"مشادة كلامية" تفسد فرحة انتر ميلان.. وتعادل بطعم الخسارة للسيتي

اللاعب محمد طنوس - (أرشيفية)
اللاعب محمد طنوس - (أرشيفية)

مدن - خطف لاعبو إنتر ميلان الأضواء من فوز فريقهما الصعب على ضيفه بورتو البرتغالي بهدف نظيف، في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.اضافة اعلان
وتوترت الأجواء بين الحارس الكاميروني أندريه أونانا والمهاجم البوسني إدين دجيكو، ليتدخل زميلهما التركي هاكان تشالهان أوغلو لتخفيف التوتر واضعا يده على فم أونانا.
وبحسب وسائل إعلام إيطالية، بدأ السجال عندما طلب دجيكو من أونانا عدم الاعتراض على الحكام والتركيز في المباراة، ليرد الدولي الكاميروني، بالقول: "اصمت، وعد إلى مرماك"، وبعد المباراة قلل أونانا من الحادثة، مؤكدا أن الفوز في ملعب "سان سيرو" هو الأهم من الحادثة العابرة التي لن تفسد الأجواء.
وقال أونانا: "مثل هذه الأمور تحدث في المباراة، وكل شخص يظن أنه على حق، لدي علاقة جيدة مع دجيكو، الخلافات جيدة لفهم بعضنا البعض، هو فهم ما قمت به بشكل خاطئ"، حيث تأتي هذه الحادثة، بعد نحو أسبوع من سجال آخر، بين البلجيكي روميلو لوكاكو والإيطالي نيكو باريلا على أرضية الملعب في مباراة إنتر وسامبدوريا بالدوري الإيطالي، والتي انتهت بالتعادل السلبي.
وحدث السجال في الشوط الأول بعد أن اعترض باريلا على عدم تمرير لوكاكو الكرة له، غير أن الدولي البلجيكي لم يكن سعيدا بردة فعل زميله الشاب، وقال له: "لا تفعل هذا، رفع يديك بهذا الشكل أمر غير جيد، هذه إهانة، توقف الآن"، ليرد باريلا بشكل قاس على المهاجم البلجيكي ويتلفظ بعبارات حادة تجاه والدته.
وفتح إنتر ميلان تحقيقا داخليا بهذه الحادثة، ويبدو أنه تم تسوية الأمور، دون إيقاع أي عقوبات على اللاعبين.
في المقابل، أخفق مانشستر سيتي الإنجليزي في الحفاظ على تقدمه بهدف النجم الجزائري رياض محرز، وعاد من ألمانيا بالتعادل 1-1 مع مضيفه لايبزيغ الألماني في ذهاب الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا.
وفي المباراة التي احتضنها ملعب "ريد بول أرينا"، أنهى مانشستر سيتي الشوط الأول متقدما بهدف دون رد سجله الجزائري رياض محرز في الدقيقة 27 من تسديدة رائعة على حدود منطقة الجزاء، سكنت شباك الحارس يانيس بلاسفيتش. وهذا الهدف رقم 20 في مسيرة رياض محرز بدوري أبطال أوروبا، وجاءت جميعها بقميص مانشستر سيتي، وهو الحادي عشر له هذا الموسم في كل المسابقات.
وكان لايبزيغ بلا أنياب في الشوط الأول، لكنه تحسن كثيرا بعد الاستراحة وتفوق على منافسه الساعي إلى بلوغ ربع النهائي دوري الأبطال للموسم السادس على التوالي.
وفشل الفريق الإنجليزي في الحفاظ على تقدمه، وتلقى في الشوط الثاني هدف التعادل عن طريق المدافع الكرواتي جوسكو غفارديول في الدقيقة 70 بكرة رأسية قوية هزت شباك الحارس البرازيلي إيديرسون مورايس.
وأظهرت الإعادات التلفزيونية أن غفارديول ارتكب مخالفة القفز على الخصم أثناء القفز في الهواء لإحراز الهدف، وهي إحدى مخالفات المادة 12 التي تستوجب احتساب ركلة حرة مباشرة، ووضع يديه بشكل واضح على كتفي مدافع مانشستر سيتي.
ويكفي أنه لولا أن غفارديول وضع يده على كتف مدافع سيتي لما استطاع الثبات في الهواء بالشكل الذي مكنه من تحويل الكرة برأسه بمنتهى الأريحية، كما أنه أعاق قفز منافسه أيضا، وكان القرار الصحيح إلغاء الهدف واحتساب ركلة حرة مباشرة ضده. وكان متوقعا تدخل حكم الفيديو المساعد "فار" الذي شاهد الإعادات جيدا، لكن ذلك لم يحدث مما أثار الاستغراب، رغم أن هذه المخالفة من الحالات الأربع التي يتوجب على حكم الفار التدخل فيها. -(وكالات)