عودة مباريات الدوري لملعب العقبة فرصة لتنشيط السياحة الرياضية

1708766002786990300
ملعب تطوير العقبة -(من المصدر)

تعود الحياة والنشاط مجددا إلى ملعب تطوير العقبة لكرة القدم، الذي يستعد لاستقبال مباريات دوري المحترفين من جديد، بعد غياب فترة موسم ونصف بسبب أعمال الصيانة والتطوير.

اضافة اعلان

 

"تطوير العقبة" ترعى النوادي الصيفية للأطفال في "نهر الأردن" و"الهلال الاحمر"


وسيكون فريق الجليل أول الفرق الحاضرة في "ثغر الأردن الباسم" لمواجهة "المضيف" فريق العقبة يوم الثامن من شهر آذار (مارس) المقبل، ضمن منافسات الأسبوع الرابع عشر من الدوري.


وساهمت المباريات التي استضافها الملعب خلال الفترة الماضية سواء المحلية أو الآسيوية، في تنشيط الحركتين السياحية والاقتصادية، من خلال خلق أجواء رياضية تنافسية، وحركة سياحية مميزة من قبل أهالي اللاعبين والمشجعين الذين زحفوا من العاصمة عمان وبقية مدن المملكة لتشجيع فرقهم والاستمتاع بأجواء العقبة الرائعة. 


كما تعد إقامة مباريات فريق العقبة على أرضه وبين جمهوره، فرصة ذهبية لأهل المدينة لمشاهدة فريقهم يلعب أمام فرق المحترفين، وخصوصا فرق المقدمة في سهرات كروية جميلة تجمع الجماهير الأردنية من مختلف مناطق المملكة.


ويعول تجار محافظة العقبة كثيرا، على عودة المباريات إلى ملعب المدينة، من أجل تحسين القوة الشرائية في المجالات كافة، إضافة إلى إحياء السهرات الكروية بين إدارات وجماهير  الأندية الأردنية في المناطق السياحية و"الكوفي شوبات" والمقاهي، ما ينعكس إيجابا على الجانبين الاقتصادي والسياحي في المنطقة.


وأنجزت شركة تطوير العقبة، إعادة تأهيل أرضية الملعب في إطار المحافظة على ديمومته وخدمة القطاع الرياضي، حيث تم اعتماده من قبل اللجنة الخاصة بالكشف على الملاعب في اتحاد الكرة، وأبدت اللجنة إعجابها بكل الجوانب الفنية والإدارية والأمنية.


وشهد ملعب العقبة تغييرا في أرضيته بصورة فنية مميزة، ووفق الشروط المطلوبة من أجل احتضان البطولات المحلية والآسيوية، حيث استقبل الملعب في السنوات الماضية، بطولة غرب آسيا الأولى لأندية السيدات، وبطولة الأندية الآسيوية للسيدات في العام 2021.


وتم إنشاء ملعب العقبة في العام 2017، وفقا للمتطلبات الدولية، والملعب يحتوي على أفضل أنواع الشعب الطبيعي ويتسع لنحو 4000 آلاف مشجع.


ويرى المشجع أسامه عمر، أن إقامة عدد من المباريات على ملعب العقبة، يعود بالفائدة على الحركتين السياحية والاقتصادية في المدينة، إضافة إلى منح المشجعين فرصة السياحة والسفر والاستمتاع بأجواء العقبة، خصوصا في هذه الأوقات. 


وأضاف: "أنا مشجع وحداتي، وتابعت إحدى مباريات الموسم قبل الماضي برفقة عدد من الأصدقاء، وأمضينا سهرة كروية جميلة في الملعب، وإقامة سياحية في أجواء العقبة الساحرة بعد المباراة". 


من جانبه قال المشجع "العقباوي" محمد الكباريتي: "إن من حق جماهير العقبة متابعة مباريات فريقها البيتية على ملعبه، حيث إن المباريات التي جرت في العقبة خلال السنوات الماضية، كان لها أثر إيجابي على القطاعين السياحي والرياضي، وساهمت في زيادة عدد القادمين للمدينة خصوصا في أيام العطلة، وخلقت حالة من السعادة في المدينة، بسبب الحضور الجماهيري، ونشر الفرح والسرور في مختلف مناطق المدينة".


ويؤكد العامل المصري سمير رجب، أحد العاملين في مقاهي العقبة، أن العودة لإقامة مباريات دوري المحترفين في مدينة العقبة، ستعمل على تنشيط جميع القطاعات، خصوصا من خلال تنظيم رحلات سياحية عائلية وشبابية إلى ثغر الأردن الباسم، وسط إقبال كبير على المطاعم والفنادق من قبل المشجعين الذين يتوافدون للتشجيع والسياحة.