صراع "ثلاثي" تاريخي.. منافسة مشتعلة على "الهداف".. وأبو عابد أول المطرودين "مرتين"

لاعبو الرمثا يواسون لاعبي الجزيرة بعد هبوطهم لدوري الدرجة الأولى - (تصوير: أمجد الطويل)
لاعبو الرمثا يواسون لاعبي الجزيرة بعد هبوطهم لدوري الدرجة الأولى - (تصوير: أمجد الطويل)

مهند جويلس - بقي الصراع الثلاثي على لقب دوري المحترفين لكرة القدم بنسخته السبعين، مشتعلا حتى الجولة الأخيرة من عمر البطولة، وذلك بعد أن سجلت فرق المقدمة نتائج أبقتها في دائرة المنافسة حتى الزفير الأخير، ليشهد الدوري الحالي حدثا تاريخيا بمنافسة 3 فرق على اللقب في آخر جولة، وهو الأمر الذي لم يسبق له أن حدث سابقا، ومن المتوقع حضور 3 كؤوس في 3 ملاعب مختلفة استعدادا لتتويج البطل.

اضافة اعلان


وشهدت الجولة 21 وقبل الأخيرة، اكتساح السلط ضيفه سحاب (3-0)، وخسارة مغير السرحان على أرضه من الصريح (0-2)، وفوز شباب الأردن خارج ميدانه على معان (2-1)، وتعادل الوحدات والفيصلي (1-1)، وتفوق الرمثا على الجزيرة (2-0)، وتغلب الحسين إربد على شباب العقبة (3-1).

سحاب يحل ضيفا على السلط.. والثبات عنوان لقاء مغير السرحان والصريح


وتستعرض "الغد" في سياق التقرير التالي، أبرز مشاهد الأسبوع الحادي والعشرين من دوري المحترفين، والذي شهد تسجيل 16 هدفا، لتصل عدد الأهداف المسجلة في بطولة الدوري لغاية اللحظة إلى 302 هدفا خلال 126 مباراة، بمعدل تهديفي بلغ 2.3 هدف في المباراة الواحدة.

السباق مستمر

ما زال السباق على لقب الدوري مشتعلا لجولة أخيرة حاسمة، مع أفضلية الفيصلي المتصدر لجدول الترتيب، إذ بإمكانه حسم مصيره بيده من أجل الوصول للقب 35 في تاريخه، فيما ينتظر الوحدات هدية ثمينة من الجزيرة في الجولة المقبلة، وتحقيق الفوز من أجل الوصول للقب 18 في تاريخه، والأمر ذاته ينطبق على الحسين إربد الذي يبحث عن اللقب الأول في تاريخه.


ويتقدم الفيصلي على الوحدات والحسين إربد بفارق نقطة وحيدة، وفوزه على الجزيرة في الجولة المقبلة، يضمن له اللقب بغض النظر عن المباريات الأخرى، فيما يحتاج الوحدات والحسين إلى تعثر الفيصلي بالتعادل أو الخسارة، مقابل فوزهما على مغير السرحان وسحاب على التوالي، وحينها سيتعادلان بالنقاط، علما بأنهما يتعادلان أيضا في فارق المواجهات المباشرة، ليتم حينها اللجوء إلى فارق الأهداف، الذي يصب حتى هذه اللحظة في صالح الوحدات بفارق هدف واحد فقط.


وكانت قمة الجولة بين الوحدات والفيصلي قد انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، بعد أن تقدم الفيصلي بالنتيجة عبر اللاعب إحسان حداد من علامة الجزاء، فيما عدل الكفة للوحدات مهند خير الله من كرة رأسية، بعد متابعته لركنية زميله أنس العوضات.


ولم يقدم "ديربي عمان" وجبة كروية دسمة لجماهير قطبي الكرة الأردنية، إذ شهدت المواجهة الإثارة في لحظاتها الأخيرة وتحديدا في اللقطة التاريخية لحارس مرمى الوحدات عبد الله الفاخوري بعد تقدمه للأمام بحثا عن تسجيل هدف التقدم، إلا أن الكرة التي وصلت إليه من الركنية ليسددها في أحضان حارس الفيصلي يزيد أبو ليلى، الذي حرم الوحدات من تصدر الدوري، والفاخوري أيضا من هدف تاريخي.


ولم يواجه الحسين صعوبات كثيرة في مباراته أمام العقبة، بعد أن زار الشباك في 3 مناسبات عبر عبد الله العطار، مصعب اللحام وفارس غطاشة، ليمضي بقوة إلى الأمام بحثا عن لقب تاريخي، فيما يتطلع شباب العقبة بعد فقدانه المنافسة على المربع الذهبي، إلى الاستعداد بصورة مثالية لنصف نهائي الكأس أمام عمان اف سي، علما بأن هدفه الوحيد في المباراة حمل إمضاء المهاجم كريستيان فارجاس.


وقاد خالد الدردور فريقه شباب الأردن لفوز ثمين على معان بهدفين لهدف، بعد أن سجل ثنائية من صناعة زميله زيد أبو عابد، فيما سجل أحمد المنجد هدف معان الوحيد في المباراة، الذي لم يشفع للفريق البقاء في المركز الثامن.


وأطاح الرمثا بمستضيفه الجزيرة إلى مصاف أندية الدرجة الأولى، بعد الفوز عليه بهدفي يوسف أبو الجزر والهادي سالم، ليكون "الشياطين الحمر" أول الهابطين إلى دوري "المظاليم" بعد منافسة طويلة على الثبات بين الكبار، وتبقى البطاقة الثانية حائرة بين مغير السرحان والصريح حتى الجولة الأخيرة، وهما اللذان تقابلا في الجولة الماضية، وشهدت المباراة فوز الصريح بهدفين حملا إمضاء طارق تيم وخلدون الخزام، لينعش الفوز معنويات المدرب الشاب ماهر العجلوني ولاعبيه من أجل الثبات لموسم آخر.


وسجل عدي القرا ثنائيته الأولى مع فريقه الجديد السلط، ليقوده إلى فوز كبير على سحاب بثلاثية بيضاء، حيث أحرز زميله محمد الداود الهدف الثالث بطريقة مميزة، لينجح المدرب عدنان عوض وخلال فترة بسيطة في تثبيت "الرهيب" بين الكبار لموسم خامس على التوالي.

شذرات وكواليس

- شهدت مباراة الوحدات والفيصلي حضور 10400 مشجع من جمهور الفريقين، لتكون المباراة الثانية خلال الموسم الحالي الأعلى من حيث الحضور الجماهيري، وذلك بعد حضور 14008 مشجعين مباراة الفريقين خلال مرحلة الذهاب.


- قاد الحكم الأوزبكي عزيموف عزيز مباراة الوحدات والفيصلي ضمن الجولة الفائتة، ليكون الحكم الرابع الأجنبي الذي يقود مباريات في دوري المحترفين، بعد الحكم السوري حنا حطاب في لقاء الذهاب بين الطرفين، والحكم المصري محمود البنا في لقاء الفيصلي والحسين بالأسبوع الثامن عشر، والحكم القطري سلمان الفلاحي في مباراة الوحدات والحسين ضمن الأسبوع التاسع عشر.


- سجل المهاجم الكولومبي في صفوف فريق شباب العقبة كريستيان فارجاس الهدف رقم 300 في دوري المحترفين لهذا الموسم، فيما سجل مدافع الفيصلي أنس بني ياسين الهدف رقم 200 في مرمى شباب الأردن بالأسبوع الرابع عشر، علما بأن لاعب السلط محمد الكلوب سجل الهدف رقم 100 في شباك الصريح بالأسبوع الثامن.


- حصل لاعبان على البطاقة الحمراء خلال الجولة 21، وهما لاعب شباب الأردن زيد أبو عابد، ولاعب الجزيرة عامر جاموس، وبات أبو عابد أول لاعب في الدوري ينال بطاقتين حمراوين، ليصل عدد اللاعبين الذين نالوا البطاقة إلى 19 لاعبا، منهم 14 لاعبا خلال مرحلة الإياب.


- هبط الجزيرة خلال الجولة قبل الأخيرة، إلى مصاف أندية الدرجة الأولى للمرة الرابعة في تاريخه، والأولى منذ العام 2003، إذ يعد الجزيرة أحد أهم أقطاب الكرة المحلية، وكان خلال المواسم الماضية منافسا دائما على جميع الألقاب، إضافة إلى تقديمه للعديد من النجوم التي مثلت المنتخبات الوطنية، ومنهم من احترف في الخارج.


- يقدم فريق مغير السرحان أنموذجا مثاليا خلال مباريات دوري المحترفين، من حيث التزام جهازه الفني واللاعبين الدائم بالروح الرياضية والأخلاق، بتقبلهم الخسارة وفقدان النقاط دون أي اعتراض على أي جهة كانت. منظومة الفريق من جهاز فني وإداري ولاعبون حرصوا قبل انطلاقة مباراتهم الماضية مع الصريح على قراءة الفاتحة عند المدرجات تقريبا إلى جانب الجماهير أملا بالفوز وعلى نية التوفيق.


- استحق مدرب الصريح ماهر العجلوني لقب مدرب الجولة، نظير الفوز الثمين خارج قواعد فريقه، والذي كان بأمس الحاجة إليه من أجل البقاء في دائرة المنافسة على الثبات بدوري المحترفين، إلى جانب مدرب الحسين إربد حسين العلاونة الذي نجح في تسجيل الفوز الثاني على التوالي منذ قيادته لـ"غزاة الشمال".

صدارة الهدافين

صعد لاعب شباب الأردن خالد الدردور إلى صدارة الهدافين بعد وصوله للهدف الثامن في الجولة قبل الأخيرة من عمر الدوري، ليتساوى بالرصيد ذاته مع لاعب الفيصلي أمين الشناينة، فيما يمتلك 4 لاعبين 7 أهداف وهم دوجلاس وزيد أبو عابد (شباب الأردن)، مجدي عطار (الفيصلي)، مهند أبو طه (الوحدات)، وبرصيد 6 أهداف يأتي كل من فارس غطاشة ومحمد أبو عرقوب (الحسين)، إحسان حداد (الفيصلي)، أحمد المنجد (معان)، مقابل 5 أهداف لإبراهيم سعادة ودييجو كالديرون ومحمد الموالي (الحسين) أسامة عقار (شباب العقبة)، فيما سجل 4 أهداف كل من محمد العكش (الفيصلي)، شهاب القنبر (الوحدات)، عبد الرحمن أبو الكاس وبشار ذيابات وحمزة الدردور والهادي سالم (الرمثا)، وسيم ريالات (شباب الأردن)، كريستيان فارجاس (شباب العقبة)، عدي القرا وأحمد شمس الدين (السلط)، محمد أنس (سحاب)، خضر الحاج (الجزيرة)، ماركوس (مغير السرحان)، وأحرز 3 أهداف كل من فراس شلباية (الوحدات)، سليم عبيد (شباب الأردن)، مصعب اللحام وحجازي ماهر (الحسين)، محمود جمال (سحاب)، عامر جاموس وبكر كلبونة (الجزيرة)، أحمد بشير (مغير السرحان)، محمد الكلوب وأحمد أبو كبير (السلط)، إبراهيم الرواد وخالد الردايدة (معان)، خلدون الخزام ومعاذ محمود (الصريح)، مقابل هدفين لكل من أحمد سمير وأنس العوضات وخالد عصام (الوحدات)، يوسف أبو جلبوش "صيصا" وسالم العجالين ونور الدين الروابدة وحاتم الروشدي وبيتر نورث (الفيصلي)، عبد الله العطار ورواد أبو خيزران وسيف درويش (الحسين)، معتز عبيدات ومحمد الجوهري (مغير السرحان)، يوسف أبو الجزر وحسان زحراوي وهادي الحوراني وعلي عزايزة (الرمثا)، فرج عيد ومحمد الحسنات وأحمد أبو حلاوة (شباب العقبة)، محمد الداود (السلط)، طارق تيم وعمر عبد الرزاق وعارف هيثم (الصريح)، سليمان أبو زمع وإباء الرمحي وعلي المصري (معان)، محمد الباشا، حسين عبيدات ومحمد طنوس (الجزيرة)، محمد الرازم وسند جعارة (سحاب).

[caption id="attachment_1253533" align="alignnone" width="1024"] لاعبو الرمثا يواسون لاعبي الجزيرة بعد هبوطهم لدوري الدرجة الأولى - (تصوير: أمجد الطويل)[/caption]