"فيفا" يصادق على "روزنامة" بطولاته للسيدات ويؤكد استضافة قطر لكأس العرب

1715864880456001800
ماتياس غرافستروم يتولى منصب الأمين العام للفيفا بشكل رسمي - (من المصدر)
‬بانكوك – منح مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، قطر، شرف احتضان النسخ الثلاث المقبلة من بطولة كأس العرب، وتحديدا الأعوام 2025 و2029 و2033، وذلك قبيل انعقاد كونغرس الفيفا الـ 74، المقرر اليوم في العاصمة التايلندية بانكوك.اضافة اعلان
وجاء في بيان الفيفا: "بطلب من الاتحاد القطري لكرة القدم، تستضيف قطر نسخ كأس العرب الأعوام 2025 و2029 و2033، وذلك باعتبارها مسابقة مقامة على أساس الدعوة، إذ لن تكون مدرجة في جدول المباريات الدولية"، حيث كانت قطر عبرت عن رغبتها باستضافة كأس العرب لكرة القدم مرة ثانية تواليا في كانون الأول (ديسمبر) الام المقبل عبر ما كشفه وزير الشباب والرياضة الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني منتصف شباط (فبراير) الماضي في مقابلة تلفزيونية.
واستضافت قطر النسخة الماضية في كانون الأول (ديسمبر) العام 2021، بمشاركة 16 منتخبا عربيا عندما أحرزت الجزائر اللقب على حساب تونس، في بروفة مصغرة لمونديال 2022، وبعد عام من استضافة كأس العرب، احتضنت قطر نهائيات كأس العالم أواخر 2022 بمشاركة 32 منتخبا، وكأس آسيا في كانون الثاني (يناير) وشباط (فبراير) الماضيين، وانتهت بإحراز قطر اللقب للمرة الثانية تواليا.
وتبنى مجلس إدارة الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، جملة من القرارات على صعيد مختلف البطولة، وذلك على قبيل انعقاد "كونغرس الفيفا"، الذي تستضيفه العاصمة التايلاندية بانكوك.
وتم اعتماد روزنامة المباريات الدولية للسيدات للفترة من 2026-2029، بعد عملية تشاور واسعة تم فيها الاستناد إلى أبحاث وتحليلات مكثفة بالتنسيق مع الاتحادات القارية وبقية الجهات الفاعلة، حيث تقوم الروزنامة الممتدة لأربع سنوات على أساس نهج يركز على اللاعبات واحتياجاتهن، مما يتيح لهن مزيدا من الفرص للاستراحة والتعافي، وذلك من خلال خفض فترات المباريات الدولية السنوية إلى 5، مما سيقلل من عبء السفر على اللاعبات من جهة، ويخفف من الاضطرابات التي قد تتكبدها الدوريات والأندية المحلية من جهة ثانية.
وعلى خلفية قرار مجلس فيفا الصادر في كانون الأول (ديسمبر) من العام 2022، والقاضي بالمصادقة على المبدأ الاستراتيجي المتمثل في إحداث بطولة كأس العالم للأندية للسيدات، وعقب المشاورات المكثفة مع الاتحادات القارية والجهات الفاعلة الأخرى، تم اقتراح إجراء النسخة الأولى من هذه المسابقة في كانون الثاني (يناير) وشباط (فبراير) من العام 2026، وذلك بمشاركة 16 فريقا، على أن تقام البطولة مرة واحدة كل أربع سنوات.
واقترح المجلس أيضا تنظيم مسابقة إضافية لأندية السيدات تحت مظلة الفيفا اعتبارا من العام 2027، وذلك في السنوات التي لا تجري فيها بطولة كأس العالم للأندية للسيدات، بهدف تسهيل عملية التطوير المستمر لأندية كرة القدم للسيدات على الصعيد العالمي، وبناء على طلبات من الاتحادات القارية لإتاحة فرص لعب واسعة النطاق على أساس سنوي. كما سيتولى الفيفا تعديل اللوائح الخاصة بأوضاع اللاعبات وانتقالاتهن اعتبارا من مطلع حزيران (يونيو) الحالي، من أجل تعزيز حماية صحة وعافية اللاعبات، وبناء على الولاية الموكلة إلى مجلس الفيفا.
وقال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني إنفانتينو: "تمثل روزنامة المباريات الدولية للسيدات والتعديلات اللاحقة على لوائحنا خطوة بالغة الأهمية في تعهدنا المتمثل في الارتقاء بلعبة السيدات إلى مستويات أعلى من خلال تعزيز القدرة التنافسية في مختلف أنحاء العالم، ولا سيما في المناطق، حيث لم تحظ كرة القدم للسيدات بمستوى كاف من التطور، فضلا عن حماية صحة اللاعبات وعافيتهن".
وتابع: "من شأن التوصل إلى اتفاق على الجدول قبل وقت طويل من تاريخ سريانه، أن يفيد كثيرا في تسهيل عملية التخطيط، نود أن نشكر جميع الاتحادات القارية والجهات الفاعلة الأخرى على جهودها والتزامها تجاه هدفنا المشترك."
كما أيد مجلس الفيفا بالإجماع الموقف العالمي المناهض للعنصرية في كرة القدم، والذي سيحال على كونغرس الفيفا يوم غد، فيما عين المجلس السويدي الهولندي "جنسية مزدوجة" ماتياس غرافستروم أمينا عاما للفيفا بعد ترشيحه على أساس مؤقت خلال الاجتماع المنعقد في تشرين الأول (أكتوبر) 2023.
وقال غرافستروم: "أشعر بعميق الفخر والاعتزاز لتعييني أمينا عاما للفيفا، وبهذه المناسبة أود أن أعرب عن خالص شكري وامتناني للرئيس جياني إنفانتينو ورؤساء الاتحادات القارية ونواب الرؤساء وأعضاء مجلس الفيفا على الثقة التي وضعوها في شخصي لخدمة كرة القدم من خلال تقلد هذا المنصب المهم، كرة القدم شغفي الأول منذ نعومة أظفاري، وبدأت في ممارستها وأنا طفل ثم عملت في كرة القدم على جميع المستويات طوال حياتي، لذا تعجز الكلمات عن وصف مشاعري في هذه اللحظة وأنا مقبل على التحدي الأكبر في حياتي المهنية، بكل فخر واعتزاز وإحساس عميق بحجم المسؤولية، وذلك لخدمة الفيفا واتحاداته الأعضاء البالغ عددهم 211."
ووافق المجلس كذلك، على تشكيل فريق عمل يعنى بجمع المزيد من المعلومات ورفع توصيات إلى المجلس بشأن التعديلات المحتملة على لوائح الفيفا الناظمة للمباريات الدولية، وفيما يتعلق بكأس العالم للسيدات 2027، وتماشيا مع إجراءات التصويت التي وافق عليها مجلس الفيفا في تاريخ 14 آذار (مارس) 2024، تم تأكيد إحالة الملف المشترك بين الاتحاد الملكي البلجيكي لكرة القدم والاتحاد الألماني لكرة القدم والاتحاد الملكي الهولندي لكرة القدم من جهة، وملف الاستضافة المنفرد للاتحاد البرازيلي لكرة القدم، إلى كونغرس الفيفا الـ74، وذلك لاتخاذ القرار النهائي بهذا الشأن. -(وكالات)