زيدان يفكر بدوري الأبطال.. وميسي يحتفل بلقب الهداف

figuur-i
figuur-i

مدريد - أكد الفرنسي زين الدين زيدان، أن على فريقه أن يدخل مواجهة إياب ثمن نهائي دوري الأبطال أمام مانشستر سيتي الإنجليزي بعقلية تعويض خسارة الذهاب في "سانتياغو برنابيو" (1-2)، ومن منطلق التفكير في "الموسم الطيب" الذي قدموه وحصدوا خلاله لقبي السوبر الإسباني، والليغا.اضافة اعلان
وقال زيدان خلال المؤتمر الصحفي عقب تعادل فريقه أول من أمس الأحد أمام ليغانيس (2-2) في ختام الليغا "نتيجة اليوم لا تقلقني، لم نتراخ، ولكن المباراة كانت صعبة. لم نقدم مباراة كبيرة، ولكني راض عما قدمناه على مدار المواجهات السابقة".
وتابع "ما حدث اليوم أصبح من الماضي، لقد واجهنا خصما كان يلعب مباراة الموسم بالنسبة له. انتهينا من المباراة، وراض على المستوي الشخصي بما قدمناه حتى الآن. يجب أن أشكر جميع اللاعبين لما قدموه، وعلينا الاستعداد لـ"التشامبيونز ليغ" دون أي قلق أو ضغوط، وعلينا التفكير في كل ما يعنيه هذا الموسم الطيب بالنسبة لنا".
وأبرز المدرب الفرنسي أهمية الحصول على راحة لعدة أيام، وأن يصفي اللاعبين أذهانهم قبل خوض غمار دوري الأبطال.
وتحدث زيدان بشكل مباشر عن غياب الثنائي الكولومبي خاميس رودريغيز والويلزي غاريث بايل حيث قال: "هذا ما حدث في النهاية، والأمور تتغير. أولا الجميع يعلم ماذا حدث (خاميس طلب عدم السفر مع الفريق إلى بلباو)، بينما بالنسبة للاعب الآخر فالأمر فني بحت، ليس أكثر".
بينما أتم زيزو تصريحاته بالحديث عن النجم البلجيكي إيدين هازارد الذي عاودته آلام الكاحل التي غاب بسببها لفترات طويلة عن الفريق، حيث أبدى ثقته في تعافيه من الإصابة: "هازارد اشتكى من آلام بسيطة مؤخرا. الآلام عاودته بعد مشاركته في المباريات. أتمنى أن يستعيد عافيته خلال الأيام المقبلة للمشاركة معنا في دوري الأبطال".
وسيحل الفريق الملكي ضيفا على ملعب "الاتحاد" معقل مانشستر سيتي الإنجليزي في 7 آب (أغسطس) المقبل، علما بأن مواجهة الذهاب في "سانتياغو برنابيو" في شباط (فبراير) الماضي انتهت بخسارة الملكي (1-2).
ميسي هداف تاريخي
من ناحية ثانية، أضاف نجم وقائد برشلونة، الأرجنتيني ليونيل ميسي، رقما قياسيا لمسيرته الناصعة، بعد أن توج رسميا أول من أمس بلقب هداف الليغا الـ"بيتشيتشي" للمرة السابعة في تاريخه، الرابعة على التوالي.
وقبل إعلان تتويجه رسميا بهذا اللقب الفردي، كان صاحب القميص رقم "10" يتساوى برصيد 6 مرات مع أسطورة أثلتيك بلباو الراحل، تيلمو زارا، الذي حصد هذا اللقب لآخر مرة في الموسم 1952-1953.
وتوج "ليو" بلقب الـ"بيتيشيتشي" 6 مرات من قبل المواسم 2009-10 و2011-12 و2012-13 و2016-17 و2017-18 و2018-19 و2019-20.
وبعد أن سجل ثنائية في انتصار فريقه الكاسح على مضيفه ديبورتيفو ألافيس على ملعب "مينديزوروزا" بخماسية نظيفة، رفع صاحب الـ33 عاما رصيده إلى 25 هدفا، ليتربع من جديد على عرش الهدافين بفارق 4 أهداف عن الفرنسي كريم بنزيمة، مهاجم ريال مدريد.
وأكمل منصة التتويج مهاجم فياريال، جيرارد مورينو، برصيد 18 هدفا، بعد أن سجل ثنائية في انتصار فريقه الكاسح على إيبار برباعية نظيفة أول من أمس، ليصبح هداف البطولة من اللاعبين الإسبان، بفارق 3 أهداف عن لاعب وسط أتلتيك بلباو المخضرم راؤول غارسيا.
سيتيين: علاقتي بميسي طيبة
إلى ذلك، أوضح كيكي سيتيين، المدير الفني لبرشلونة، عقب اكتساح ألافيس، أن علاقته مع ميسي "طيبة، مثل باقي اللاعبين"، في الوقت الذي نفى فيه أي مناقشات تجمعه مع اللاعبين.
وظهر صاحب الـ61 عاما هادئا خلال المؤتمر الصحفي عقب المباراة التي احضتنها ملعب "مينديزوروزا"، ليس فقط بسبب الانتصار الكبير، ولكن أيضا بفضل العمل الذي يقوم به على رأس الإدارة الفنية للفريق الكاتالوني.
وأكد سيتيين في تصريحاته "أنا دائما هادئ، لست منشغلا بمستقبلي، ولكن بمستقبل النادي والفريق. سأظل في منصبي طوال الفترة التي أنا موجود فيها هنا، وأركز فقط في عملي، وأحاول التحسن، وإقناع اللاعبين بالقيام ببعض الأشياء".
كما أقر مدرب البلاوغرانا بأنه عقد اجتماعا مع اللاعبين في غرف الملابس بعد كلمات ليونيل ميسي التي صرح بها عقب الخسارة أمام أوساسونا الخميس الماضي على ملعب "كامب نو". وقال في هذا الصدد "نعم قمنا بدراسة متعمقة للموقف، ولدينا آمال كبيرة في دوري الأبطال".
وتابع "مباراة ألافيس أعطتنا هذا الدعم، ليس بسبب النتيجة الكبيرة، ولكن للأداء أيضا، وستجعلنا نخوض المباريات المستقبلية بثقة كبيرة، وبمعنويات مختلفة". وأكد سيتيين أنه شعر بـ"دعم" جميع المنتمين للنادي، واتفق مع ميسي على ضرورة قيام بـ"نقد ذاتي شامل".
وتابع "عندما تلعب مباريات كثيرة، من الطبيعي أن تكون هناك أخطاء، الحديث عقب الخسارة ليس كمثله بعد الفوز، كما حدث اليوم".
واختتم سيتيين تصريحاته "الآن سيكون أمامنا متسع من الوقت للتدريبات، وتحسين بعض الجوانب".
وبعد انتهاء ارتباطاته المحلية بخسارة الليغا لصالح الغريم التقليدي ريال مدريد، وتوديعه لكأس الملك من دور الثمانية في شباط (فبراير) الماضي على يد أتلتيك بلباو، يتفرغ الـ"بلاوغرانا" لدوري الأبطال، حيث سيدخل اختبارا صعبا عندما يستقبل نابولي الإيطالي على ملعب "كامب نو" في إياب ثمن النهائي في آب (أغسطس) المقبل.
وكانت مباراة الذهاب بين الفريقين في شباط (فبراير) الماضي على ملعب "سان باولو" في نابولي قد انتهت بالتعادل بهدف لمثله. -(إفي)