ريال مدريد وبرشلونة يحزمان حقائبهما في ربع نهائي "المفاجآت"

مدن - اعترف كيكي سيتيين مدرب برشلونة أن الخروج من ربع نهائي كأس ملك إسبانيا على يد أتلتيك بلباو شيء "مؤلم"، لكنه أعرب عن سعادته في الوقت ذاته "بالأداء الجيد" الذي قدمه لاعبوه و"المستوى الرائع" الذي ظهروا به في ملعب سان ماميس.اضافة اعلان
وقال سيتيين "صحيح أن النتيجة هي الأهم، لكن الأجواء كذلك مهمة. كان الفريق أفضل على كل المستويات. لم يختبر تير شتيغن على الإطلاق وسيطرنا تماما على مجريات الأمور في الشوط الثاني".
وتابع "سنحت لنا أربع أو خمس فرص محققة للتسجيل لكننا منينا بهدف في وقت صعب للغاية. قرأنا المباراة بشكل جيد جدا، وسارت كما كنا نريد بالضبط. ينبغي تهنئة المنافس لأنه سجل هدفا، بينما عجزنا نحن عن ذلك".
من ناحيته، اعترف مدير العلاقات المؤسسية والرياضية في نادي برشلونة، غييرمو أمور، عقب الإقصاء، أن أول من أمس هو "يوم حزين" بالنسبة للفريق.
واعتبر أمور أن لاعبيه "قدموا مباراة جيدة" واستحقوا الفوز والتأهل إلى دور نصف النهائي الذي كانوا يطمحون في بلوغه، خلال تصريحات أدلى بها لشبكة "كواترو تلفزيون".
وتابع "لكن هذه هي كرة القدم. شهدت نسخة الكأس هذه مفاجآت كثيرة. لعبنا بصورة جيدة اليوم واستحققنا الفوز والتأهل لكن لظروف الحياة وفي اللحظات الأخيرة، اهتزت شباكنا".
كما أكد أمور أن السيطرة على مجريات الأمور كانت لفريقه "تماما"، رغم أنه لم يتأخر عن تهنئة الفريق الباسكي الذي قال إنه "لعب مباراته وفرض أسلوب لعبه وسار الأمر على ما يرام معه، قدم عملا كبيرا، لا سيما على المستوى الدفاعي".
ولم يستطع سيرجيو بوسكيتس لاعب وسط برشلونة إخفاء إحباطه من توديع كأس ملك إسبانيا، واعتبر أن "برسا سيطر على المباراة بنسبة كبيرة" حتى اللعبة "الكارثية" في نهاية اللقاء والتي جاء منها هدف الخروج من البطولة.
وقال بوسكيتس "الأمر لا يصدق اليوم، لكنني اعتقد أننا ظهرنا بصورة طيبة. سنحت لنا عدة فرص للتسجيل. وأظن أننا كنا نستحق التأهل، لكن هكذا هي النسخة الجديدة من الكأس، مباراة واحدة خارج الأرض ولعبة واحدة تكلفك كل شيء".
وأضاف اللاعب أن "برسا" هيمن على مجريات الأمور خلال اللقاء وخلق عدة فرص لتسجيل أكثر من هدف على الرغم من الضغط المكثف الذي مارسه أتلتيك بلباو، حسبما صرح لشبكة "كواترو".
وتابع "كانوا يضغطون بكل قوة، كانوا ينتظرون أن نرتكب أخطاء، لكننا كنا نعلم أننا إذا نجحنا في تخطي الضغط فسنجد الكثير من المساحات الخالية والاستحواذ على الكرة في نصف ملعبهم".
واختتم بوسكيتس بأنه يجدر بفريقه التركيز على دوري الأبطال والدوري الإسباني.
في الجهة المقابلة، أكد إينياكي ويليامز صاحب الهدف الذي فاز به أتلتيك بلباو على برشلونة، أن فريقه بات قريبا للغاية من الفوز بالبطولة ورفع الكأس للمرة الـ24 في تاريخه.
وقال ويليامز "لا توجد كلمات تستطيع التعبير عما أشعر به، كان يتعين علينا التحلي بالثقة والروح. أصبحنا قريبين بشدة من رفع الكأس لأننا نبذل قصارى جهدنا. كنا نعلم أن المباراة ستكون صعبة للغاية، حاولنا طوال 90 دقيقة وإنهاء اللقاء على هذا النحو مكافأة كبيرة".
بالمثل، أبرز اللاعب أن الفضل في النجاح الذي حققه الفريق هو جمهور سان ماميس الذي لم يتوقف للحظة عن مؤازرة لاعبي بلباو الذين ناضلوا من أجل تحقيق "حلم" جميع مشجعي الفريق.
وأنهى حديثه معترفا "لم يكن أحد يتوقع أن يتكون دور نصف النهائي من هذه الفرق الأربعة (أتلتيك وميرانديس وريال سوسييداد وغرناطة)، لا يهم من هو المنافس، نستحق الوصول لنصف النهائي".
زيدان: حزين بسبب ما حدث
إلى ذلك، أقر زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد بشعوره بـ"الحزن" عقب الإقصاء من دور ربع نهائي كأس ملك إسبانيا على يد ريال سوسييداد بنتيجة 3-4، معترفا بأن "شيئا ما حدث كي تمنى شباك فريقه بأربعة أهداف".
وقال زيدان "أنا حزين، عندما تخسر فيكون ذلك لسبب ما. كي نتلقى أربعة أهداف ارتكبنا أخطاء دفاعية. كانت الأمور تسير على ما يرام حتى هذه المباراة. هذه الأمور تحدث لكنها لن تغير شيئا مما سنفعله فيما بعد. إنها لحظة سيئة لكننا حاولنا ونشكر جمهورنا على الدعم الذي ساند اللاعبين".
كما بدا المدرب الفرنسي مستاء من أداء فريقه في الشوط الأول والذي أثر على مجريات الأمور في الشوط الثاني، مضيفا "الخروج مؤلم، يجب أن نقول الحقيقة، الهزيمة لا تروق لأحد لكننا سنخوض مباراة يوم الأحد وسنركز عليها. ينبغي أن نقدم مجهودا كبيرا. يتعين علينا المواصلة".
وتابع "يراودني شعور سيء لأننا خسرنا على ملعبنا. بدأنا بصورة سيئة وحاولنا حتى النهاية. كنا أفضل كثيرا في الشوط الثاني، حتى حين كانت النتيجة 1-4 ثابرنا حتى النهاية، ناضلنا لكن المنافس لعب بصورة رائعة. لم نحسن الضغط في الشوط الأول وعانينا كثيرا فضلا عن الأخطاء الدفاعية".
ولم يحمل زيدان المسئولية لأي لاعب، مؤكدا أن الجميع سواسية في الهزيمة. كما لم يندم على التداور بين اللاعبين حيث أوضح "المجموعة متجانسة، نحن جميعا معا وهي مباراة سيئة في نهاية المطاف، استقبلنا الكثير من الأهداف والأمر مؤلم لكن لا شيء سيتغير حيال خطة التبادل. أظهر اللاعبون أنها ناجحة".
وأردف "حين أشكل فريقا فهذا لأنني اعتقد أنه قادر على تقديم شيء جيد. من السهل إصدار الآراء بعدها. لكنني لا أظن أننا أخطأنا في المباراة رغم أن هناك منافس يلعب وقد فعل على النحو الأمثل. ارتكبنا أخطاء".
وأكد البرازيلي مارسيلو، مدافع ريال مدريد، أن فريقه "تأخر قليلا" في ردة فعله ولم يتمكن من تحقيق فوز يبلغ به الدور نصف النهائي.
وقال الظهير الأيسر في تصريحات تليفزيونية "لقد قمنا بالمحاولة. ولكن تأخرنا في ردة الفعل بعض الشيء. وكان يتوجب علينا الرد بهذا الشكل من خلال الركض والقتال لآخر لحظة. الشوط الأول كان صعبا بعض الشيء. لقد امتلكنا الكرة ولكن دون تسجيل أهداف. وفي الشوط الثاني قمنا بكل شيء ممكن ولكن لم نتمكن من الفوز. هذا أمر مؤسف. ولكن ما يزال أمامنا بطولتان".
ووفقا لمارسيلو، فإن كل مباراة "مختلفة" عن الأخرى، وبسؤاله حول عدد الأهداف التي تلقاها الـ"ميرينغي" من سوسييداد قال إنه على الرغم من أن فريقه لا يحب مطلقا استقبال أهداف إلا أنه "من المستحيل" الحفاظ على نظافة شباكك دائما.
وأردف "اليوم استقبلنا أربعة أهداف على ملعبنا وكان من الصعب العودة في اللقاء. نمتلك قائمة لاعبين كبيرة مليئة بلاعبين على أعلى مستوى. هذا هو ريال مدريد، يجب أن نفوز دائما وإذا خسرنا يكون الأمر صعبا. ما زال لدينا بطولتان ويجب علينا أن نواصل للنهاية".
في الناحية المقابلة، أبدى إيمانول ألغواسيل، مدرب ريال سوسييداد، سعادته عقب تمكن فريقه من إقصاء ريال مدريد، وأكد أن اللاعبين "قاموا بشيء جيد" ولكن ما زال يتبقى "الصيد الثمين".
وقال المدرب عقب انتهاء اللقاء "هذا الفوز يعني الكثير من الأشياء سواء بالنسبة لريال سوسييداد أو لمدينتنا وبكثير من اللاعبين الشباب وعلى ملعب مثل هذا وأمام فريق قوي مثل ريال مدريد. لقد قدمنا أداء ومستوى مذهل وأنا فخور للغاية. علمنا أنه بإمكاننا تحقيق الفوز ويجب أن نواصل مشوارنا لأنه ما يزال هناك صيدا ثمينا ويجب أن نسعى إليه من أجل الجماهير".
وصرح ألغواسيل لوسائل الإعلام قائلا "لقد قمنا بشيء جيد ومهم. وما هو قادم لن يكون سهلا ولكننا طموحون ونأمل في تخطيه. سننتظر القرعة لنخوض الدور نصف النهائي".
وعلى الرغم من إشادته بلاعب الفريق ألكسندر إيزاك قائلا عنه "إنه يظهر كم هو لاعب كبير"، إلا أنه رفض الحديث عن لاعب بعينه مُصرّا على الإشادة بجميع لاعبي الفريق.
وقال ألغواسيل "في مباراة مثل هذه أفضّل الحديث عن الفريق بأكمله، عن الذين شاركوا والذين لم يشاركوا لأنهم ساهموا بشكل كبير".
وأكد إيزاك والذي سجل ثنائية من الأربعة أهداف التي أحرزها فريقه في شباك ريال مدريد، أنه على الرغم من المشكلات التي واجهها فريقه خلال الدقائق الأخيرة من اللقاء إلا أن التأهل لنصف النهائي كان مُستحقا تماما.
وقال اللاعب في تصريحات تليفزيونية عقب المباراة "غير معقول. علمنا أنه لكي نصل للنهائي سيتوجب علينا مواجهة فرق جيدة للغاية واليوم لعبنا أمام واحد من أقوى الفرق وخارج ديارنا، وعلى الرغم من أن المباراة كانت من الممكن أن تهرب منّا في نهايتها إلا أننا قدمنا لقاء جيد واستحقينا الفوز".
وأضاف إيزاك "لقد فزنا بهذه المباراة التي لا تُصدق، ولأول مرة منذ وقت طويل سنكون في الدور نصف النهائي وما تزال أمامنا فرصة للوصول لأبعد من ذلك. أنا فخور للغاية بالفريق لأنه قام بعمل كبير". -(إفي)