قراءة في "دوري اللعيبة" لكرة السلة مع انتهاء الجولة الثانية

صدارة مشتركة لـ"جراسا" و"بترا".. ومحاولات لاستحداث حوافز مالية للمراكز المتقدمة والجوائز الفردية

لاعب فريق "جراسا" يوسف أبو وزنة في طريقه للتسجيل بسلة "رم" - (تصوير: أمجد الطويل)
لاعب فريق "جراسا" يوسف أبو وزنة في طريقه للتسجيل بسلة "رم" - (تصوير: أمجد الطويل)

تشكل بطولة الأردن للرجال بكرة السلة أو ما يعرف بـ"دوري اللعيبة"، طوق نجاة لكرة السلة الأردنية، وذلك بعد انطلاقة البطولة بـ8 فرق نصفها من العاصمة والنصف الآخر من شمال وجنوب المملكة، وتتشارك جميعها هدف إثبات وجودها في بطولة تعد الأقوى محليا بعد "تجميد" بطولة الدوري الممتاز للموسم الحالي، بناء على إجماع الأندية لأسباب ترتكز معظمها على الصعوبات المالية.

اضافة اعلان

 

"صقور الناشئين" ينقض على "أيلة" في "دوري اللعيبة" لكرة السلة


ويظهر اللاعبون تعطشا كبيرا خلال خوض المباريات مع انتهاء أول جولتين من "دوري اللعيبة"، بعيدا عن أي ضغوطات، مؤكدين أنهم الجزء الرئيسي من معادلة إقامة البطولة، التي تحمل اسمهم، حيث قدم اللاعبون تنازلات كبيرة على الجانب المادي، سعيا إلى إنجاح البطولة المحلية وضمان المشاركة فيها، وقدموا حب اللعبة على "المادة" التي يستحقونها بصفتهم لاعبين محترفين.


ويحضر أركان المنظومة كاملة في البطولة باستثناء "أسماء الأندية"، التي يجمع المراقبون على ضرورة أن تغلب مصلحة اللعبة والمسارعة في إنهاء مسلسل الخلافات والتأجيلات، خصوصا وأن فكرة البطولة يفترض أن تحمل اسم "رابطة الأندية" وبتنظيم منها، لكن الكثيرين يرونها حلما بعيد المنال، في ظل عدم قدرة الأندية على الإيفاء بالتزاماتها تجاه فرقها الرياضية.  


وتشكل البطولة محطة تحضيرية مهمة للمنتخب الوطني للناشئين تحت 18 سنة، والذي يتجهز للمشاركة في بطولة كأس آسيا للناشئين التي يستضيفها الأردن بالفترة من 2 إلى 9 أيلول (سبتمبر) المقبل، وتسبقها المشاركة في بطولة غرب آسيا بالعراق خلال الفترة من 10 إلى 17 تموز (يوليو) المقبل، وتشكل محطة تأهيلية للبطولة الآسيوية، علما بأن "صقور الناشئين" ضمن مشاركته في البطولة، بصفته "الدولة المضيفة" للبطولة القارية.


بحث ملف "الجوائز المالية" 

من ناحبة ثانية، ما تزال اللجنة المؤقتة لإدارة شؤون اتحاد كرة السلة، تكثف جهودها لإيجاد رعاة وداعمين جدد، لمنح الفريقين صاحبي المركزين الأول والثاني في بطولة "دوري اللعيبة" جوائز مالية، تقديرا لمشوارهما الطويل وجهودهما المبذولة في العبور إلى الدور النهائي من البطولة المستحدثة.


وتحاول "مؤقتة السلة" أيضا، إيجاد شركة راعية تحمل اسم الجوائز الفردية للاعبين، والتي ستؤمن دعما ماليا للفائزين بها، للمرة الأولى على المستوى المحلي.


صدارة مشتركة

ويتصدر فريق "جراسا" جدول الترتيب مع انتهاء أول جولتين برصيد 4 نقاط، متقدما بأفضلية فارق السلات المسجلة عن "بترا"، الذي يأتي ثانيا بالرصيد النقطي نفسه، وتحتل فرق "الصقور" و"فيلادلفيا" و"بيلا" و"أرابيلا" المراكز الثالث والرابع والخامس والسادس على الترتيب برصيد 3 نقاط لكل فريق، فيما يتذيل فريقا "رم" و"آيلة" جدول الترتيب برصيد نقطتين من خسارتين.


وتستأنف البطولة يوم غد بإقامة مباراتين عن الجولة الثالثة، حيث يلتقي فريقا "بيلا" و"بترا" عند الساعة 7 مساء، تليها مواجهة "أرابيلا" و"رم" عند الساعة 9 مساء، فيما تختتم مباريات الجولة يوم بعد غد، حيث يلعب فريقا "آيلة" و"فيلادلفيا" عند الساعة 7 مساء، و"الصقور" مع "جراسا" عند الساعة 9 مساء.


قراءة رقمية 

في المقابل، يمتلك المنتخب الوطني للناشئين تحت 18 عاما "الصقور" الخط الهجومي الأقوى في البطولة حتى الآن، بتسجيله 195 نقطة في مباراتين وبمعدل 97.5 نقطة لكل مباراة، فيما يعد فريق "رم" الأضعف هجوما، بتسجيله 122 نقطة وبمتوسط 61 نقطة للمباراة الواحدة.


ويعد فريق "جراسا" الأقوى دفاعا بعدما استقبلت سلته 129 نقطة وبمعدل 64.5 نقطة في المباراة، فيما يعد فريق "أيلة" الأضعف دفاعا، بعدما استقبلت سلته 187 نقطة وبمعدل 93.5 نقطة لكل مباراة.


ويمتلك فريق "جراسا" أفضل فارق نقطي (29+)، فضلا عن كونه الفريق الذي لم يتعرض لأي خسارة في البطولة حتى الآن، إلى جانب فريق "بترا"، فيما يعد فريقا "رم" و"أيلة" الوحيدين اللذين لم يتذوقا طعم الفوز بخسارتهما أول جولتين. 


ماكسويل يحقق "التريبل دبل" 

ونجح المحترف الأميركي بايرون ماكسويل بتحقيق أول "تريبل دبل" في "دوري اللعيبة"، وذلك خلال انتصار فريقه "جراسا" على "أرابيلا" بنتيجة (84-70)، حيث سجل 19 نقطة و10 متابعات و13 تمريرة حاسمة و3 ستيل بفاعلية 30.


بدوره، كان اللاعب فادي قرمش قريبا من تحقيق "كوادربل دبل" خلال فوز فريقه "فيلادلفيا" على "بيلا" بنتيجة (84-73) بتسجيله 11 نقطة و10 متابعات و8 تمريرات حاسمة و8 ستيل بفاعلية 25. 


الفرق تنتظر اكتمال صفوفها 

ما تزال بعض فرق "دوري اللعيبة"، تنتظر التحاق أبرز لاعبيها لاكتمال صفوفها، حيث ينتظر المدرب سامر نينو التحاق لاعب الارتكاز زين النجداوي بفريقه "فيلادلفيا"، فيما ينتظر المدرب زيد ساحوري التحاق اللاعب محمد ترجلي بصفوف فريقه "جراسا"، ويترقب المدرب محمد حمدان وصول اللاعب هاشم عباس لتعزيز تشكيلة فريقه "رم"، بانتظار انضمام محمد شاهر أيضا إلى فريق "بيلا" الذي يقوده المدرب عبدالله أبو قورة، وذلك بعد انتهاء تجربته الاحترافية في الدوري العراقي.