راحة لدى مدربي كبار القارة العجوز.. وحذر إيطالي من مواجهة سويسرا

2
2

مدن- أبدى الإسباني روبرتو مارتينيز، المدير الفني لمنتخب بلجيكا، "رضاه" عن المجموعة التي أوقعته فيها قرعة تصفيات أوروبا المؤهلة لمونديال 2022 بقطر.اضافة اعلان
وقال مارتينيز خلال مؤتمر صحفي عقب القرعة التي جرت أول من أمس بشكل افتراضي بمدينة زيوريخ السويسرية "سعيد بالقرعة. سنواجه 4 منتخبات تنافسية، وكل واحد منها لديه نقاط قوته الخاصة".
ومن المتوقع أن يكون منتخب ويلز هو المنافس الأول لـ"الشياطين الحمر" على بطاقة التأهل المباشر في المجموعة الخامسة.
وقال في هذا الصدد "ويلز بلد تعشق كرة القدم، ولديها منتخب قوي جدا. مدربهم ريان غيغز ايضا يعمل مع مواهب شابة للغاية".
كما أثنى المدرب الإسباني أيضا على منتخب تشيكيا، حيث أكد أنه "يمتلك بعض المواهب الناشئة".
وفيما يتعلق بمنتخب بيلاروسيا، فذكر مارتينيز بأنه "كان خصما قويا في تصفيات بطولة أمم أوروبا أمام منتخب هولندا".
وأوقعت القرعة منتخب بلجيكا ضمن المجموعة الخامسة بجانب منتخبات ويلز وتشيكيا وبيلاروسيا وإستونيا.
وستنطلق التصفيات في آذار (مارس) 2021، وتستمر حتى تشرين الثاني (نوفمبر) من العام نفسه، فيما ستقام مرحلة الملحق في الأسبوع الأخير من آذار (مارس) 2022.
وتحتضن قطر نهائيات كأس العالم للمرة الأولى في بلد عربي، حيث ستقام البطولة خلال الفترة من 21 تشرين الثاني (نوفمبر) وحتى 18 كانون الأول (ديسمبر) 2022.
انريكي: القرعة عادية
من ناحيته، وصف لويس إنريكي مدرب منتخب إسبانيا القرعة بـ"العادية"، ولكنه اعترف بأن مواجهة السويد في التصفيات المونديالية وفي أمم أوروبا، لن تكون جيدة لكلا الفريقين.
وقال "إنها قرعة عادية، بالنظر إلى عدد الفرق الكبيرة الموجودة، وبعض المنتخبات نعرفها. عادية، ولكن الهدف هو التأهل لمونديال آخر، هذا هو الهدف بلا شك".
وفي تصريحات لوسائل إعلام الاتحاد الإسباني، اعتبر أنه لن يكون من المناسب مواجهة السويد في التصفيات وفي أمم أوروبا.
وقال "لا أعتقد أن الوضع مريح بالنسبة لنا أو لهم أن نلتقي في تصفيات أمم أوروبا وفي بطولة أوروبا نفسها وأيضا في تصفيات المونديال".
أما مدرب المنتخب السويدي يان أندرسون، فأكد أن وقوع فريقه في مجموعة واحدة مع منتخب إسبانيا بالتصفيات، قد يمنحهم الأفضلية، وذلك بعد أن التقيا من قبل في التصفيات المؤهلة لبطولة الأمم الأوروبية المقبلة.
وقال أندرسون في تصريحات تلفزيونية عقب مراسم القرعة: "مواجهة إسبانيا من قبل ستمنحنا أفضلية. كنا قريبين من الفوز عليهم في التصفيات المؤهلة لبطولة أمم أوروبا. مواجهتهم مجددا في بطولة الأمم الأوروبية الصيف المقبل ستكون حدثا خاصا أيضا".
ولم يتمالك صاحب الـ58 عاما نفسه من الضحك عندما تابع القرعة بشكل مباشرة وهي تضعه من جديد في طريق "الماتادور"، وقال في هذا الصدد "سنرى ماذا سيحدث، سيكون الأمر مثيرا".
كما تطرق أندرسون للحديث عن اللقاء الذي جمعه بالنجم المخضرم وقائد ميلان الإيطالي، زلاتان إبراهيموفيتش، الذي أعلن اعتزال اللعب الدولي قبل 4 أعوام؛ حيث ألمح إلى إمكانية عودة "السلطان" من جديد لارتداء قميص منتخب بلاده.
وأوضح "ما حدث بين شخصين، يبقى بينهما. لقد تحدث هذه المرة بشكل جاد. واجبي كمسؤول أول عن الفريق هو عندما تتاح الفرصة لوجود لاعب جيد أو أفضل من المجموعة الموجودة، فعلي دراسة الأمر".
لوف: لنا الحظوظ الأوفر
من جهة ثانية، وصف المدرب الألماني يواخيم لوف المجموعة التي يخوضها منتخب بلاده في التصفيات بأنها مثيرة، رغم إقراره بأفضلية حظوظ الـ"مانشافت" في التأهل. وقال لوف "من المؤكد أننا الأوفر حظا. أمر طبيعي أن يكون هدفنا تصدر المجموعة، إنها مجموعة مثيرة بشكل عام".
وأشار المدرب المخضرم إلى رومانيا تحديدا، مبرزا أن هذا الفريق "يضم لاعبين رائعين" في صفوفه.
وفيما يخص آيسلندا، أوضح أنه فريق "منظم للغاية ويلعب كرة قدم هجومية إلى الأمام".
ووضعت القرعة المنتخب الألماني مع كل من رومانيا وآيسلندا وشمال مقدونيا وأرمينيا وليختنشتاين في المجموعة العاشرة.
دي بور سعيد
في سياق متصل، قال فرانك دي بور، المدير الفني لمنتخب هولندا، إنه سعيد بالمجموعة التي أوقعته فيها القرعة.
وأشار دي بوير في تصريحات نقلتها صحيفة "تيليغراف": "سعيد بعدم الوقوع في مجموعة واحدة مع منتخبات مثل سويسرا أو السويد أو روسيا". وأوقعت القرعة منتخب هولندا ضمن المجموعة السابعة بجانب منتخبات تركيا والنرويج ومونتينيغرو ولاتفيا وجبل طارق.
وحول المجموعة، قال دي بوير: "لم نتواجد في مجموعة الموت"، ولكنه حذر في الوقت ذاته من "صعوبة مواجهتي تركيا والنرويج".
كما أبدى دي بوير سعادته بعدم مواجهة منتخبي أذربيجان وكازاخستان في المجموعة نفسها، وذلك لتجنب القيام "برحلات طويلة".
سانتوس: يجب أن نتصدر
إلى ذلك، أكد مدرب البرتغال فرناندو سانتوس أن فريقه هو المرشح للحصول على صدارة المجموعة الأولى في التصفيات، وأضاف أن فريقه يجب أن يكون أول المجموعة.
وقال في تصريحات لقناة "كانال 11" البرتغالية لدى سؤاله عن ترشح المنتخب البرتغالي لتصدر المجموعة "بالتأكيد، إذا نفعل ذلك، فماذا نفعل؟ علينا أن نكون في المركز الأول".
وتلعب البرتغال في التصفيات في مجموعة واحدة مع صربيا وجمهورية إيرلندا ولوكسمبورغ وأذربيجان.
واعتبر أن "القرعات ليست للتحليل" لأنها "نظرية للغاية"، وبعدها يمكن أن تحدث مفاجأت كما حدث في تصفيات التأهل لأمم أوروبا 2020.
وقال "بدأنا مع صربيا وكان من المفترض أن نفوز وتعادلنا. ثم تعادلنا مع أوكرانيا وصارت الأمور صعبة".
وقال المدرب البرتغالي "إن الشيء المهم الآن هو الاستعداد بشكل جيد، والاطلاع على جدول المباريات"، لأن المواجهات تبدأ في آذار (مارس).
وتعد صربيا أصعب منافس له لأن "لديها نخبة من اللاعبين في أفضل الدوريات والأندية في أوروبا"، لذا فإنه يفضل عدم مواجهتهم خلال فصل الشتاء.
وأوضح "إنها ملاعب صعبة، بها أمطار وثلج.. يمكن أن يؤثر ذلك على الجودة الفنية للاعبين".
ومع ذلك، يعتقد أن مواجهة صربيا في مشوار بطولة أوروبا سيجعل من السهل الاستعداد للمباريات.
وأصر المدرب على أن المنتخب البرتغالي ملزم بالتأهل: "إذا كان يريد ذلك، أو أن يكون مرشحا للمنافسة، ومن أجل تقديم نفسه كمرشح، فعليه اجتياز هذه المرحلة".
ديشان واثق
وفي معسكر المنتخب الفرنسي، اعترف المدرب ديدييه ديشان أن فريقه هو "الأوفر حظا" للتأهل عن مجموعته إلى مونديال قطر 2022، بعد أن وضعته القرعة مع كل من أوكرانيا وفنلندا والبوسنة والهرسك وكازاخستان، محذرا في الوقت ذاته من الاستهانة بالمنافسين.
وقال ديشان "فرنسا لديها الفرص الأكبر لكن ينبغي أن نعمل. تصدرنا مجموعتنا، لذا كان من الطبيعي أن نكون الفريق الأفضل، لكن هناك خطر في الاعتقاد بأننا أفضل من الجميع. فرغم أننا الأوفر حظا على الورق لكن ينبغي أن نظهر ذلك بعزيمة وتركيز".
كما أكد المدرب الفرنسي أنه يعرف منتخبي أوكرانيا وفنلندا جيدا، حيث تواجه معهم الـ"بلوز" مؤخرا، لكن ليس كازاخستان التي تقع على مسافة بعيدة من فرنسا وهو أمر ينطوي على صعوبة أيضا.
وذكر ديشان بأن فريقه سيخوض الأدوار النهائية من دوري الأمم الأوروبية، لكنه عاد وشدد على أنه ولاعبيه سيخوضون التصفيات وعينهم على المركز الأول من دون التفكير في "سترة نجاة".
مانشيني: سويسرا خصم صعب
قال روبرتو مانشيني، المدير الفني لمنتخب إيطاليا، أول من أمس، إن منتخب سويسرا، منافس الطليان في المجموعة الثالثة، سيكون "خصما صعبا" كان من الممكن أن يكون ضمن منتخبات التصنيف الأول في القرعة.
وصرح مانشيني لشبكة "سكاي سبورت" عقب مراسم القرعة "سويسرا منتخب صعب، وسيواجهنا أيضا في بطولة الأمم الأوروبية، ولكن من الممكن أن يكون على رأس مجموعة. مواجهته لن تكون سهلة، ولكن علينا خوض جميع المباريات بأقصى درجات التركيز، لأنك قد تتفوق في النهاية بفارق نقطة أو نقطتين".
وأبدى صاحب الـ56 عاما، الذي قاد ثورة تغيير في صفوف "الآزوري" عقب الفشل الذريع في التأهل لمونديال روسيا 2018 تحت قيادة المدرب السابق جامبييرو فينتورا، رضاه عن الأداء الذي قدمه الفريق خلال الفترة الماضية، حيث لم يخسر على مدار 22 مباراة.
وقال في هذا الصدد "سعيد بالعمل الذي تقدمه هذه المجموعة، لاسيما اللاعبون الذين اندمجوا سريعا، وعبَروا عن قدراتهم. نمتلك مجموعة رائعة، ولهذا حققنا نتائج مهمة في وقت قصير".
وكان منتخب إيطاليا قد حجز مقعده في نصف نهائي بطولة دوري الأمم الأوروبية بعد أن تصدر المجموعة الأولى، التي ضمت منتخبات هولندا وبولندا والبوسنة والهرسك، برصيد 12 نقطة.
وسيضرب "الآزوري" موعدا في نصف النهائي مع إسبانيا، حيث ستقام المباراة في تشرين الأول (أكتوبر) من العام المقبل.
يذكر أن تصفيات القارة العجوز المؤهلة لمونديال قطر قد أوقعت إيطاليا ضمن المجموعة الثالثة التي تضم سويسرا وأيرلندا الشمالية وبلغاريا وليتوانيا.-(إفي)