غضب لوكاكو يسرق الأضواء من تعادل إنتر ويوفنتوس

مدن - شدد سيموني إنزاجي، المدير الفني لإنتر ميلان، على أن مهاجمه روميلو لوكاكو، لم يكن يستحق الحصول على البطاقة الحمراء خلال مباراة يوفنتوس، التي انتهت بالتعادل (1-1)، في ذهاب نصف نهائي كأس إيطاليا.اضافة اعلان
لوكاكو شارك كبديل وحصل على بطاقة صفراء أولى، فيما نال الثانية والحمراء في الدقيقة 90+4، بعد تسجيله لهدف التعادل من ركلة جزاء واحتفاله بإشارة السكوت لجماهير اليوفي.
وقال إنزاجي في تصريحاته لشبكة "سبورت ميدياست" الإيطالية: "ما حدث هو أن احتفال لوكاكو فهم بطريقة خاطئة، إنه يحتفل بهذا الشكل دائما".
وأضاف: "لسوء الحظ، خلق هذا مشهدا قبيحا لم يكن من الجيد رؤيته، وسيحرمنا ذلك من لاعبين أساسيين مثل لوكاكو وهاندانوفيتش في مباراة الإياب".
وسئل إنزاجي عما إذا كان لوكاكو قد تعرض لهتافات عنصرية من جماهير يوفنتوس، ما تسبب في تفاعل المهاجم معها بالاحتفال بهذه الطريقة، ورد المدرب: "من الواضح أننا شعرنا بذلك، لكنني تجاوزت ذلك ورأيت لاعبا يسجل ويحتفل، ثم حدث كل هذا".
وأتم: "يجب أن أكون صافي الذهن، وأعتقد أن احتفال لوكاكو الذي يفعله دائما بهذه الطريقة يسلبنا لاعبين مهمين.. كانت المباراة هادئة وعادلة للغاية حتى الدقيقة 95".
وتعرّض لوكاكو "لإهانات عنصرية" من جماهير يوفنتوس، خلال مباراة أول من أمس، حسب ما كشف الوكيل الناطق باسمه.
وقال مايكل يورمارك رئيس وكالة الإدارة الرياضية "روك نايشن سبورتس انترناشونال" المسؤولة عن مصالح اللاعب البلجيكي "التصريحات العنصرية تجاه روميلو لوكاكو من جماهير يوفنتوس أكثر من بغيضة ولا يمكن قبولها".
وأضاف في رسالة منشورة على مواقع التواصل الاجتماعي "قبل، خلال وبعد تنفيذ ركلة الجزاء، وقع ضحية هتافات عنصرية معادية ومثيرة للاشمئزاز. احتفل بطريقته الاعتيادية بعد التسجيل".
وتابع "يستحق روميلو اعتذاراً من يوفنتوس.. يتعين على السلطات الإيطالية الاستفادة من هذه الفرصة لمحاربة العنصرية، بدلاً من معاقبة الضحية".
كما أدانت رابطة الدوري الإيطالي "بشدة كل فصول التمييز العنصري واي شكل من أشكال التمييز".
وكان يوفنتوس في طريقه الى حسم المباراة بهدف لمدافعه الدولي الكولومبي خوان كوادرادو سجله في الدقيقة 83، لكن إنتر حصل على ركلة جزاء في الدقيقة الثالثة من الوقت البدل عن ضائع اثر لمسة يد على المدافع البرازيلي جيلسون بريمر، انبرى لها لوكاكو الذي دخل بديلا للمهاجم البوسني إدين دجيكو في الدقيقة 69، بنجاح مدركا التعادل (90+5).
وفيما لم يتطرق إنزاجي للهتافات التي تعرض لها لاعبه، أكّدت صحيفة "لا غازيتنا ديلو سبورت" الإهانات حسب مقاطع الفيديو المنشورة على مواقع التواصل.
وتوترت الاجواء بين الفريقين عقب الهدف ونال لوكاكو البطاقة الصفراء الثانية (الاولى في الدقيقة 80) بسبب استفزازه لجماهير يوفنتوس عقب تسجيله التعادل فطرد (90+5). وطرد أيضا كوادرادو وحارس مرمى إنتر ميلان السلوفيني سمير هاندانوفيتش بسبب سلوك غير رياضي (90+8) عقب نهاية اللقاء.
ودعت رابطة الدوري في بيان إلى "اخراج العنصريين من الملاعب": "لا يمكن لبعض الحاضرين في المدرجات افساد مشهد كرة القدم، وهم لا يمثلون جميع افكار المشجعين الشغوفين الحاضرين في الملعب"، مؤكدة ان الاندية "ستتمكن من التعرف على المذنبين، وتقصيهم مدى الحياة عن الملاعب".
وفي السياق عينه، غرّد حساب المنتخب البلجيكي "لا للعنصرية"، مع صورة لمهاجمه لوكاكو يحتفل بتسجيله هدفا للشياطين الحمر.
ويلتقي الفريقان إيابا في 26 نيسان (أبريل) الحالي على ملعب "جوزيبي مياتزا" في ميلانو.
في السياق ذاته، أعرب ماسميليانو أليجري، المدير الفني ليوفنتوس، عن خيبة أمله بعد تعادل فريقه مع إنتر، وقال في تصريحاته لشبكة "سبورت ميدياست" الإيطالية عن الاشتباكات التي وقعت بين اللاعبين: "لا أعرف ما حدث، لقد دخلت النفق بعد صافرة النهاية، لكن الأمر مجرد حالة من الفوضى بنهاية مباراة متوازنة، كنا نعلم أنها ستكون صعبة".
وأضاف "بالرغم من أن إنتر قادم من فترة صعبة إلا أنه مازال النيراتزوري وأثبت ذلك الليلة، كان لدى كل فريق الفرص والاستحواذ، هذه هي كرة القدم، كنا نعلم أن لقاء الإياب سيكون الحاسم، كان ممكنا تجنب تلقي هدف في آخر 20 ثانية".
وتابع "كنا نتحسن مع مرور الوقت، وقمنا بتسريع حركاتنا أكثر، ولدينا المزيد من اللاعبين داخل منطقة الجزاء، إنه أمر مخيب للآمال، كان على كوستيتش أن يكون أكثر ذكاءً ويقترب من دومفريس لحظة ركلة الجزاء، لكن كان هناك أيضًا خطأ ساذج (لمسة اليد)".
وأكمل "الشيء الإيجابي هو أن اللاعبين يشعرون بالحماسة والغضب بسبب التعادل، ويجب استخدامه للتعلم من التجربة وعدم تكرار هذه الأخطاء".
وعن غضب دي ماريا من استبداله، علق أليجري: "أنا متأكد من أنه لم يكن سعيدا بخروجه، لكنه جاء مؤخرا من الواجب الوطني مع منتخب بلاده، وكنت بحاجة إلى شخص لديه المزيد من السرعة". -(وكالات)