مرسيدس ترفض "وهم" التحسن.. ونظام النقاط الجديد يلقى استحسان السائقين

1713884026226667300
مدير مرسيدس توتو وولف -(من المصدر)
مدن - أوضح توتو وولف مدير فريق مرسيدس، أن فريقه لا يمكنه مواصلة العمل معتمدا على "نقاط مضيئة" للأداء في عطل نهاية الأسبوع، مُشيرا إلى أن مستوى الأداء الحالي ليس جيدا بالقدر الكافي خلال بطولة العالم لسباقات فورمولا 1.اضافة اعلان
وبينما تشجع الصانع الألماني بحصد لويس هاميلتون لوصافة السباق القصير في جائزة الصين الكبرى، خاض الفريق سباقا رئيسيا صعبا تراجع فيه خلف ماكلارين وفيراري من جديد.
لكن وبينما لا يبدو بأن هنالك أي صعود ملحوظ في أداء الفريق بالرغم من حصوله على فهم أفضل لسيارته دبليو15، يرى وولف أن على مرسيدس رفع مستوى أدائها عوضًا عن الظن بأن لمحات من الأمل هي الواقع الذي تتواجد فيه السهام الفضية.
وقال وولف معقبًا على جائزة الصين الكبرى: "لست راضيًا على الإطلاق. ربما كان هنالك أمر مشجّع صغير مع المركز الثاني في السباق القصير، لكننا نفتقر إلى الأداء، يمكن أن نظل نذكر أنفسنا بأن هنالك نقاط مضيئة في نهاية الأسبوع، لكن علينا أن نحرز خطوة إلى الأمام".
وتابع: "سنجلب بعض التحديثات في ميامي، حيث نأمل بعودة بعض الأداء. لكنك اليوم نتواجد خلف ثنائي فيراري وخلف (لاندو) نوريس. وذلك ليس جيدًا بالقدر الكافي".
وأكمل: "لقد تجاوزنا مرحلة فهم السيارة، وعلينا الآن أن نتحسّن، إذ أن لدينا كافة الحقائق والبيانات لفعل ذلك".
واختتم: "نعلم ما قمنا بتعديله من أجل حل مشكلة الأداء في المنعطفات السريعة، وكذلك أين كانت السيارة من قبل لتكون سريعة في المنعطفات البطيئة. نحتاج الآن فقط إلى تحسين السيارة وتعديلها لتقوم بكلا المهمتين".
بيريز: سيارة الأمان قضت على أملي
قال سائق ريد بول سيرجيو بيريز أنّ المعركة على المركز الثاني انتهت خلال سباق جائزة الصين الكبرى الأحد الماضي، بعد أن تراجع خلف شارل لوكلير خلال فترة سيارة الأمان.
وأخر لوكلير سائق فيراري ولاندو نوريس سائق ماكلارين وقفة الصيانة الأولى في سباق شنجهاي، وكانا قادرين على الانتقال إلى استراتيجية التوقف الوحيد في فترة سيارة الأمان وسط السباق بعد توقّف سيارة فالتيري بوتاس.
وكان بيريز وزميله ماكس فيرشتابن قد توقّفا بالفعل للمرّة الأولى قبل ذلك، وأجبرا على التوقف لمرة ثانية من أجل إكمال السباق على الإطارات القاسية.
وكانت وتيرة فيرشتابن المهيمنة كافية ليتمكن من التوقف والعودة في الصدارة، لكن بيريز عاد خلف نوريس ولوكلير.
وقال المكسيكي أنّ اضطراره لاستهلاك إطاراته لتجاوز لوكلير، كان يعني تبخر فرصه في اللحاق بنوريس وتجاوزه.
وأوضح: "كان الفارق كبيرا في تلك المرحلة، وبالنظر إلى قوة وتيرته في الفترة الأولى على صعيد تآكل الإطارات، فقد علمت بأن المعركة ستكون متقاربة".
وأضاف: "تمتعنا بذات الوتيرة تقريبا. وحالما يتعين عليك خوض معركة للعديد من اللفات بيني وبين شارل، فقد انتهت اللعبة حينها".
وأردف: "تستهلك إطاراتك كثيرا حينها. ولا تستطيع استعادة ذلك. إنّها حلبة عالية التآكل ودفعت ثمن ذلك، لكن تلك كانت الطريقة الوحيدة لتجاوز شارل، لأنه من الواضح أنّنا كنّا بذات عمر الإطارات وكان من الصعب التجاوز".
واتّفق كريستيان هورنر مدير ريد بول مع بيريز، بأن موعد دخول سيارة الأمان بدد فرص الفريق في تحقيق ثنائيّة جديدة، حيث كان بيريز أبطأ بمعدل أكثر من ستة أعشارٍ من الثانية عن زميله بعد أن تجاوز لوكلير.
وبيّن: "دخلت سيارة الأمان في الوقت غير المناسب. تعين علينا تغيير استراتيجيّتنا للانتقال مثلهم في النصف الثاني من السباق، وهو ما كلف تشيكو المركز على المسار. تراجع خلف لاندو وشارل وأعتقد بأنّه ضغط بقوة لتجاوز شارل".
أوكون يريد نظام النقاط الجديد
يعتقد سائق ألبين استيبان أوكون، أن نظام النقاط الجديد المقترح لسباقات الفورمولا 1 سيكون بمثابة "وضع ضمادة على جرح كبير".
ويتجه الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" وإدارة الفورمولا 1 وفرقها، إلى مناقشة فكرة زيادة المراكز الحاصلة على النقاط في السباقات لتصل إلى 12 مركزًا بدلًا من الـ 10 الحالية.
ووفق ذلك النظام، فإن 8 فرق فقط هي التي لن تحصل على النقاط في سباق يوم الأحد.
وبينما يعني ذلك أن أوكون سائق ألبين كان ليسجل أولى نقاطه هذا الموسم في الصين نهاية الأسبوع الماضي، يعتقد السائق الفرنسي يعتقد بأن المشكلة الأساسية ستظل قائمة، وهي أن فرق الوسط بعيدة للغاية خلف فرق الصدارة.
وقال أوكون عند سؤاله عن نظام النقاط الجديد: "حسنًا، سيكون هذا مثل وضع ضمادة على جرح كبير، دعونا نصف الأمر بذلك".
وأضاف: "إنها طريقة للمساعدة في الوضع الحالي للفرق. وستنجح بالتأكيد، لأننا كنا لنحرز النقاط اليوم. لكنني أفضل لو كنا قادرين على المنافسة في المقدمة وأن تقترب الفرق في الخلف أكثر إلى الأمام".
وتابع: "من المنصف القول كذلك أن هذا سيمثل مكسبًا صغيرًا ضمن ما نحاول بلوغه وهو تقريب المنافسة".
في المقابل، دعم كيفن ماجنوسن سائق هاس فكرة النظام الجديد قائلًا: "أعقتد بأن ذلك سيكون جيدًا. ربما منح نقاط للجميع سيكون أفضل، حتى يكون هنالك دومًا ما تنافس لأجله. بالطبع لن يغير ذلك من المحصلة النهائية في البطولة، لكنني أرى أنه يعني معارك أكثر إثارة بين الفرق الخمس في آخر الترتيب".
كما رحّب فالتيري بوتاس سائق ساوبر بالمقترح الجديد قائلا: "نعم أدعم تلك الفكرة، ولا سيما في ظل موقعنا الحالي كفريق. كما أنه يخلق المزيد من المنافسة". 
تايلاند ترقب باستضافة سباق
أبدت تايلاند رغبتها في استضافة احدى جولات بطولة العالم للفورمولا 1 للمرة الأولى في تاريخها، وفقاً لما أفاد رئيس الوزراء سريتا ثافيسين عقب لقاء جمعه بالمدير التنفيذي للفئة الاولى الإيطالي ستيفانو دومينيكالي.
وكتب ثافيسين عبر موقع "إكس" (تويتر سابقاً) بعد مقابلته في بانكوك مع مروج بطولة العالم أول من أمس الإثنين: "تايلاند لديها القدرة على استضافة الفورمولا 1 في بانكوك". 
وأكد: "إذا حصل ذلك، فأنا متأكد من أن بلادنا ستترك ذكريات لا تصدق، لأننا نمتلك إمكانات وقدرات جيدة، وبسبب ضيافة الشعب التايلاندي".
وأشار متحدث باسم الحكومة، وفق ما نقلته وسائل الإعلام المحلية، إلى أن السباق سيقام في الشوارع القديمة للعاصمة بانكوك التي تعاني من الازدحام المروري ومشاكل البنية التحتية، ولكن من دون تحديد جدول زمني.
وتندرج هذه المبادرة في إطار سياسة "القوة الناعمة" التي ينتهجها ثافيسين، لزيادة ظهور تايلاند وجذب المزيد من السياح، في سياق اقتصادي ما يزال هشا منذ التعافي من تداعيات فيروس كورونا.
ويمثّل تايلاند في الفئة الاولى السائق ألكسندر ألبون الذي يدافع عن ألوان فريق ويليامز، والثاني فقط في التاريخ الذي ينحدر من المملكة منذ بيرابونجس بانوداي المكنّى "برينس بيرا" الذي شارك في 19 سباقاً بين العامين 1950 و1954.
في المقابل، تتابع شركة ليبرتي ميديا الاميركية مالكة الحقوق التجارية للفئة الاولى تطوير البطولة العالمية مع إقامة 24 سباقاً هذا العام، وهو رقم قياسي، ما يشرّع باب تنظيم جولات جديدة.
ولم يسبق أن استضافت تايلاند جولة من بطولة العالم للفورمولا 1، لكنها دأبت على تنظيم إحدى جولات بطولة العالم للدراجات النارية فئة "موتو جي بي" كل عام في بوريرام، في منطقة ريفية فقيرة تبعد أكثر من خمس ساعات بالسيارة عن العاصمة.
وكان من المقرر أن تستضيف فيتنام، القريبة من تايلاند، أول جائزة كبرى في تاريخها عام 2020 في هانوي، لكن جائحة فيروس كورونا أدت إلى الغاء الحدث قبل أن يتم التخلي عن فكرة تشييد الحلبة. -(وكالات)