فوائد فنية قيمة لمنتخب الشباب بعد وديتي سورية

مهند جويلس – خرج المنتخب الوطني لكرة القدم للشباب بفوائد فنية كبيرة، من معسكر تدريبي داخلي مدته أسبوع، وخلاله أقيمت مبارتان وديتان أمام نظيره السوري، وذلك استعدادا لنهائيات كأس آسيا 2023، والتي ستقام في أوزبكستان مطلع شهر آذار (مارس) المقبل. وخسر “الشباب” مباراته التجريبية الأولى بهدفين مقابل هدف، وذلك بعد أن حاول المدير الفني للمنتخب الوطني إسلام ذيابات منح العديد من اللاعبين فرصة خوض مباريات تنافسية، من أجل إبقائهم في “الفورمة” حال حاجته لهم في المحطات الرسمية. وفي المباراة الثانية، فرض المنتخب حضوره بقوة بعد مشاركته اللاعبين الأساسيين في اللقاء، ليتخطى نظيره السوري بهدفين دون رد، وسط أداء مقنع من غالبية اللاعبين، الذين وصلوا لمرحلة متقدمة من الانسجام فيما بينهم، رغم الانقطاع الطويل نسبيا عن لعبهم سويا. وعلى الرغم من تواضع المنتخب السوري فنيا بحسب ما أظهره خلال 180 دقيقة، إلا أن الأداء الأردني كان جيدا في معظم فترات المواجهتين ككتلة جماعية، فيما واصل اللاعبون المميزون أمثال أمين الشناينة، مهند أبو طه، سيف درويش، عمر صلاح والحارس مراد الفالوجي تألقهم بصورة فردية أيضا. ويحمل المنتخب على آماله الكثير من الأحلام للذهاب بعيدا في البطولة الآسيوية، والذي حل في المجموعة الثالثة مع منتخبات كوريا الجنوبية، طاجيكستان وسلطنة عمان، علما بأن المنتخبات التي تتأهل إلى المربع الذهبي ستشارك في نهائيات كأس العالم التي ستقام في إندونيسيا خلال شهر أيار (مايو) المقبل. وأبدى ذيابات في تصريح لموقع اتحاد الكرة، عن رضاه على ما قدمه المنتخب في المعسكر الداخلي، وذلك بعد آخر تجمع للمنتخب بعد التصفيات قبل 3 أشهر تقريبا، مفيدا بأن المنتخب حقق المطلوب في انتظار التحضير للتجمعات المقبلة. وأنهى المنتخب معسكره الداخلي أمس لإتاحة الفرصة للاعبي المنتخب بالعودة لأنديتهم لخوض آخر جولتين بدوري الشباب لأندية النخبة، فيما أصيب المهاجم زيد الأصفر خلال الدقائق الأخيرة من المباراة الثانية، دون تحديد طبيعة إصابته، والمدة المتوقع غيابه فيها عن الملاعب. وبحسب مصادر موثوقة لـ “الغد”، فإن منتخب الشباب سيخوض معسكرا تدريبيا داخليا منتصف الشهر المقبل، ومن المتوقع أن يستضيف المنتخب الإيراني لمواجهته وديا مرتين، على أن يتجه بعدها إلى مدينة أنطاليا التركية لإقامة معسكر خارجي، هو الأخير حسب خطة الاتحاد قبل التوجه إلى أوزبكستان للمشاركة في النهائيات الآسيوية، وخوض مباريات ودية مع أصحاب الأرض ومنتخبات سيتم تحديدها لاحقا. ويعد المنتخب الإيراني أحد أقوى الفرق في القارة الآسيوية، حيث تتمتع صفوفه بالعديد من المواهب المميزة، وتأهل إلى نهائيات كأس آسيا عبر التصفيات بالعلامة الكاملة من فوزه على قيرغيزستان بهدف دون رد، واكتساحه بروناي بثمانية نظيفة، وتجاوز الإمارات بهدفين دون مقابل، ويتواجد في المجموعة الثانية بالنهائيات إلى جانب منتخبات قطر، أستراليا وفيتنام. ويتطلع الجيل الحالي لتكرار إنجاز منتخب الشباب في العام 2007 والذي التأهل إلى نهائيات كأس العالم للمرة الأولى في تاريخ المنتخبات الوطنية، نظرا لتوفر الأسماء القوية القادرة على مجاراة أفضل المنتخبات على الصعيدين القاري والعالمي. اقرأ أيضاً:  أبرز 10 نجوم في كرة القدم الأردنية خلال العام الحالي “النشامى” في 2022.. 9 مباريات و7 انتصارات وحداد الأكثر مشاركةاضافة اعلان