ديربي شمال لندن ينتهي بالتعادل.. وليفربول ينتصر مجددا

1695572036354194700
لاعب توتنهام سون هيونج مين يسدد بين عدد من لاعبي آرسنال أمس -(من المصدر)
مدن - ارتضى آرسنال وضيفه توتنهام بالتعادل 2-2 أمس على ملعب "الإمارات"، في ديربي شمال لندن، ضمن الجولة السادسة من الدوري الإنجليزي الممتاز.
وسجل هدفي آرسنال، مدافع توتنهام كريستيان روميرو (26 بالخطأ في مرماه) وبوكايو ساكا (54 من ركلة جزاء)، فيما أحرز سون هيونج مين هدفي توتنهام (42 و55).اضافة اعلان
وارتفع رصيد الفريقان إلى 14 نقطة، بيد أن توتنهام يتفوق على آرسنال في المركز الرابع بفارق الأهداف، خلف برايتون الثالث بفارق نقطة واحدة.
وبدات المباراة بحذر شديد، رغم أن راية الحكم المساعد، ألغت هدفا أحرزه سون نجم توتنهام في الدقيقة الثانية بداعي التسلل.
وأهدر آرسنال فرصة محققة في الدقيقة الرابعة عشرة، عندما وصلت بوكايو ساكا كرة عرضية نحو القائم البعيد إلى جابرييل جيسوس، الذي سددها مباشرة نحو الزاوية الضيقة قبل أن يتصدى لها الحارس فيكاريو.
وعاد فيكاريو لينقذ مرماه في الدقيقة السادسة عشرة، عندما تصدى لتسديدة مهاجم آرسنال إيدي نكيتياه الذي خطف الكرة إثر تمرير خاطئة من أودوجي لاعب توتنهام.  
وتمكن آرسنال من افتتاح التسجيل في الدقيقة 26، عندما وصلت الكرة إلى ساكا في الناحية اليمنى، ليتقدم بها ويسددها بيساره، فارتدت من قدم مدافع توتنهام كريستيان روميرو إلى داخل الشباك.
وأضاع آرسنال فرصة جديدة في الدقيقة 32، عندما خطف جيسوس الكرة من لاعب توتنهام جيمس ماديسون داخل منطقة الجزاء، لكن سدد من موقف مريح فوق المرمى.
وتدخل حارس آرسنال دافيد رايا لإنقاذ مرماه من هدف محقق في الدقيقة 38، عندما اخترق سون من الجهة اليمنى، ليمرر الكرة داخل منطقة الجزاء إلى برينان جونسون الذي سددها مباشرة، غاص الحارس الإسباني لإبعادها.
واستطاع توتنهام مهادلة النتيجة في الدقيقة 42، عندما تلقى سون كرة من الناحية اليسرى عبر ماديسون، ليضعها في الشباك بعيدا عن متناول رايا.
وأجرى مدرب آرسنال تبديلين دفعة واحدة بين الشوطين، حيث دخل كل من كاي هافيرتز وجورجينيو مكان فابيو فييرا وديكلان رايس.
واحتسب الحكم ركلة جزاء لصالح آرسنال بعد الاستعانة بتقنية الفيديو المساعد للتحكيم، إثر لمسة يد على روميو، ونفذ ساكا الركلة بنجاح في الدقيقة 54.
ولم تمر سوى دقيقة واحدة، حتى أعاد سون المباراة إلى نقطة الصفر، عندما استغل ماديسون ارتباك جورجينيو، ليخطف منه الكرة، ويمرر إلى سون الذي وضعها بسهولة في الشباك.
ومرر لاعب توتنهام ديان كولوسيفسكي، كرة ذكية إلى سون، الذي سدد في الشباك من الخارج بالدقيقة 69.
ودخل ريس نيلسون إلى تشكيلة آرسنال عوضا عن جيسوس، فيما دفع مدرب توتنهام أنجي بوستيكوجلو بكل من بيير إميل هويبرج وريتشارليسون مكان ماديسون وسون.
وارتبك دفاع توتنهام في إبعاد الكرة، لتصل إلى هافيرتز الذي سدد من مشارف منطقة الجزاء نحو المدرجات في الدقيقة 86.
وضغط آرسنال بكل قواه لتسجيل هدف الفوز في الدقائق الأخيرة، وتعملق الحارس فيكاريو ليتصدى لتسديدة ساكا الزاحفة في الوقت بدل الضائع.
ومن هجمة مرتدة في اللحظات الأخيرة، وصلت الكرة من الناحية اليمنى إلى ريتشارليسون الذي سدد مباشرة، لترتد من قدم مدافع وتمر بجانب المرمى.
وقال سون في تصريحات لشبكة "سكاي سبورتس": "إنها مباراة ديربي، مباراة صعبة دائمًا. لكن الأداء كان رائعا من اللاعبين حتى صافرة النهاية".
وأضاف: "أعتقد أننا قدمنا كل ما في وسعنا، لذا أعتقد أن الجماهير يمكنها أن تفخر بالمباراة. من الواضح أننا أردنا الفوز، لكن أعتقد أن الأداء كان مثاليًا".
وعن ركلة الجزاء التي سجلها من آرسنال في الشوط الثاني: "انظروا، اتخذ الحكم قرارًا، لا يمكننا أن نتجادل حول هذا القرار. لدينا تقنية VAR في هذه الحالة".
وأردف: "من الواضح أن مباراة الديربي هي مباراة مفعمة بالمشاعر. لقد قبلنا هذا القرار وعدنا بقوة. العودة في ذلك الوقت كانت مهمة. لقد أظهرنا شخصية رائعة وأظهر (جيمس) ماديسون شجاعة كبيرة (من خلال صناعته الهدفين).
واستفاد برايتون من نتيجة دربي شمال لندن، إذ بات ثالثاً بـ15 نقطة بعدما حول تخلفه أمام ضيفه بورنموث بهدف دومينيك سولانكي (25)، الى فوز 3-1 بفضل هدية المجري ميلوش كيركيز (2+45 خطأ في مرماه) وثنائية البديل الياباني كاورو ميتوما (46 و77).
وعلى ملعب "أنفيلد" وبقيادة المصري محمد صلاح والأوروجوياني داروين نونيز، واصل ليفربول، الطامح الى تعويض خيبة الموسم الماضي وفشله في احتلال أحد المراكز الأربعة المؤهلة إلى دوري الأبطال، بدايته القوية بتحقيقه الفوز الخامس توالياً وذلك على حساب ضيفه وست هام 2-1.
ووضع صلاح فريق المدرب الألماني يورجن كلوب في المقدمة من ركلة جزاء اقتنصها بنفسه من المغربي نايف أكرد (16).
لكن وست هام عاد الى اللقاء قبيل نهاية الشوط الأول بفضل رأسية لجارود بوين (42)، قبل أن يعود ويتخلف بعد ربع ساعة على بداية الثاني بهدف جميل لنونيز الذي تلقف الكرة مباشرة وحولها في الشباك بشكل رائع بعد تمريرة متقنة من الأرجنتيني أليكيسيس ماك أليستر (60)، قبل أن يؤكد البديل البرتغالي ديوغو جوتا الهزيمة السابعة توالياً لوست هام على أرض "الحمر" بتسجيله الهدف الثالث في الدقيقة 85 إثر ركلة ركنية وتمريرة رأسية من الهولندي فيرجيل فان دايك.
وعلى "ستامفورد بريدج"، بات المدرب الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو في وضع لا يحسد عليه مع فريقه الجديد تشلسي، وذلك بعد السقوط على أرضه أمام أستون فيلا بهدف سجله أولي واتكنز في الدقيقة 73 من لقاء أكمله الـ"بلوز" بعشرة لاعبين بعد طرد الفرنسي الشاب مالو جوستو في الدقيقة 58.
وبذلك، اكتفى تشلسي بفوز يتيم منذ بداية الموسم مقابل ثلاث هزائم وتعادلين، ما يؤشر الى أن شيئاً لم يتغير منذ الموسم الماضي الذي أنهاه في المركز الثاني عشر، رغم الأموال الطائلة التي أنفقها هذا الصيف وتعاقده مع بوكيتينو.
وفي المقابل، حقق أستون فيلا فوزه الثاني توالياً في أرض تشلسي والرابع هذا الموسم، رافعاً رصيده الى 12 نقطة في المركز الثالث. -(وكالات)