ليفربول ينتصر مجددا ومانشستر يونايتد يستعيد توازنه

لندن- واصل ليفربول مسلسل تصحيح المسار في البريميرليج بانتصار ثان على التوالي في المسابقة، وهذه المرة بهدف في شباك ضيفه وست هام يونايتد، في الوقت الذي سقط فيه تشيلسي في فخ التعادل لأول مرة تحت قيادة مدربه الجديد جراهام بوتر وكان بنتيجة بيضاء خارج قواعده أمام برينتفورد، وذلك ضمن مواجهات الجولة الـ12 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.اضافة اعلان
وعلى ملعب (أنفيد رود)، لا يدين "الريدز" بالفضل في هذا الانتصار لصاحب الهدف الوحيد في المباراة المهاجم الأوروجوائي الواعد داروين نونييز في الدقيقة 22 فحسب، ولكن أيضا للحارس البرازيلي المتألق أليسون بيكر الذي حافظ على هذا الهدف بتصديه لركلة جزاء في آخر دقائق الشوط الأول من المهاجم الشاب جارود بوين.
وبانتصاره الثاني على التوالي، بعد أيام من فوزه الثمين على حامل اللقب مانشستر سيتي بهدف نظيف، يواصل فريق المدرب الألماني يورجن كلوب العودة لسكة الانتصارات، ليرفع رصيده إلى 16 نقطة يقفز بها للمركز السابع، مع مباراة مؤجلة.
بينما تكبد الفريق اللندني خسارته السادسة هذا الموسم، ليبقى رصيده عند 11 نقطة في المركز الـ11.
أما تشيلسي فسقط في فخ التعادل الأول تحت قيادة مدربه الجديد جراهام بوتر، بنتيجة سلبية خارج قواعده أمام برينتفورد على ملعب (برينتفورد ستاديوم).
وبعد 3 انتصارات متتالية مع بوتر، الذي جلس على مقعد المدير الفني للفريق خلفا للألماني توماس توخيل، يفقد "البلوز" نقطتين ليصبح رصيدهم 20 نقطة في المركز الرابع، مع مباراة مؤجلة.
بينما أصبح رصيد برينتفورد 14 نقطة في المركز التاسع مؤقتا.
ومن جانبه، عمق نيوكاسل يونايتد جراح إيفرتون بعد أن هزمه بهدف دون رد على ملعب (سانت جيمس بارك).
حمل هدف اللقاء الوحيد توقيع نجم الفريق الباراجوائي ميجيل ألميرون في الدقيقة 31.
واستعاد "الماجبيس" طعم الانتصارات مجددا بعد تعادله سلبيا منذ أيام في عقر دار مانشستر يونايتد، ليواصل الفريق نتائجه الطيبة منذ بداية الموسم، ويرفع رصيده إلى 18 نقطة في المرتبة السادسة.
بينما واصل "التوفيز" مسلسل الهزائم للجولة الثالثة تواليا، الخسارة الخامسة هذا الموسم، ليظل رصيد الفريق عند 10 نقاط في المركز الـ15.
وبالنتيجة نفسها، استعاد ساوثامبتون ذاكرة الانتصارات على حساب مضيفه بورنموث على ملعب (فيتاليتي ستاديوم).
وبعد خمسة جولات، لم يتذوق فيها طعم أي انتصار (4 هزائم وتعادل)، يعود ساوثامبتون لسكة الفوز مجددا رافعا رصيده إلى 11 نقطة في المركز الـ14، مقابل 13 نقطة لبورنموث الذي يحتل المركز الـ11.
واستعاد مانشستر يونايتد توازنه سريعا في البريميير ليج بفوزه المستحق على ضيفه توتنهام هوتسبر بهدفين دون رد في قمة الجولة الـ12 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم التي احتضنها ملعب (أولد ترافورد) أول من أمس.
وبعد شوط أول خرج بشباك نظيفة، تذكر "الشياطين الحمر" الطريق لشباك الضيوف سريعا بعد دقيقتين من انطلاق الشوط الثاني بفضل لاعب الوسط البرازيلي فريد.
وفي الدقيقة 69، أمن نجم الفريق البرتغالي بورنو فرنانديز الانتصار بهدف ثان رائع من تسديدة يمينية مقوسة مرت على يسار الفرنسي هوجو لوريس.
وحقق المان يونايتد بالنقاط الثلاث الانتصار الثالث خلال آخر 5 مباريات، وعاد بها سريعا لسكة الانتصارات بعد سقوطه في فخ التعادل السلبي على الملعب نفسه أمام نيوكاسل يونايتد.
ورفع الفوز رصيد كتيبة الهولندي إريك تين هاج إلى 19 نقطة، مع مباراتين مؤجلتين، ليواصل الفريق زحفه نحو المربع الذهبي الذي بات لا يفصله عنه سوى نقطة وحيدة.
بينما سقط "السبيرز" في فخ الخسارة الثانية في آخر 5 مباريات، وهي الثانية أيضا في الموسم، ليتجمد رصيد الفريق عند 23 نقطة في المركز الثالث، مع مباراة مؤجلة، ليبتعد عن المتصدر أرسنال بفارق 4 نقاط.-(إفي)