طائرة خاصة تنقل منتخب الكرة إلى طاجكستان

المدير الفني للمنتخب الوطني الحسين عموتة - (من المصدر)
المدير الفني للمنتخب الوطني الحسين عموتة - (من المصدر)

 يجري المنتخب الوطني لكرة القدم اليوم تدريبه الأخير في عمان، قبل التوجه صباح غد إلى طاجكستان لملاقاة أصحاب الأرض الخميس المقبل، على الملعب الجمهوري المركزي في العاصمة دوشنبه،  بافتتاح مباريات المجموعة السابعة للتصفيات المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2026، وكأس آسيا 2027.

اضافة اعلان


وكان المنتخب، بدأ تحضيراته الأربعاء الماضي على ملعب الكرامة، تحت إشراف المدير الفني المغربي حسين عموته وجهازه المعاون، وسط أجواء حماسية ورغبة جامحة من قبل اللاعبين بالظهور بشكل يتناسب مع السمعة الطيبة التي  يحظى بها منتخب النشامى على صعيد القارة.


وضمت قائمة النشامى التي وقع عليها اختيار عموتة كلا من: يزيد أبو ليلى، عبدالله الزعبي، أحمد الجعيدي، عبدالله نصيب، سليم عبيد، سالم العجالين، يوسف أبو الجزر، براء مرعي، فراس شلباية، إحسان حداد، مصطفى كمال، محمد أبو حشيش، محمود شوكت، نزار الرشدان، رجائي عايد، نور الروابدة، صالح راتب، مهند أبو طه، أمين الشناينة، أنس العوضات، عبيدة السمارنة، محمود مرضي، علي علوان، موسى التعمري، يزن نعيمات.


وحرص الجهاز الفني خلال فترة التجمع، على إجراء حصتين تدريبتين على ملعب جامعة العلوم التطبيقية المنجل بالعشب الصناعي، وذلك لتشابه أرضيته مع أرضية ملعب المواجهة في دوشنبه، ليعتاد اللاعبون على الأرضية التي تحتاج إلى تعامل خاص على الصعيدين الفني والبدني يختلف تماما عن العشب الطبيعي. 


وتكتسي المواجهة الأولى للنشامى في المشوار القاري أمام نظيره الطجكي أهمية خاصة كون الأخير يعد من المنافسين على المراكز الأولى في المجموعة، التي تضم إلى جانب المنتخب وطاجكسان، المنتخبين السعودي والباكستاني. 


وينص نظام التصفيات على تأهل صاحبا المركزين الأول والثاني إلى الدور الثالث من تصفيات كأس العالم، مع ضمان تأهلهما إلى نهائيات القارة 2027.


ويدرك الجهاز الفني واللاعبون أن العودة بنقاط المباراة من أرض المنافس، سيمهد الطريق لضمان المنافسة بقوة على المراكز الأولى، وحسم التأهل المزدوج، كما من شأنه أن يجنب "النشامى" الدخول في حسابات معقدة قد تزيد الضغط على اللاعبين والجهاز الفني في الجولات المقبلة، إلى جانب أن الفوز سيكون له تبعاته الإيجابية في رفع الحالة المعنوية للاعبين قبل المواجهة الصعبة أمام الأخضر السعودي، المقررة يوم الثلاثاء 21 تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي على ستاد عمان الدولي في المحطة الثانية من التصفيات. وتعتبر مواجهة طاجكستان الرسمية الأولى للمدرب عموته مع النشامى منذ توليه مهامه قبل نحو أربعة أشهر، ومن هذا المنطلق تتضاعف أهمية اللقاء خاصة بعد الأداء غير المرضي الذي قدمه المنتخب في المباريات الودية الأربعة التي خاضها تحت إشرافه، والتي لم يقدم فيها "النشامى" المردود المنتظر، وذلك بعد الخسارة أمام النرويج، أذربيجان، إيران قبل التعادل مع العراق.


ولا شك في أن الفترة الماضية، كانت كافية للجهاز الفني بما يملك من خبرات طويلة وتجارب ناجحة، حتى يضع لمساته الخاصة على بعض الجوانب الفنية والتكتيكية المتصلة بشكل وأسلوب الأداء، مع التركيز على معالجة مواطن الخلل وتعزيز مكامن القوة، بما يضمن الارتقاء بالمستوى واستغلال أقصى طاقة ممكنة للاعبين. 


طائرة خاصة 

على صعيد آخر وضمن الترتيبات الإدارية التي يحرص مجلس إدارة الاتحاد على إتمامها على أكمل وجه، نجحت مساعي الهيئة التنفيذية في تأمين طائرة خاصة لنقل الوفد إلى العاصمة دوشنبه. 


ويأتي ذلك لتوفير أقصى درجات الراحة للاعبين واستغلال عامل الوقت في التحضير للمواجهة، بعيدا عن أي منغصات قد تتسبب في إرهاقهم وإخراجهم من حالة التركيز، أو تعيق البرنامج التدريبي المعد مسبقا من قبل الجهاز الفني.


وتجدر الإشارة، إلى أن المرحلة الثانية من التصفيات الآسيوية المشتركة، تشهد مشاركة 36 منتخبا وزعوا على 9 مجموعات بواقع 4 فرق في كل مجموعة، حيث يتأهل صاحبا المركزين الأول والثاني إلى الدور الثالث والحاسم من التصفيات المؤهلة لكأس العالم 2026، مع ضمان تأهلما الى نهائي كأس آسيا 2027.


وينتقل إلى الدور الثالث 18 منتخبا، ستوزع على ثلاث مجموعات بواقع 6 فرق في كل مجموعة، تلعب فيما بينهاعلى نظام الدوري من مرحلتين، يتأهل على إثرها الأول والثاني إلى كأس العالم  مباشرة، فيما تتوزع المنتخبات الستة الحاصلة على المركزين الثالث والرابع على مجموعتين بواقع 3 منتخبات في كل مجموعة تلعب فيما بينها على نظام الدوري المجزأ من مرحلة واحدة حيث يضمن الأول والثاني تأهلهما إلى كأس العالم مباشرةً، في حين يخوض صاحبا المركز الثالث مواجهة إقصائية يبلغ الفائز فيها تصفيات الملحق القاري.

 

اقرأ أيضاً: 

المنتخب الوطني يستدعي العرب لقائمته قبل مواجهة طاجيكستان