"ريمونتادا" ريال مدريد في معقل ليفربول تنعش آمال المقاهي

فرحة نجوم ريال مدريد بالريمونتادا الأخيرة في ملعب ليفربول - (من المصدر)
فرحة نجوم ريال مدريد بالريمونتادا الأخيرة في ملعب ليفربول - (من المصدر)

يحيى قطيشات

عمان- أنعشت "ريمونتادا" ريال مدريد التاريخية على مضيفه ووصيفه الأوروبي فريق ليفربول الإنجليزي، في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، في ملعب الانفيلد، آمال أصحاب "المقاهي والكوفي شوبات" في الأردن، بإقبال جماهيري أكبر، يساهم في انعاش اقتصادهم الذي تدهور بعد انتهاء مونديال قطر 2022.اضافة اعلان
وتسببت ريمونتادا ريال مدريد الأخيرة، في رفع نسبة الحماس عند المشجعين لحضور المباريات الأوربية في المقاهي، وما انعكس فورا عندما بدأت نسبة الإقبال على المباريات في المقاهي ترتفع، وهو ما تجلى لاحقا في مباراة مانشيستر يونايتد وبرشلونة بالدوري الأوربي.
واعتبر أصحاب المقاهي، أن ريمونتادا مدريد الأخيرة، ساهمت في زياد الإقبال على المباريات، وهو أمر يساهم في انعاش الجانب الاقتصادي عن هذه المنشآت التي تأثرت كثيرا في الأونة الأخيرة.
وفي ظل التنافس الشديد بين الفرق المشاركة في دوري أبطال أوروبا، وخصوصا وجود الفريق الملكي (مدريد) والذي يحظى بمتابعة كبيرة في الشارع الرياضي المحلي، وله قاعدة كبيرة من المشجعين والمحبين، أصبحت المتعة حاضرة، وبات انعكاسها إيجابيا على المقاهي ويذهب المتابعون نحو المقاهي بسبب التجمعات التي تشكل حماسة أكبر. وبالطبع في هذه المناسبة تكون أجواء المقاهي مختلفة تماماً عن الأيام العادية، ويفرض عددا من المقاهي تسعيرة معينة على الدخول لمشاهدة المباريات.
وعبر أصحاب المقاهي في تصريحات لـ"الغد"، عن بالغ فرحتهم بحدوث سيناريو مثير في المباراة التي اتسمت بالمنافسة الكبيرة التي غلفتها، الأمر الذي يدر عليهم مبالغ مالية كبيرة تساعدهم في سداد التزاماتهم، مؤكدين في الوقت نفسه أنهم يترقبون بفارغ الصبر مباريات مرحلة الإياب من دور 16، ولقاءات الأدوار المقبلة، التي ستساهم أيضا في انعاش أحوالهم، نظرا للإقبال الكبير المتوقع للجماهير التي ستحرص على ارتياد المقاهي لحضور المباريات في أجواء صاخبة وممتعة.
ويقول صاحب مقهى مشهور في منطقة الرابية: "بصراحة كان الفوز الرائع لفريق الريال وجه السعد والخير إلينا، والحمد لله تبدو الأمور أفضل والمقبل أجمل".
ويضيف: "المنافسات والبطولات الرياضية العالمية كالمونديال وبطولات الأندية الأوروبية، تمثل فرصة ومحطة مهمة لزيادة عدد رواد المقاهي والكوفي شوبات، وتشكل فرصة لتحقيق بعض المداخيل الإضافية لتغطية المصاريف الزائدة في ظل الأزمات الاقتصادية الخانقة".
من جانبه، يؤكد سمير صالح مسؤول" كوفي شوب في منطقة مرج الحمام"، أن عددا من الرواد حضروا لمتابعة مباريات ريال مدريد وليفربول بعد بداية الشوط الثاني، وهذا يدل على قيمة المباراة فنيا.
ويضيف: "بصراحة الآمال معقودة على المباريات المقبلة لزيادة الدخل المالي، بعد فترة ركود منذ مونديال قطر 2022".
وأضاف: "عمل المقهى ينتعش في المباريات الأوروبية، الأمر الذي يدفعني لرسم خطة دعاية مثالية، للترويج لحضور المباريات العالمية في المقهى، من خلال تقديم عروض على الأرجيلة والمشروبات".
ويرى سيد المصري "أحد العاملين في مقهى بعمان"، أن مباريات بطولات الأندية الأوروبية تعتبر موسما مميزا، وتساهم في زيادة عدد الرواد، ويضيف تزدحم المقاهي أثناء المباريات بأعداد كبيرة من الشباب من كلا الجنسين، الذين يفضلون حضور المباريات "المشفرة" في المقاهي والكوفي شوبات، وسط أجواء صاخبة وتشجيع منقطع النظير، يصل في بعض الأحيان إلى مناكفات حامية الوطيس.
يشار إلى أن ريمونتادا ريال مدريد الأخيرة، تسببت في رفع نسبة الحماس في الشارع المحلي، ودفعت الكثيرين لضرب موعد لحضور جماعي للمباريات في المقاهي.