فوز "غير مطمئن" لدورتموند.. وبنفيكا يضع قدما في ربع النهائي

لاعب بروسيا دورتموند كريم أديمي يسجل هدف الفوز في مرمى تشيلسي - (من المصدر)
لاعب بروسيا دورتموند كريم أديمي يسجل هدف الفوز في مرمى تشيلسي - (من المصدر)

برلين – عقّد نادي بروسيا دورتموند الألماني من مهمته في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا على ملعب (ستامفورد بريدج) الشهر المقبل، بعد أن حقق فوزا "مقلقا" على ضيفه تشيلسي الإنجليزي أول من أمس، في مباراة الذهاب التي أقيمت على ملعب (سيجنال إيدونا بارك).اضافة اعلان
واكتفى "أسود الفستفاليا" بالهدف الوحيد "الرائع" الذي سجله المهاجم الواعد كريم أديمي في الدقيقة 63 بعد مجهود فردي مذهل، حيث ذكرت شبكة "سكواكا" للإحصائيات أن دورتموند تغلب على فريق إنجليزي بإحدى البطولات الأوروبية، لأول مرة منذ نحو 7 سنوات.
ويعود آخر انتصار للفريق الألماني على الإنجليز لشهر آذار "مارس" من العام 2016، حينما أسقط توتنهام هوتسبير (2-1)، لينهي المدرب الألماني إيدين تيرزيتش سلسلة فريقه السلبية ضد الإنجليز، والتي دامت 10 مباريات بدون فوز.
ولعب حارس مرمى بروسيا دورتموند، السويسري جريجور كوبيل، دورا رئيسيا في فوز فريقه على حساب تشيلسي، بفضل تصدياته البارعة لمحاولات "البلوز".
ووفقا لشبكة "أوبتا" للإحصائيات، فإن كوبيل خرج بشباك نظيفة للمرة الـ11 من أصل 23 مباراة خاضها في جميع البطولات هذا الموسم، ليتفوق بذلك على سجله في الموسم الماضي، حينما حافظ على نظافة شباكه في 10 مباريات فقط من أصل 40 مباراة.
وبلغ حارس دورتموند أعلى عدد من التصديات له في مباراة واحدة بدوري الأبطال، بواقع 7 كرات أمام الفريق اللندني.
وبهذا الفوز "الضئيل"، وضع بروسيا دورتموند نفسه في وضع لا يحسد عليه في مباراة الإياب في الأسبوع الأول من الشهر المقبل في لندن، حيث سيكون عليه الخروج بنتيجة التعادل السلبي أو الإيجابي، أو الفوز ان استطاع، من أجل أن يعود مجددا للتواجد بين الثمانية الكبار في "القارة العجوز"، بعد أن اكتفى بالتواجد في دور المجموعات في الموسم الماضي. أما تشيلسي فسيجد نفسه مجبرا للفوز بفارق هدفين لبلوغ دور الثمانية للموسم الثالث على التوالي.
في المقابل، وضع نادي بنفيكا البرتغالي قدما في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بفوزه بهدفين نظيفيين على مضيفه كلوب بروج في ذهاب دور الستة عشر.
وبدأ كلوب بروج المباراة بهجوم ضاغط على مرمى بنفيكا بحثا عن تسجيل هدف مبكر، لكن حارس بنفيكا اليوناني أوديسياس فلاكوديموس كان بالمرصاد منذ الدقيقة الأولى، قبل أن يسجّل أصحاب الأرض هدفا في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، عن طريق دينيس أودوي، لكنه ألغي بداعي التسلل.
وحسم بنفيكا المباراة في شوطها الثاني، عندما حصل على ركلة جزاء في الدقيقة 47، انبرى لها جواو ماريو وترجمها هدفا أول في الدقيقة 51، ثم أهدر اللاعب نفسه فرصة تسجيل الهدف الثاني من تسديدة قوية مرت إلى جوار المرمى، غير أن ديفيد نيريس استغل خطأ دفاعيا وسجل الهدف الثاني بعد انفراد تام بمرمى الحارس سيمون مينيوليه عند الدقيقة 88.
كما ألغى حكم المباراة هدفا ثالثا لبنفيكا بداعي تسلل نيريس في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل من الضائع، ليرفع الفريق البرتغالي من حظوظه للتأهل إلى ربع نهائي البطولة قبل لقاء الإياب الذي يستضيفه على أرضه في 7 آذار "مارس" المقبل. (إفي)