فليك يسعى لفك عقدة الهدف الأول مع بايرن

Untitled-1
Untitled-1

البوندسليغا

برلين- يدخل بايرن ميونيخ مباراته أمام مضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ في افتتاح المرحلة الخامسة عشرة من الدوري الألماني لكرة القدم اليوم، واضعاً نصب عينيه الهدف الأهم: عدم استقبال الهدف الأول على غرار المباريات السابقة التي أثارت غضب مدربه هانسي فليك، الساعي للابتعاد في الصدارة عن لايبزيغ الذي يستضيف بوروسيا دورتموند غدا.اضافة اعلان
وبعدما انتقد لاعبيه بحدة بين الشوطين خلال المباراة أمام ماينتس الأحد في الدوري الألماني ما أدى لقلب تأخرهم بهدفين إلى فوز 5-2، قال فليك "بإمكاني أن أرفع صوتي أيضاً، لا مشكلة، هذا أمر تتعلمه على مر الأعوام". وأضاف "في بعض الأحيان الأمر يتعلق بقول الأمور بوضوح تام".
ويدخل العملاق البافاري إلى ملعب "بوروسيا بارك" بعد سلسلة من 20 مباراة من دون هزيمة في جميع المسابقات، وهو في صدارة البوندسليغا بفارق نقطتين عن لايبزيغ. لكن هناك إحصاءات لافتة في هذه السلسلة.
فقد تلقت شباك بطل أوروبا الهدف الأول في المباريات الثماني الأخيرة في الدوري، غير أن اللاعبين عادوا من بعيد في جميع تلك المباريات ليحققوا خمسة انتصارات في مقابل ثلاثة تعادلات.
وأدت التمريرات الخاطئة والتدخلات "المتهاونة" مرة أخرى إلى تأخر بطل المانيا في المواسم الثمانية الأخيرة في بداية المباراة أمام ماينتس، إذ اعتبر فليك أن الأداء الذي قدمه لاعبوه في الشوط الأول "هو ما لا تتوقعه من فريق كبير".
وبعد تأنيب حاد في غرفة تبديل الملابس عند الاستراحة، أعاد فليك تموضع لاعبه يوشوا كيميتش إلى مركز الظهير الأيمن، فيما زج بليون غوريتسكا من مقاعد البدلاء إلى خط الوسط.
وأحدثت تلك التغييرات أثراً فورياً، إذ سجل كيميتش الهدف الأول ومرر كرة حاسمة للوروا سانيه في الثاني، ليجد ماينتس نفسه متعادلاً بعد 11 دقيقة من انطلاق الشوط الثاني.
وقال فليك "إن الأمر المهم ليس أن تصرخ بأعلى صوتك فحسب، بل أن تقدم شيئاً للاعبين ليستخدموه لتقديم الأفضل".
أما كيميتش العائد من إصابة في الركبة تعرض لها في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، فاعتبر أنه "من الجيد أننا قادرون على الكفاح من أجل العودة، ولكن الهدف أن نتقدم في النتيجة أولاً". ويعد بوروسيا مونشنغلادباخ الذي يواجه مانشستر سيتي الإنجليزي في الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا الشهر المقبل، أحد أقدم خصوم بايرن في البوندسليغا.
فقد أسقط بايرن آخرة مرة في كانون الأول (ديسمبر) 2019 في الدوري بنتيجة 2-1، بفضل ثنائية للجزائري رامي بن سبعيني.
وبعدما أصيب بفيروس "كورونا" في تشرين الثاني (نوفمبر)، دخل بن سبعيني بديلاً في الدقائق الأخيرة خلال الفوز بهدف نظيف على أرمينيا بيليفيلد غدا، لينهي غلادباخ سلسلة من أربع مباريات من دون فوز في الدوري. وألمح مدربه ماركو روز إلى أن الدولي الجزائري قد يشارك اليوم.
وقال لاعب وسط غلادباخ فلوريان نويهاوس "إن بايرن ميونيخ هو ربما أفضل فريق في العالم حالياً، ستكون مباراة بارزة".
وفي مسعاه لمواصلة الضغط على بايرن وملاحقته، يصطدم لايبزيغ بضيفه بوروسيا دورتموند في أبرز مباريات المرحلة غدا.
ويقدم فريق المدرب يوليان ناغسلمان مستويات مميزة؛ إذ إنه لم يخسر سوى مباراة واحدة في البوندسليغا هذا الموسم وكانت أمام غلادباخ في المرحلة السادسة، قبل أن يحقق سلسلة من ثماني مباريات من دون هزيمة.
ويدخل الفريق الذي وصل إلى نصف نهائي دوري الأبطال الموسم الماضي ويلتقي ليفربول الانجليزي في ثمن النهائي الشهر المقبل، اللقاء أمام دورتموند بعد فوز صعب لكن مستحق بهدف نظيف أمام شتوتغارت في المرحلة السابقة.
أما دورتموند الذي لا يعيش أفضل مواسمه بخسارته خمس مباريات حتى الآن في الدوري، ما جعله يحتل المركز الرابع مع 25 نقطة، يأمل بالخروج بالنقاط الثلاث لتضييق الخناق على لايبزيغ.
وسيعول الفريق الأسود والأصفر على نجمه النرويجي إرلينغ هالاند الذي عاد الى المنافسات في الفوز 2-0 على فولفسبورغ الأسبوع الماضي، بعد غيابه قرابة الشهر بسبب الإصابة.
ومن جهته، سيسعى باير ليفركوزن الثالث مع 28 نقطة للعودة إلى سكة الانتصارات بعد خسارتين متتاليتين، عندما يستقبل فيردر بريمن الرابع عشر غدا.-(أ ف ب)