ليفربول يبقى في معركة اللقب الإنجليزي بفوزه على نوريتش

لاعب ليفربول محمد صلاح في طريقه للتسجيل بمرمى نوريتش أمس -(أ ف ب)
لاعب ليفربول محمد صلاح في طريقه للتسجيل بمرمى نوريتش أمس -(أ ف ب)
لندن - بقي ليفربول في معركة اللقب بعدما حول تخلفه أمام ضيفه نوريتش سيتي إلى فوز 3-1 أمس في المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الإنجليزي التي شهدت أيضاً فوز كل من تشلسي وجاره اللندني أرسنال. وبفضل هدفين رائعين للسنغالي ساديو مانيه والمصري محمد صلاح وثالث أول بألوان "الحمر" للكولومبي لويس دياز، حقق ليفربول فوزه الثامن توالياً في جميع المسابقات، قد يكون أبرزها في منتصف الأسبوع على أرض إنتر الإيطالي 2-0 في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال. ورفع فريق المدرب الألماني يورغن كلوب الذي يملك مباراة مؤجلة من المرحلة التاسعة عشرة مع ليدز يونايتد، رصيده إلى 57 نقطة في المركز الثاني بفارق ست نقاط عن مانشستر سيتي حامل اللقب والمتصدر الذي التقى لاحقاً مع ضيفه توتنهام. وسيحصل ليفربول على فرصة الفوز بأول ألقابه لهذا الموسم حين يتواجه الأحد المقبل مع تشلسي في نهائي كأس الرابطة. ورغم أنه يقبع في المركز الثامن عشر بأربعة انتصارات فقط ولم يفز على ليفربول منذ 30 نيسان (أبريل) 1994 (1-0 في ملعب منافسه)، كان نوريتش نداً عنيداً لفريق كلوب وبادله الهجمات لكن أياً من الفريقين لم يجد طريقه إلى الشباك رغم الفرص وأبرزها لليفربول عبر صلاح، مانيه واليوناني قنسطنطينوس تسيميكاس، ليبقى التعادل سيّد الموقف حتى دخول استراحة الشوطين. وصُدِمَ ليفربول في مستهل الشوط الثاني بهدف سجله الكوسوفي ميلوت راشيكا بعد مجهود فردي رائع من الأميركي جوشوا سارجنت ومساعدة من مدافع "الحمر" الكاميروني جويل ماتيب الذي تحولت منه الكرة المسددة من خارج المنطقة وخدعت حارسه البرازيلي أليسون (48). لكن مانيه وبهدف مقصي رائع وبعد تمريرة رأسية من تسيميكاس، أدرك التعادل لأصحاب الأرض في الدقيقة 64 ليرفع رصيده الشخصي إلى 9 أهداف في الدوري هذا الموسم. ولم يكد نوريتش يستفيق من صدمة الهدف الرائع للسنغالي، حتى اهتزت شباكه بهدف ثانٍ لا يقل روعة لصلاح الذي وصلته الكرة مباشرة من الحارس أليسون، فسيطر عليها المصري عند مشارف المنطقة وتلاعب بالحارس أنغوس غون ثم سددها بكل برودة أعصاب بعيداً عن متناول المدافعين الذين تهافتوا لإقفال المرمى (67). وعزز صلاح بذلك صدارته لترتيب الهدافين برصيد 17 هدفاً بفارق 5 أهداف عن زميله البرتغالي دييغو جوتا الغائب عن اللقاء بسبب الإصابة. وبات صلاح ثاني أسرع لاعب يصل إلى الهدف الـ150 بألوان ليفربول في جميع المسابقات (233 مباراة) خلف رودجر هانت (226 مباراة)، وعاشر لاعب يصل إلى 150 هدفا في تاريخ النادي بحسب "أوبتا" للاحصاءات. وحسم "الحمر" النقاط الثلاث حين أضاف الوافد الجديد دياس الهدف الثالث بعد تمريرة بينية متقنة من القائد جوردان هندرسون (81)، مفتتحاً سجله التهديفي مع الفريق في ثاني مباراة له في "بريمير ليغ". وحقق تشلسي عودة موفقة الى الدوري الممتاز بعد تتويجه السبت الماضي بلقب كأس العالم للأندية بفوزه في النهائي على بالميراس البرازيلي 2-1 بعد التمديد، بتحقيقه فوزه الخامس توالياً في جميع المسابقات وجاء على حساب مضيفه وجاره كريستال بالاس بهدف قاتل سجله المغربي حكيم زياش في الدقيقة 89 بعد عرضية من الإسباني ماركوس ألونسو. وتحضر فريق المدرب الألماني توماس توخل بأفضل طريقة لمواصلة حملة الدفاع عن لقبه بطلاً لدوري أبطال أوروبا حيث يستضيف ليل الفرنسي بعد غد الثلاثاء في ذهاب ثمن النهائي، وذلك برفعه رصيده إلى 50 نقطة في المركز الثالث بفارق سبع نقاط عن مانشستر يونايتد الخامس الذي يلعب اليوم الأحد في ضيافة ليدز. وبات أرسنال على المسافة ذاتها من جاره اللندني وست هام الخامس، وذلك بفوزه على ضيفه برنتفورد بهدفين لإميل سميث رو (48) وبوكايو ساكا (79) مقابل هدف للدنماركي كريستيان نورغارد (4+90)، وتعثر الثاني على ملعبه أمام نيوكاسل بالتعادل بهدف لكريغ داوسون (32) مقابل هدف لجو ويلوك (1+45). ومني إيفرتون بهزيمة ثانية في ثالث مباراة له في الدوري بقيادة مدربه الجديد فرانك لامبارد، وجاءت على يد مضيفه ساوثمبتون بهدفين نظيفين، ليتجمد رصيده عند 22 نقطة في المركز السادس عشر بفارق أربع نقاط عن أول الهابطين واتفورد الذي حقق فوزه الأول بقيادة مدربه الجديد روي هودجسون والخامس فقط هذا الموسم، وجاء على حساب مضيفه أستون فيلا 1-0. كما حقق بيرنلي فوزه الأول منذ 30 تشرين الأول (أكتوبر) بتغلبه على مضيفه برايتون 3-0، ما جعل نوريتش يتراجع إلى المركز الأخير لصالح واتفورد وبيرنلي وبفارق 5 نقاط عن نيوكاسل السابع عشر. البوندسليغا انفرد هوفنهايم وفرايبورغ بالمركز الرابع مؤقتا بفوزهما على مضيفيهما فولفسبورغ وأوغسبورغ تواليا بنتيجة واحدة 2-1 أمس في المرحلة الثالثة والعشرين من بطولة ألمانيا لكرة القدم. في المباراة الأولى، قلب هوفنهايم الطاولة على مضيفه فولفسبورغ عندما حول تخلفه بهدف للمهاجم الدنماركي يوناس أولدر ويند إلى فوز بهدفين سجلهما مواطن الأخير ياكوب برون لارسن (74) والكرواتي أندري كراماريتش (78). وفي الثانية، بكر فرايبورغ بالتسجيل وتحديدا في الدقيقة الرابعة عبر نيلس بيترسن، ورد النمسوي ميكايل غريغوريتش بهدف التعادل بعد 12 دقيقة (16)، قبل أن يسجل نيكو شلوتربيرك هدف الفوز في الدقيقة 26. ورفع هوفنهايم وفرايبورغ رصيدهما إلى 37 نقطة بفارق ثلاث نقاط أمام شريكهما السابق لايبزغ الذي يحل ضيفا على هرتا برلين اليوم الأحد في ختام المرحلة. وأنعش أرمينيا بيليفيلد آماله في البقاء بفوزه الثمين على ضيفه أونيون برلين بهدف وحيد سجله الياباني ماسايا أوكوغاوا في الدقيقة 53. وارتقى أرمينيا بيليفيلد الى المركز الرابع عشر مؤقتا برصيد 25 نقطة بفارق نقطتين أمام هرتا برلين، فيما مني أونيون برلين بخسارته الثالثة تواليا وتجمد رصيد عند 34 نقطة في المركز الثامن وبات مهددا بالتراجع إلى المركز التاسع. وتابع شتوتغارت نتائجه المخيبة بسقوطه في فخ التعادل أمام ضيفه بوخوم 1-1. وكان شتوتغارت في طريقه الى تحقيق فوزه الخامس هذا الموسم والأول في مبارياته الثماني الاخيرة عندما تقدم بهدف بالنيران الصديقة سجله المدافع أرميل بيلا-كوتشاب في الدقيقة 56، لكن الضيوف حصلوا على ركلة جزاء في الوقت بدل الضائع ترجمها إدوارد لوفين الى هدف التعادل (90+4). وبقي شتوتغارت في المركز السابع عشر قبل الأخير برصيد 19 نقطة مقابل 29 لبوخوم الحادي عشر. ويلعب اليوم أيضا بايرن ميونيخ مع غرويتر فورث، وبوروسيا دورتموند مع بوروسيا مونشنغلادباخ. الليغا استعاد أتلتيكو مدريد نغمة الانتصارات في الدوري الاسباني، بفوزه الكبير خارج قواعده بثلاثية نظيفة على أوساسونا أمس على ملعب "إل سادار" ضمن الجولة الخامسة والعشرين من الدوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم. وتقدم النجم البرتغالي الشاب جواو فيليكس للضيف المدريدي مبكرا بعد 3 دقائق من صافرة البداية، وهو الهدف الذي انتهى به الشوط الأول. وفي النصف الثاني، عزز النجم الأوروغوياني لويس سواريز من تقدم أتلتيكو بالهدف الثاني في الدقيقة 59، قبل أن ينهي الأرجنتيني أنخيل كوريا الأمور تماما بالهدف الثالث في الدقيقة 89. وضرب رجال الأرجنتيني دييغو سيميوني أكثر من عصفور بهذا الفوز، حيث إن الفريق استعاد به توازنه بعد الخسارة المفاجئة منذ أيام أمام جماهيره على يد ليفانتي بهدف نظيف. كما أن الانتصار عاد بالفريق للمربع الذهبي من جديد بعد أن رفع رصيده إلى 42 نقطة، في انتظار هدية من فالنسيا الذي سيستضيف برشلونة (السادس بـ39 نقطة) اليوم على ملعب "ميستايا". في المقابل، تكبد فريق مدينة بامبلونا خسارته التاسعة هذا الموسم، ليتوقف رصيده عند 32 نقطة في المركز التاسع. -(وكالات)اضافة اعلان