الزعتري والأزرق، إضافة إلى اللاجئين من مختلف مناطق المملكة والذين يمثلون الأندية التابعة للاتحاد التايكواندو ضمن 3 فئات عمرية‎، وتهدف إلى تمكين اللاعبين اللاجئين في المملكة من خلال إدراجهم ضمن برامج وخطط من قبل الاتحاد الدولي للتايكواندو والمؤسسة الإنسانية، وإقامة البطولات خارج المخيمات، ما يسهم في تعزيز المفهوم الإنساني للرياضة ودورها في ‏صقل مواهب الشباب وتمكينهم في مجتمعاتهم، واستثمار طاقاتهم نحو الأفضل.‎