"سلة" الأرثوذكسي تخالف التوقعات بحثا عن اللقب الثامن والعشرين

مدرب الأرثوذكسي سامر نينو يتحدث إلى لاعبيه خلال التايم آوت - (من المصدر)
مدرب الأرثوذكسي سامر نينو يتحدث إلى لاعبيه خلال التايم آوت - (من المصدر)
خالد العميري عمان – أنجز فريق النادي الأرثوذكسي خطوة كبيرة نحو "مغازلة أحلامه" في معانقة كأس دوري CFI الممتاز بكرة السلة للمرة الثامنة والعشرين في تاريخه، بعدما استعاد "رونقه" ببلوغ المشهد الختامي من البطولة، ليضرب موعدا مع فريق نادي الوحدات، في مشهد مكرر عن نسخة العام 2019، والذي حول معه "الأخضر" بوصلة اللقب التقليدية إلى شرق العاصمة. الأرثوذكسي، الذي يلاقي الوحدات في سلسلة مكونة من 5 مباريات مفترضة يحسمها من يسبق منافسه في تحقيق ثلاثة انتصارات، استعاد هيبة "نسور عبدون"، وأفشل كل حسابات وتوقعات معظم المتابعين، حيث أسعفته واقعيته في إدخال "الليث الأبيض" الأهلي داخل "المصيدة" وأوقعه ضحية لحساباته وتقديراته الخاطئة. ومن المؤكد أن الأرثوذكسي طوى صفحة مبارياته السابقة كافة، مستفيدا من الإيجابيات والسلبيات، على أن يستعد بشكل جيد لـ "سلسلة النهائي" من حيث التشكيلة والخطة المناسبتين، كما لا بد من مطالعة أرقام الفريق، لمعرفة نقاط القوة والضعف، والتي ربما تفسر بشكل أو بآخر كيف ولماذا صعد الأرثوذكسي إلى الدور النهائي؟. خاض الأرثوذكسي 19 مباراة في بطولة الدوري الممتاز حتى الآن، محققا الفوز في 15 مباراة مع تعرضه لـ 4 خسائر فقط، حيث فاز على الجبيهة (67-60)، (102-83)، (115-64)، وكفريوبا (116-76)، (101-94)، والجليل (92-60)، (112-77)، والوحدات (20-0)، (70-61)، والأهلي (92-80)، (98-74)، (84-70)، (81-62)، (81-75)، (74-66). وخسر أمام الوحدات (70-101)، (66-75)، والأهلي (83-84)، والجبيهة (90-92). وسجل الأرثوذكسي 1614 نقطة خلال 19 مباراة، بمعدل 84.9 نقطة في المباراة الواحدة، فيما استقبلت سلته 1354 نقطة وبمعدل 71.4 نقطة في المباراة، وبفارق (+260)، علما بأن أكبر انتصار تحقق للفريق كان على كفريوبا (116-76)، فيما أكبر خسارة تعرض لها الأرثوذكسي كانت أمام الوحدات (70-101). وعلى مستوى الأرقام الجماعية للفريق خلال 18 مباراة، في ظل فوز الأرثوذكسي على الوحدات خلال إياب المرحلة الأولى من الدوري الممتاز بنتيجة (20-0) بعد انسحاب الأخير احتجاجا على الطاقم التحكيمي، فقد قام الأرثوذكسي بإجمالي 902 متابعة وبمعدل 50.11 في المباراة الواحدة، إلى جانب قيامه بـ488 تمريرة حاسمة وبمعدل 27.11، مع ارتكاب الفريق 271 تيرن أوفر وبمعدل 15.06، كما نجح لاعبي الأرثوذكسي بسرقة الكرة 210 مرات وبمعدل 11.67 ستيل، و75 بلوك بمعدل 4.17، فيما بلغ إجمالي فاعلية الفريق 2056، وبمعدل 114.22. ربما نال مدرب الأرثوذكسي سامر نينو ما فيه الكفاية من عبارات النقد الموضوعي تارة والتجريح تارة أخرى، في ظل طريقة تعامله بقراءة بعض المباريات، لكن إنجاز بلوغ الدور النهائي والإطاحة بـ"حامل اللقب" فريق الأهلي، يستوجب الاستماع إلى "صوت المنطق"، خصوصا وأن مكانة النادي الأرثوذكسي وإنجازاته المحلية، وتأثيره على مسيرة كرة السلة الأردنية، لا تحتاج إلى توصيف.. فالتفاصيل الرقمية تعتبر "مشاعا" أمام الجميع وعلى امتداد عقود طويلة. ويمتلك الأرثوذكسي مزيجا بشريا من اللاعبين الشباب وأصحاب الخبرة، حيث يعد المخضرم زيد عباس، "رمانة ميزان" الأرثوذكسي بعدما جدد شبابه وكان النجم الأول لفريقه في المواعيد الكبرى، فيما انعكس "هدوء" المحترف السنغالي إبراهيما توماس على قوة "الأحمر" مع وجود "ماكينة التسجيل" أمين أبو حواس، و"المشاكس" مالك كنعان، و"الأنيق" فخري السيوري، إلى جانب روح الشباب بوجود، محمود الهزايمة وفادي قرمش واسحاق مرقة وغسان الكرد وأيمن خالد وأحمد أبو راشد. في صالة النادي الرئيسية، علق الأرثوذكسي على الجدران تواريخ البطولات التي يحملها النادي الأكثر تتويجا بلقب الدوري الأردني (27 مرة)، حيث حصل الأرثوذكسي على أول ألقابه العام 1959 في بطولة الدوري الممتاز الذي انطلق في العام 1951، ثم توج باللقب في نسخة العام 1973، قبل أن يسيطر على اللقب لمدة 14 عاما متتاليا، خلال الفترة الزمنية من العام 1976 وحتى العام 1989، ثم أحرز اللقب في العام 1991، كما توج باللقب في ثلاثة مواسم متتالية 1994-1996. وعاد الأرثوذكسي ليسيطر على اللقب لمدة 5 سنوات متتالية خلال الفترة من العام 1998 إلى العام 2002، ثم حصل على اللقب في العامين 2011 و2014، اللذان شهدا التتويج الأخير لـ "نسور عبدون" باللقب، حيث يتطلع الفريق لإنهاء "عقدته" المتمثلة بالغياب عن منصات التتويج، والتي استمرت نحو 6 سنوات، في ظل تباين الرؤى حول أهداف المشاركة في كل موسم.اضافة اعلان