شباب الأردن يستهل مشواره "العربي" بانتصار كروي نوعي

لاعب شباب الأردن زيد أبو عابد يخترق دفاعات النجم أول من أمس- (تصوير: أمجد الطويل)
لاعب شباب الأردن زيد أبو عابد يخترق دفاعات النجم أول من أمس- (تصوير: أمجد الطويل)
مصطفى بالو عمان- سجل فريق شباب الأردن، أسمه بأحرف أردنية ذهبية في "أرشيف" بطولة الأندية العربية لكرة القدم-كأس الملك محمد السادس-، بعد أن افترس "أسود غمدان" منافسهم الشرس فريق النجم الساحلي التونسي بطل النسخة الماضية من البطولة، وأكدوا حضور الكرة الأردنية المشرف، في أول مشاركة للشباب في البطولة العربية، عندما رد أطماع النجم الساحلي بنتيجة 2-1، واقترب خطوة مهمة للتأهل إلى دور الـ16، عندما يخوض مباراة الرد في تونس في الرابع والعشرين من أيلول (سبتمبر) المقبل. خير: الشباب الرجال أكد رئيس نادي شباب الأردن سليم خير، في رده على استفسارات "الغد"، أن جميع لاعبي الفريق كانوا رجالا في الملعب، وتميزت المجموعة بروح الفريق الواحد سواء مع الجهازين الفني والإداري، واللاعبين الذين تسلحوا بالعزيمة والإرادة، وتحدوا ظروفهم القاهرة، وقدموا مباراة "العمر"، واستحقوا الفوز عن جدارة، وشرفوا الكرة الأردنية بوصفهم الممثل الأردني الوحيد في هذه البطولة". وتابع خير: "وقف رئيس وأعضاء مجلس الإدارة خلف الفريق، وسخروا كل الإمكانيات لدعمهم وتحفيزهم، وشحذ الهمم، ورفع الروح المعنوية، وقلنا لهم بالحرف الواحد، المباراة ليس للنادي والكرة الأردنية فحسب، المباراة لكم أنتم بالدرجة الأولى، وعليكم أن تقدموا ما يليق بكم، وما يلبي طموحاتكم في البطولة العربية أمام حامل لقبها، وللأمانة استفزتنا مثلما استفزت اللاعبين، تصريحات النجم الساحلي ومدربه، بأنه لم يملك الوقت الكافي لمعرفة شباب الأردن، وقدموا وهم لا يضعون فريقنا في حساباتهم، وكأن المباراة مضمونة لديهم، فجاء الرد من شباب الأردن، وجهازه الفني الوطني الذي نعتز بقدراته، وقدم شباب الأردن دليلا عمليا على أرض الملعب، بأن الكرة تعطي لمن يعطيها". وأضاف خير: "نعتبر ما حققه الفريق وجهازه الفني إنجازا كرويا حقيقيا، تبعا لظروف الإعداد، وقلة المباريات الودية، وخلو قائمة الفريق من المحترفين، فكان الفوز وطنيا بامتياز، على صعيد الجهاز الفني واللاعبين، وكذلك النجاح في تجهيزه نفسيا، سواء من قبل مجلس الإدارة، أو الجهاز الفني، فضلا عن افتخارنا بجودة ما يصنع في شباب الأردن، إذا أخذنا بعين الاعتبار، أن عناصر الفريق من نتاج فرق الفئات العمرية بالنادي، يضاف اليهم أسماء الخبرة المتواجدين في ذات المنظومة من سنوات، والإدارة الفنية الحكيمة من الجهاز الفني، جميعها قادت إلى الفوز الذي أسعد الشارع الأردني، وجير في رصيد الكرة الأردنية". وأردف قائلا: "أنجزنا الخطوة الأولى بنجاح نحو بوابة التأهل، وعيننا على الخطوة الثانية، وطموحنا إزداد، وثقتنا كبيرة بالجهاز الفني واللاعبين في مباراة الرد، وإدارة شباب الأردن لن تبخل بشيء على الفريق خلال المرحلة المقبلة، ندرك صعوبة المهمة، ونذهب الى تونس ونعي طبيعة المنافس الذي نحترم تاريخه وانجازاته، وسنقدم كل ما بوسعنا للفريق الذي نعول عليه الكثير من الطموحات والآمال في البطولة العربية". الحديد: "ميزتنا التزام اللاعبين تكتيكيا" على صعيد متصل، قال المدير الفني لفريق شباب الأردن محمود الحديد في حديثه لـ"الغد"، عقب الفوز التاريخي: "تميز لاعبو شباب الأردن، بالالتزام التكتيكي على أرض الملعب، وتفاني كل لاعب بتقديم الواجبات والمهام الموكلة إليه، والأهم التعامل بواقعية مع طبيعة المنافس، واحترامه بالمعنى الحقيقي للكلمة، ولا ننكر أنهم اجتهدوا على نفسهم، وقدوما مباراة كبيرة من كافة النواحي، وهو ما قادهم إلى الفوز الأهم والتاريخي لشباب الأردن في البطولة العربية". وزاد الحديد: "امتلكنا في الجهاز الفني بجميع عناصره، الوقت الكافي لتشخيص وتحليل المنافس، وللأمانة منذ ان أوقعتنا القرعة في مواجهة حامل اللقب-النجم الساحلي-، رصدنا جميع مبارياته، سواء خلال مشاركته في البطولة الأفريقية، أو خوضه غمار المنافسة في كأس بلاده، وركزنا على آخر مبارياته في هذه المسابقة، أمام الترجي التي حسمها النجم بفارق ركلات الترجيح، والصفاقسي التي حسمها الأخير، وحل النجم وصيفا، وللأمانة ما طلبناه من اللاعبين، نفذوه إلى درجة كبيرة من المطلوب، وكافحوا على أرض الملعب، وحققوا الفوز الذي انصفهم واستحقوا عليه الإشادة والثناء، تقديرا لجهود كل لاعب بالفريق، وكما اسلفت سلحناهم بالجاهزية النفسية، وتحدوا أنفسهم وبطل تونس والعرب، فلهم مني كل التقدير والاحترام". وعند سؤاله: كيف تنظر إلى مباراة الإياب، أجاب الحديد: "ليس لدينا ما نخسره، وسنذهب ونملك أفضلية الفوز على أرضنا، لكن المباراة ستكون صعبة، وندرك ذلك خاصة أنه يتسلح بعاملي الأرض والجمهور، وسيعمل على رد اعتباره، لكن ثقتنا كبيرة بجميع لاعبي الفريق، في هذه المباراة التي نؤكد فيها احترام المنافس، وسنعتمد على روح الفريق، صحيح سنفتقد جهود المدافع يوسف الألوسي بداعي الاحتراف، لكن لدينا البدائل، لا سيما الواعد شوقي قزعر الذي نتمنى تجهيزه بعد الإصابة التي تعرض لها، وننظر للعودة إلى عمان بورقة التأهل إلى الدور الثاني من البطولة العربية".اضافة اعلان