"ريمونتادا" الفيصلي على سحاب تؤجل حسم اللقب

1715805364525663300
لاعبو سحاب يحاولون قطع الكرة قبل أن تصل إلى مهاجم الفيصلي وانجا - (تصوير: أمجد الطويل)

أبقى فريق الفيصلي على آماله بالمحافظة على لقب دوري المحترفين، وواصل الضغط على المتصدر فريق الحسين إربد، بعد أن قلب الطاولة على فريق سحاب، وسجل “ريمونتادا” رائعة، إلى الفوز المستحق بنتيجة 4-2، في المباراة التي جرت أمس على ستاد عمان الدولي. 

اضافة اعلان

 

بعد تغلبه على سحاب.. الفيصلي: "الدوري لسا بالملعب" 


“الأزرق” رفع رصيده الى 51 نقطة بفارق 5 نقاط عن المتصدر الحسين قبل جولتين من نهاية الدوري، فيما زادت مصاعب فريق سحاب والتهديدات بمغادرة دوري الكبار لدوري الدرجة الأولى، عندما تجمد رصيده عند 18 نقطة.


وفي المباراة الثانية عمق فريق السلط جراح نظيره الأهلي، وأزم موقفه في معركة الهروب من الهبوط، وفاز عليه بنتيجة 4-1 في المباراة التي جمعتهما على ملعب البترا.


ليرتفع رصيد السلط الى 25 نقطة ويتجمد رصيد الأهلي عند 17 نقطة.


وأقيمت في ساعة متأخرة من أمس على ستاد الأمير محمد، المواجهة الأخيرة في عمر الأسبوع وجمعت معان وضيفه الوحدات.  


الفيصلي 4 سحاب 2

باغت فريق سحاب نظيره الفيصلي، وكبل قدراته عندما لعب بطريقة الدفاع المتكاتف من وسط الملعب، وتعطيل مفاتيح الفيصلي وإعطاء أجنحته الهجومية حرية التقدم، فيما بقي الفيصلي يبحث عن “شفرة” للتخلص من تكتلات سحاب، وتدوير حلول الهجوم بين الاختراق من الأطراف والعمق، إلا أن العيساوي وضع سحاب بالمقدمة عندما تسلم كرة ورد البري في اقصى الميسرة من حافة الجزاء، ووضعها مباغتة لحارس المرمى نور بني عطية، معلنا تقدم سحاب عند الدقيقة 39 الذي انتهى به الشوط الأول من المباراة.


وفي الشوط الثاني، ظهر الفيصلي بشكل ثان، ونجح في تعديل النتيجة عندما استقبل “البديل” بكر كلبونة الكرة العرضية من احسان حداد  ليدكها في مرمى سحاب هدف التعادل للفيصلي د51، ولم تمض سوى دقيقتين حتى عاد العيساوي وسجل التقدم لفريقه مسجلا الهدف الثاني الشخصي له د53، فيما نجح وانجا في إعادة المباراة إلى نقطة البداية، عندما سجل هدف التعادل الثاني، بعد أن قاد وانجا هجمة من ميمنة سحاب وتبادل الكرة مع عارف الحاج وبكر كلبونة ليترجمها “هداف الدوري”  هدفا جديدا 54.


لتشتعل الأحداث وكثف الفيصلي من طلعاته الهجومية من مختلف المحاور، وحاصر مرمى سحاب في المنطقة الخلفية، وفي الوقت القاتل استقبل مهند خير الله عرضية متقنة أرسلها إحسان حداد من موقف ثابت ليدكها برأسه هدفا ثالثا للفيصلي (90+1)، قبل أن يختتم أحمد أبوشعيرة مهرجان أهداف فريقه، بالهدف الرابع للفيصلي، عندما قاد أبو شعيرة هجمة في ميمنة سحاب وسدد كرة ارضية زاحفة بمرمى وليد عصام (90+6)، معلنا الفوز المهم لفريقه بنتيجة 4-1.


 الأهلي 1 السلط 4

فرض فريق السلط أفضليته منذ بداية اللقاء، واعتمد على الاختراق من الأطراف وشكل الخطورة على مرمى عز الدين، ما منحه التقدم بواسطة  عبدالله ذيب بصاروخية ملأت الزاوية اليمنى د.15، في واحد من أجمل أهداف الدوري.


ولم يستفز الهدف لاعبي الأهلي، وإن كانت الفرصة مواتية لتعديل النتيجة عندما كسب ركلة جزاء، بعد لمس الكرة يد مدافع السلط د.26،  بعد أن ردت العارضة كرة أنس خيرالدين وأبعدها الدفاع، وعاد السلط إلى مواصلة الهجوم على مرمى الأهلي، حتى كسب كرة ثابتة، انبرى عبدالله ذيب لتسديدها من خارج المنطقة ووضعها بذكاء زاحفة على يمين الحارس هدفا ثانيا.


وإن كان مهاجم الأهلي إبراهيم الجوابري قد اهدر فرصة تقليص النتيجة، عندما وضعته كرة أحمد إلياس بمواجهة حارس مرمى السلط، إلا أنه سدد بجوار المرمى، ليعاقبه السلط بالهدف الثالث بعد كرة عرضية وصلت أمام المرمى، تابعها محمود جمال بالمرمى هدفا ثالثا للسلط د.66، في الوقت الذي نجح الأهلي بتقليص النتيجة عن طريق محمد مراعبة، الذي تابع الكرة من الركنية في مرمى السلط، مسجلا الهدف الأول للأهلي د.78، إلا أن السلط عاد ووسع النتيجة عندما سجل أحمد شمس الدين الهدف الرابع د.82.