"سلة" الفحيص للسيدات تستقطب الحن والنجار

Untitled-1
Untitled-1
خالد العميري عمان – تعاقد نادي شباب الفحيص للسيدات لكرة السلة رسميا، مع لاعبتي المنتخب الوطني، ماريا الحن وزارا النجار، وذلك لتمثيله في الموسم السلوي الجديد. وأبدى المدير الفني لفريق نادي شباب الفحيص، فيصل النسور، سعادته بضم لاعبتين على مستوى عال، وذلك بعد الأداء المميز للنجار والحن في نهائيات المستوى الثاني من بطولة كأس آسيا مع “صقور السيدات” والمساهمة باحتلال المركز الثاني خلف لبنان. وقال النسور، في حديثه لـ”الغد”: “نأمل بأن تشكل تعاقداتنا الإضافة المرجوة للفريق، ونحن فخورون بمستوى اللاعبتين، خصوصا وأن هدفنا هذا الموسم هو المنافسة الخارجية، وأعتقد أن تعاقداتنا قد اكتملت الآن بضم هاتين اللاعبتين والحفاظ على لاعباتنا”، لافتا إلى أن حسم ملف اللاعبة المحترفة يبقى مرهونا بموعد انطلاقة المسابقة المحلية.

الفحيص والأرثوذكسي ينشدان الفوز الثاني في “سلة” الأندية العربية للسيدات

وشدد مساعد المدرب نايف عصفور، على أن التوليفة الجديدة جاءت لتتناغم مع أهداف النادي في تحقيق البطولات الخارجية، من خلال التتويج بلقبي بطولة غرب آسيا والبطولة العربية، والحفاظ على لقب بطولة الشارقة الدولية. وبدوره، لم يخفِ رئيس نادي شباب الفحيص أيمن سماوي، رغبته الجامحة في تتويج تاريخي بلقب بطولة الأندية العربية التي ستقام في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل بتونس، بقوله: “حققنا جزءا كبيرا من أهدافنا في المشاركة على المستوى المحلي، والآن هدفنا هو التتويج بالبطولة العربية والحفاظ على لقب بطولة الشارقة، ومن هنا جاءت فكرة تعزيز صفوف الفريق”. وأضاف: “نمتلك لاعبات على مستوى عال، وهذه الإضافة ستساعدنا على تحقيق أهدافنا”، لافتا إلى توجه النادي لإقامة معسكر تدريبي في مصر يتخلله خوض 5 مباريات ودية، لرفع درجة جاهزية اللاعبات وزيادة فرصة الاحتكاك، قبل الشروع في المنافسات الخارجية. ومن جانبها، عبرت الحن عن حماسها الشديد لخوض تجربتها الأولى مع نادي شباب الفحيص، مشيرة: “أنا متحمسة لخوض هذه التجربة والمشاركة في المنافسات الخارجية، خصوصا وأن أغلب مشاركاتي السابقة اقتصرت على المستوى المحلي، لقد عملت على نفسي لتطوير مستواي، وأسعى دائما لتقديم الأفضل”. ومن جانبها، كشفت النجار عن سعادتها بالانضمام إلى نادي شباب الفحيص، بقولها: “لقد تشابهت أهدافي الشخصية مع توجهات النادي في المشاركات الخارجية وإحراز الألقاب، والأفضل لمسيرتي كلاعبة كرة سلة أن أخوض هذه التجربة، خصوصا وأن النادي على درجة عالية من الخبرة والكفاءة في استقطاب أفضل اللاعبات المحترفات، وهو ما يسهم في تحسين مستواي”. وأتمت حديثها بالقول: “أنا متحمسة، أجندة العام 2022 مليئة بالبطولات الخارجية، وهذا يشكل حافزا لأي رياضي من أجل العمل على تطوير نفسه فرديا وجماعيا مع الفريق”، متمنية التوفيق لعائلتها الرياضية في النادي الأرثوذكسي التي تفتخر بها.اضافة اعلان