كرة السلة 3×3.. اتساع قاعدة الممارسين وإنجازات مقتصرة على منتخب السيدات

1698229478319905500
من تتويج منتخب السيدات تحت 23 عاما بالميدالية البرونزية في دورة الألعاب العربية بالجزائر – (من المصدر)

يرى المدير الفني للمنتخبات الوطنية في ثلاثيات كرة السلة، هيثم طليب، أن لعبة كرة السلة 3×3 تسير في وتيرة تطور متسارعة محليا، انسجاما مع تطلعاته والاتحاد للارتقاء باللعبة وإعادة بناء المنتخبات الوطنية بالشكل الصحيح، لترك بصمات واضحة على خريطة المنافسات الدولية.

اضافة اعلان


ووضع طليب بالاتفاق مع اتحاد كرة السلة، خطة واضحة ومدروسة لتطوير اللعبة في الأردن، والتي تتضمن أهمية نشر اللعبة في المحافظات كافة، وأن تمارسها أكبر شريحة ممكنة من اللاعبين الذين يمثلون مختلف الأعمار وللجنسين.


ويؤكد المدرب الوطني هيثم طليب، أهمية إقامة بطولات مفتوحة يشارك فيها الجميع، وأن تكون هناك بطولات مستحدثة للأندية بفئات الرجال والسيدات والناشئين والناشئات، ويعقبها إقامة المعسكرات الداخلية والخارجية وعقد دورات مستمرة للمدربين والحكام، للمشاركة في البطولات العربية والآسيوية والدولية، وتقديم أفضل صورة ممكنة عن تطور اللعبة في الأردن مع زيادة الاهتمام بأدوات إنجاحها.


ويتابع طليب في حديثه الخاص لـ"الغد": "اتفقت مع اتحاد كرة السلة على فصل ثلاثيات كرة السلة عن الخماسيات، وضرورة تثقيف اللاعبين بقوانين اللعبة من خلال عقد الدورات التحكيمية لهم بإشراف المتخصصين، إلى جانب إقامة بطولات مدرسية وجامعية لاستكشاف اللاعبين وزيادة القاعدة". 


واستطرد: "يقوم الاتحاد بتنظيم بطولات مفتوحة في إحدى الساحات الخارجية بشركة كيا على مدار العام، ضمن محطات تنافسية تضم جميع الأعمار والجنسين وفي مختلف محافظات المملكة، من دون تحمل أي رسوم للمشاركة، لقد بدأت اللعبة تنتشر بصورة أكبر، وباتت تشكل حافزا للعديد من اللاعبين على المشاركة في البطولات المحلية". 


وأضاف، "ما تزال فرق السيدات تمثل الوجه المشرق للمنتخب الوطني إقليميا ودوليا، خاصة وأنها تعد بوابة الإنجازات، ونتائج الرجال كانت متباينة مقارنة بالسيدات، وذلك لوجود بطولات مكثفة للرجال في لعبة 5×5 بالتزامن مع إقامة بطولات الثلاثيات، وهذا يجعل من الصعب مشاركة نخبة اللاعبين في البطولات الدولية بخلاف السيدات، اللواتي لم تكن أمامهن استحقاقات وبشكل   يخدم آلية المفاضلة بينهن مع اتساع قاعدة الاختيار".


ولم تكن بداية منتخبات ثلاثيات كرة السلة بالشكل المطلوب، بعدما فشل منتخبا الرجال والسيدات بتخطي الدور التمهيدي في النسخة الخامسة من بطولة كأس آسيا، التي أقيمت في منتجع "مارينا باي ساندز" بسنغافورة العام الماضي، قبل أن ينجح المنتخب الوطني للسيدات في الحصول على المركز الأول عربيا في قطر، في أول إنجاز يسجل بتاريخ الأردن على مستوى اللعبة، كما حصل منتخب السيدات تحت 23 عاما، على المركز الأول في التصفيات المؤهلة لبطولة العالم في منغوليا، إلى جانب ظفر المنتخب ذاته بالمركز الثالث "الميدالية البرونزية" في دورة الألعاب العربية بالجزائر، والتأهل للدور الثاني من دورة الألعاب الآسيوية في الصين".


وعلى مستوى الرجال، حصل المنتخب المدرسي على المركز السادس في بطولة العالم تحت 18 عاما بفرنسا، فيما توقف مشوار المنتخب الوطني للرجال عند حاجز الدور نصف النهائي في بطولة العرب بقطر، والدور ربع النهائي في دورة ألعاب التضامن الإسلامي في تركيا، وسبق هذه الإنجازات تأهل منتخب الناشئين تحت 18 عاما إلى ربع نهائي بطولة آسيا في ماليزيا.


وثمن طليب دعم الاتحاد، في توفير متطلبات النجاح كافة، وتذليل الصعوبات وتأمين الرعاة، للمشاركة بأكبر عدد ممكن من البطولات الخارجية، مشيدا في الوقت ذاته بتكريم منتخب السيدات 3×3 على هامش حفل تكريم المنتخبات الوطنية، لافتا إلى أن ذلك يساهم في تحفيز اللاعبات على تكثيف جهودهن لتقديم الأفضل.


وكانت اللجنة الأولمبية، أسندت إدارة ملف لعبة كرة السلة 3×3 إلى اللجنة المؤقتة لاتحاد كرة السلة مطلع العام الماضي، وذلك بهدف الاستثمار فيه وإعادة بنائه بالشكل الصحيح، خاصة وأن النتائج السابقة المتحققة لم تكن ضمن مستوى الطموح.


وتعتبر كرة السلة 3×3 من الألعاب المثيرة ذات الشعبية الكبيرة، حيث ابتكرت هذه اللعبة أساليب لعب عدة، حول العالم، فكانت تمارس بالشوارع من خلال تشكيل فريق يضم 3 لاعبين وبالمثل لمنافسه، وتلعب في نصف ملعب كرة السلة العادي، ثم لاقت هذه اللعبة نجاحا كبيرا عندما لعبت للمرة الأولى في منافسة رسمية بدورة الألعاب الأولمبية للشباب 2010 في سنغافورة، وأصبحت تنظم جولات عالمية للعبة وبطولات عالم لمختلف الفئات من قبل الاتحاد الدولي لكرة السلة "فيبا".

 

اقرأ أيضاً: 

منتخب السلة للسيدات يتجاوز كازاخستان ويبلغ نصف نهائي آسيا