غياب أردني غير مسبوق عن بطولات "كرة غرب آسيا"

المنتخب الوطني للسيدات لكرة الصالات في بطولة غرب آسيا 2012 - (أرشيفية)
المنتخب الوطني للسيدات لكرة الصالات في بطولة غرب آسيا 2012 - (أرشيفية)
مهند جويلس عمان – يعيد اتحاد غرب آسيا لكرة القدم خلال الشهرين المقبلين، 3 بطولات للواجهة بعد انقطاع استمر لسنوات عديدة، إذ تستضيف السعودية بطولتي الكرة الشاطئية للرجال الثانية وبطولة كرة الصالات للسيدات للنسخة الثالثة، فيما تحتضن الكويت بطولة كرة الصالات للرجال. وأبدى عدد من المراقبين استياءهم من عدم مشاركة المنتخبات الوطنية في هذه البطولات، على الرغم من المشاركات شبه الدائمة في الفئات العمرية كافة ولكلا الجنسين في البطولات الإقليمية، على اعتبار أن الاتحاد الإقليمي فكرة أردنية التأسيس. وتشارك في البطولة الشاطئية 7 منتخبات هي السعودية، الإمارات، لبنان، فلسطين، البحرين، الكويت وعُمان، وستقام خلال الفترة من 16 إلى 21 أيار (مايو) المقبل، فيما تضم بطولة الصالات للرجال 7 منتخبات أيضا هي الكويت، السعودية، العراق، الإمارات، البحرين، لبنان وفلسطين، وهي التي ستقام من 4 إلى 12 حزيران (يونيو) المقبل، وحتى هذه اللحظة، أعلنت 7 منتخبات مشاركتها في بطولة الصالات للسيدات وهي السعودية، فلسطين، العراق، الإمارات، البحرين، الكويت وعُمان، وستقام البطولة من 16 إلى 24 حزيران (يونيو) أيضا. ويهدف اتحاد غرب آسيا إلى إعادة هذه البطولات على أجندته تنفيذا لأهدافه الرامية لشمول القطاعات كافة سواء للرجال أو للسيدات وعلى مستوى الأندية والمنتخبات، إضافة إلى توفير حوافز للاتحادات الأهلية لتفعيل هذه القطاعات ضمن أنشطتها الداخلية بغرض توسيع قاعدتها. وشاركت المنتخبات الوطنية في البطولات السابقة لهذه الفئات وحققت مراكز متقدمة فيها، إلا أن اتحاد الكرة ارتأى خلال السنوات الماضية إلى تخفيف الأعباء المالية، ما أدى إلى إلغاء نشاط كرة الصالات رغم وجود أسماء بارزة باللعبة لكلا الجنسين. واستضاف منتخب الصالات للسيدات النسخة الأولى من بطولة غرب آسيا في العام 2008، وحل في المركز الثاني خلف المنتخب الإيراني، واحتل الوصافة أيضا بالنسخة الثانية من البطولة التي أقيمت في الإمارات خلال العام 2012، فيما شارك منتخب الصالات للرجال في النسخ الثلاث السابقة، محتلا الوصافة في نسختين والمركز الرابع مرة واحدة، فيما غاب منتخب الكرة الشاطئية للرجال عن النسخة الأولى والوحيدة لبطولة غرب آسيا العام 2013. ويرى خبير كرة الصالات الأردنية شامل الداغستاني، أن غياب المنتخبات الوطنية عن المشاركة أمر غريب، لأن الأردن كان من الدول الرائدة في كرة الصالات بالمنطقة، إلا أن إلغاء النشاط من قبل اتحاد الكرة وعدم وجود نية لإعادته، جعل المنتخبات الوطنية بعيدة عن المشاركات الرسمية والودية. وبين الداغستاني، في حديثه لـ”الغد”، أن العديد من الدول المجاورة تقدمت في اللعبة بكلا الجنسين، وأصبحت لديها بطولات ومنتخبات قوية، مشيرا إلى أنه لا يفضل المشاركة في البطولات المقبلة، ومن ثم عودة النشاط إلى الركود مرة أخرى. وأضاف: “هناك بطولة عربية ستقام في شهر حزيران (يونيو) المقبل، ويجب أن يعيد اتحاد الكرة النظر في كرة الصالات لما تمتلكها اللعبة من شعبية واسعة، وأيضا أدعم وبقوة عودة منتخب السيدات بعد إنجازات في غرب آسيا واحتلال وصافة دورة الألعاب الآسيوية داخل الصالات في العام 2011، ورئاسة سمو الأمير علي بن الحسين لاتحاد غرب آسيا يفرض علينا المشاركة بهذه البطولات، وهناك أيضا استغراب من بقية المنتخبات لعدم مشاركة منتخباتنا الوطنية رغم أفضليتها”. ومن جهته، أشار المدرب أسامة قاسم إلى أنه فضل المشاركة في البطولات المقبلة، لما يمتلكه الأردن من لاعبات ولاعبين متميزين في كرة “الخماسي”، مؤكدا أنه لو تمت المشاركة لنافست المنتخبات الوطنية على المراكز الأولى وظفرت بالألقاب. وكشف قاسم عن دهشته من عدم مشاركة المنتخبات في هذه البطولات، في ظل رئاسة سمو الأمير علي للاتحاد ودعمه المستمر للعبة، موضحا أنه استغرب إلغاء نشاط الصالات قبل سنوات عدة بسبب مصاريف مالية، رغم أن هناك إنفاقا في الاتحاد ليس في محله. وتابع: “أي اتحاد محلي في العالم يمتلك منتخبات لجميع الألعاب في الكرة ولكلا الجنسين، وأتمنى بأن يتدارك الاتحاد الموقف بسرعة خلال الأيام المقبلة، وأن تتم المشاركة في هذه البطولات في ظل وجود مدربين خبراء قادرين على تجهيز المنتخبات بأقل فترة وإمكانيات بسيطة”. ومن ناحية أخرى، قالت قائدة المنتخب الوطني سابقا انشراح حياصات، التي شاركت في النسختين السابقتين من بطولة غرب آسيا للصالات، إن عدم مشاركة منتخب السيدات يأتي لعدم وجود منتخب مخصص للصالات، بحيث كان الاتحاد يجمع اللاعبات اللواتي يلعبن في الملاعب الكبيرة. وتعتقد حياصات أن عدم المشاركة يأتي في ظل استعداد المنتخب الوطني للسيدات للاستحقاقات المقبلة، وتحضير اللاعبات لانطلاقة بطولة الدوري في الفترة نفسها تقريبا، موضحة أن الانتقال للملاعب الخماسية قد يؤثر على الجاهزية البدنية للاعبات، إضافة إلى وجود فروقات في الخطط الفنية. وتمنت حياصات أن يتم إعادة تفعيل نشاط كرة الصالات للسيدات في السنوات المقبلة، لما تحمله العديد من اللاعبات المحليات من مهارات فنية متميزة. اقرأ المزيد: اضافة اعلان