راتب يحمل لواء الكرة الأردنية في كأس الاتحاد الآسيوي

اللاعب صالح راتب في تدريبات سابقة مع المنتخب الوطني - (من المصدر)
اللاعب صالح راتب في تدريبات سابقة مع المنتخب الوطني - (من المصدر)
مهند جويلس وسط غياب تاريخي غير مسبوق للأندية المحلية عن منافسات بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، يظهر نجم المنتخب الوطني ونادي الرفاع الشرقي صالح راتب، الأسبوع المقبل، ممثلا وحيدا للكرة الأردنية في البطولة القارية الثانية من حيث الأهمية. وسيمثل صالح راتب الفريق المنتقل إليه حديثا قادما من الخالدية لعقد يمتد لموسم واحد، وذلك من خلال المواجهة التي ستجمع فريقه مع الرفاع البحريني الثلاثاء المقبل، لحساب نصف نهائي البطولة عن منطقة الغرب، في أول مشاركة قارية لرفاق راتب، ويقام هذا الدور بخروج المغلوب من مرة واحدة. صالح راتب: تجربتي الاحترافية ناجحة.. وأشعر بالظلم مع “النشامى” راتب ينضم لصفوف الرفاع الشرقي ونجح زملاء راتب في الوصول للدور الثاني من البطولة، بعد احتلال صدارة المجموعة الثالثة برصيد 5 نقاط، من خلال الفوز على تشرين السوري بهدفين دون رد، والتعادل بهدف لمثله مع النجمة اللبناني، وبهدفين لمثلهما مع هلال القدس الفلسطيني. وظهر خلال البطولة 4 لاعبين ومدرب واحد مثلوا الكرة الأردنية في النسخة الحالية، بدءا من مدرب نادي الأنصار السابق عبد الله أبو زمع، ومعه اللاعب جيمي سياج، الذي شارك مع “البرنس” الخروج المبكر من البطولة في دور المجموعات، مرورا بإبراهيم الجوابرة الذي أسهم مع فريقه السابق السيب العماني في تصدر المجموعة الأولى والتأهل للدور الثاني، فيما ودع اللاعب محمود مرضي مع فريقه كيداه دارول الماليزي البطولة من نصف نهائي منطقة الآسيان، رغم التأهل لهذا الدور متصدرا لمجموعته، وختاما بلاعب الرفاع الشرقي السابق سعيد مرجان. وخلال الموسم الماضي، نجح اللاعبان نور الدين الروابدة ومحمود مرضي في الظفر بهذه البطولة مع فريق المحرق، الأمر الذي يشكل دافعا لدى راتب وزملائه في إبقاء البطولة الآسيوية في البحرين للموسم الثاني على التوالي، علما أن الأندية البحرينية لديها لقبان فقط من أصل 17 نسخة سابقة، وكانت البطولتان من نصيب المحرق. وسجل راتب هدفا وصنع آخر خلال لقاء ودي خاضه الفريق مع فريق الشباب نهاية الأسبوع الماضي، وذلك ضمن استعدادات الفريق لخوض المباراة الأهم في تاريخ النادي، علما أن الرفاع الشرقي عزز صفوفه مؤخرا بضم المهاجم البرتغالي أجوينالدو، إلى جانب إعادة المدرب الروماني فلورين متروك بدلا من المدرب السوري غسان معتوق، الذي اعتذر عن عدم إكمال المهمة مع الفريق مؤخرا. ويطمح راتب إلى الوصول لأبعد مدى في البطولة، ومحاولة المنافسة على اللقب رغم صعوبة المهمة، في ظل وجود فرق قوية من منطقة غرب آسيا؛ حيث يتواجه في الشق الثاني من المربع الذهبي كل من الكويت الكويتي والسيب العماني، موضحا أن المهمة ليست مستحيلة. وأشار راتب، في حديثه لـ”الغد”، إلى أن الفريق سيدخل معسكرا مغلقا خلال اليومين المقبلين، تحضيرا للمواجهة المهمة، التي يبحث بها الفريق عن تجاوز جاره الرفاع، الذي لديه صولات وجولات في البطولة الآسيوية، مبينا أن الفريق يمتلك لاعبين على سوية عالية، قادرين على تحقيق تطلعات مجلس الإدارة وجماهير الفريق. وأضاف: “وضع النادي ثقة كبيرة بي من أجل مساعدة الفريق على تحقيق نتائج إيجابية بالبطولة المحلية أو القارية، وذلك بعد أول موسم لي في البحرين الذي كان ناجحا بكل المقاييس، والظفر ببطولة الكأس للمرة الأولى في تاريخ الخالدية، إلى جانب احتلال المركز الثالث في الموسم الأول للفريق الأصفر بين الكبار”. ولفت راتب، إلى أن التتويج بأي بطولة قارية حلم أي لاعب كرة قدم، وذلك لما يشكله من أهمية كبيرة في مسيرة اللاعب لإبرازه بصورة أفضل، موضحا أن عدم حصوله على هذه البطولة مع فريقه الأم الوحدات في أوقات سابقة، يدفعه لبذل المزيد من الجهود للتتويج بها، بعد أن وصل معه لمراحل إقصائية متقدمة خلال السنوات الماضية. وتمنى راتب أن يواصل تألقه مع الفرق البحرينية هذا الموسم، والمساهمة في تحقيق أول لقب خارجي للرفاع الشرقي في أول مشاركة له، مشيرا إلى أن الظروف مهيأة أمامه من أجل رفع لواء الكرة الأردنية كممثل وحيد عنها في النسخة الحالية. يذكر أن هذه التجربة الاحترافية الثالثة للاعب المنتخب الوطني راتب، وذلك بعد أن مثل فريق السالمية الكويتي في العام 2017، ثم الخالدية في الموسم الماضي.اضافة اعلان