أندية "المحترفين" تصر على موقفها الرافض لخوض المباريات

غياب الحلول في اتحاد الكرة.. وأندية الدرجات تتجه لخطوة مماثلة

مبنى اتحاد كرة القدم
مبنى اتحاد كرة القدم

لم يقدم اتحاد كرة القدم حلولا واضحة وجذرية، لثني أندية دوري المحترفين عن قرارها المتعلق بتجميد المشاركة في البطولات المحلية إلى إشعار آخر، ما يربك المشهد الكروي للموسم المحلي 2023-2024، رغم عدم مضي ربع الموسم تقربيا.

اضافة اعلان


ولم يتجاوب الاتحاد مع مطالب الأندية خلال الأيام الماضية، ما دفع الفرق للتغيب عن مباريات الجولة السادسة، والتي انطلقت أول من أمس، حيث لم يلعب الرمثا وسحاب ستاد البتراء، فيما رفض فريقا شباب العقبة والحسين إربد اللعب أيضا على ستاد الأمير محمد.


ومن المتوقع أن تستكمل الأندية قرارها بعدم خوض مباراتي اليوم والمتمثلة بمواجهة الوحدات وشباب الأردن على ستاد عمان عند الساعة السادسة مساء، ولقاء معان والسلط عند الساعة الثامنة والنصف مساء.  وشهدت الأسابيع الماضية اجتماعات مكثفة من قبل رؤساء أندية المحترفين، من أجل إيجاد الحلول لاستكمال منافسات بطولة الدوري، بعد أن ضربت الضائقة المالية الأندية، التي أبلغت الاتحاد عدم قدرتها على الوفاء بمتطلبات اللاعبين والأجهزة الفنية والتدريبية.


ورد الاتحاد على كتاب الأندية الموجه بالمطالبة بدعم سنوي يقدر بقيمة 200 ألف دينار، بتوفير 15 ألف دينار لكل ناد، كدفعتين مسبقتين من إيرادات تسوية مجموعة المناصير على الرغم من عدم تحصيلها، إلى جانب دفعة من إيرادات البث التلفزيوني بمعدل 13 ألف دينار لكل ناد أيضا، مع إشارة كتاب الاتحاد إلى اتخاذه عدة قرارات مالية في سبيل تخفيف الأعباء المالية على الأندية.


وكانت الأمين العام لاتحاد الكرة سمر نصار، وخلال تصريحات صحفية أول من أمس، أكدت أن لائحة العقوبات سيتم تطبيقها بحق فريقي سحاب والرمثا نظرا لعدم خوضهما افتتاحية منافسات الجولة السادسة، دون إطلاق تصريحات رسمية لاحقا حول بقية المباريات.


وحاولت “الغد” التواصل مع عدد من رؤساء أندية المحترفين، لمعرفة آخر التطورات حول القضية والاستفسار حول تواصل الاتحاد معهم من أجل حل المسألة الشائكة، دون الحصول على ردود من الرؤساء. 


ويرى خبراء بأن توقف الدوري في الفترة الحالية قد يخدم الأندية والاتحاد على حد سواء، من خلال لفت نظر الشركات الخاصة والحكومة لدعم قطاع الرياضة وكرة القدم بصورة أكبر، نظرا لوصول الدعم المالي للأنشطة الرياضية لمرحلة متدهورة.


وتعد مسألة تعاون الأندية وتنفيذ القرار الذي اتخذته والالتزام به، من الحالات النادرة في الكرة الأردنية، فيما ألمح مقربون من اتحاد الكرة إلى عدم احتمالية عقد اجتماع مع الرؤساء لغاية انتهاء مباريات الجولة، ومعرفة ما ستؤول إليه القضية لاحقا.


وعلى صعيد متصل، تعتزم أندية الدرجات الأولى والثانية والثالثة بكافة فئاتها، دعم ومؤازرة أندية المحترفين في القرار الأخير، لحين حل المشاكل المالية لكافة أركان اللعبة، ومن الممكن أن تعلق مشاركاتها لحين وصولها لحل جذري يخدم المصلحة العامة للكرة الأردنية.


وشهدت الساعات الماضية حراكا بين أندية الدرجات من خلال اتصالات خاصة وعبر “الجروبات” المشتركة فيما بينهم، مع تأييد قرار الأندية المحترفة الجريء بتعليق المشاركة إلى إشعار آخر، أملا بتحسين الجانب الاقتصادي.

 

اقرأ أيضاً: 

اجتماع مهم اليوم لتحديد مصير أزمة أندية المحترفين