معان يسير بخطى ثابتة نحو البقاء في دوري المحترفين

لاعبو معان يحتفلون بتسجيل الهدف الثالث لفريقهم في شباك مغير السرحان مؤخرا - (من المصدر)
لاعبو معان يحتفلون بتسجيل الهدف الثالث لفريقهم في شباك مغير السرحان مؤخرا - (من المصدر)

مهند جويلس - يسير فريق معان لكرة القدم بخطى ثابتة في دوري المحترفين هذه الأيام، حيث يقدم مستويات لافتة تحت قيادة المدير الفني إسلام جلال، ما يعزز من حظوظ "أسود الجنوب" باحتلال مركز جيد مع نهاية المسابقة، بعد أن قفز للمركز الثامن مع نهاية الجولة الثانية عشرة من دوري المحترفين.

معان يتغلب على مغير السرحان بـ”ثلاثية” في دوري المحترفين اضافة اعلان

ورغم رحيل العديد من اللاعبين بين مرحلتي الذهاب والإياب، وعدم تدعيم صفوف الفريق سوى بثلاث لاعبين هم سليمان أبو زمع وهشام كنعان وبلال قويدر، إلا أن الفريق بدا أكثر قوة في أول لقاء له بمرحلة الإياب، وحقق فوزا مستحقا على مستضيفه مغير السرحان بثلاثة أهداف مقابل هدف، ليزيد من رصيده النقطي، ويعزز من حظوظ الفريق بالتقدم أكثر على سلم الترتيب.

ويبحث معان عن الاستمرار بين الكبار لموسم رابع على التوالي، بعد أن وصل لدوري المحترفين في الموسم 2020، وحل في منتصف الترتيب في عامه الأول، قبل أن يصارع لفترات طويلة في موسمه الثاني العام الماضي على البقاء، وهو ما تحقق له في نهاية المطاف بعد منافسة شديدة مع الجليل، وذلك تحت قيادة المدرب ديان صالح.

ومنذ وصول المدرب جلال لقيادة معان في الفترة الماضية، نجح الفريق في الظفر بسبع نقاط من 4 مواجهات، حيث بدأ جلال مشواره بالخسارة من الرمثا 4-1، قبل أن يقلب الطاولة على سحاب ويفوز معان 2-1، ومن ثم الخروج بنقطة من مواجهة الفيصلي بالتعادل 3-3، وأخيرا لقاء مغير السرحان والفوز 3-1.

وحصد معان 6 نقاط من 8 مباريات في مرحلة ذهاب دوري المحترفين في عهد المدرب السابق صالح، وذلك بعد الفوز على السلط بهدف دون مقابل، والتعادل مع الحسين إربد وشباب العقبة بدون أهداف، ومع الجزيرة بهدف لمثله، فيما تجرع الفريق مرارة الخسارة 4 مرات أمام الصريح والوحدات 3-0، وشباب الأردن 3-2، ومغير السرحان 3-1، في المقابل سجل الفريق 9 أهداف خلال 4 مباريات في المرحلة الثانية، فيما سجل سابقا 5 أهداف فقط.

ووجدت إدارة معان في جلال المدرب القادر على تحقيق تطلعات الإدارة وجماهيره الساعية لمؤازرة الفريق من المدرجات، في وقت لم تلبي فيه النتائج في الفترة الماضية الطموح، علما بأن جلال لم يشرف على تدريب فريق بدوري الأضواء منذ الموسم 2014-2015.

ويعاون جلال في مهمته التدريبية كل من المدرب العام سامر الكيالي، ومدرب حراس المرمى خلدون بكار، ومدير الفريق أحمد ربحي، إلى جانب المعد البدني سليمان دنون، والأخير يعد الوحيد ممن كانوا في الجهاز الفني السابق للفريق.

وسيخوض معان مواجهته المقبلة ببطولة الدوري يوم الخميس المقبل أمام السلط في افتتاح منافسات الجولة الثالثة عشرة من البطولة، إذ يسعى رجال المدرب جلال لمواصلة النتائج الإيجابية من جهة، وتحقيق الفوز الثاني على التوالي أمام السلط الذي خسر مؤخرا من الصريح، ويعاني ظروفا صعبة هو الآخر، في اللقاء الذي سيجمعهما على ستاد عمان الدولي.

وفي هذا الصدد، قال جلال في حديثه لـ "الغد"، إن موافقته على تدريب معان كانت مغامرة محفوفة بالمخاطر، نظرا لوضع الفريق الصعب من كافة النواحي، مفيدا بأن العديد من المقربين له لم يشجعوه على هذه الخطوة.

ويعتقد جلال أن العقلية لا تختلف من لاعب محلي إلى آخر، مهما كان لون القميص الذي يرتديه، موضحا بأنه عمل على الجانب النفسي في المرحلة الأولى، وأعاد ثقة اللاعبين بأنفسهم بعد الهزات الكثيرة الذين تعرضوا لها مع انطلاقة الموسم.

وتابع: "كانت البداية غير جيدة بعد الخسارة من الرمثا برباعية، إلا أن الفريق افتقد في تلك المواجهة لخمس عناصر أساسية من إصابات وحرمان، إضافة إلى حضوري لتدريب الفريق قبل المباراة بيومين تقريبا، وأجريت بعد تلك المواجهة تغييرات على طريقة اللعب، وكانت مواجهة سحاب هي الانطلاقة، وقمت بتغيير طريقة اللعب أيضا أمام الفيصلي ومغير السرحان، الأمر الذي يؤكد على أن الفريق يمتلك مرونة تكتيكية لا مثيل لها".

وأشار جلال إلى أن الفريق أظهر انسجاما كبيرا من مباراة لأخرى، مبينا بأن فترة التوقف عملت على زيادة هذا الجانب، من خلال التدرب يوميا على فترتين صباحية ومسائية، ما ساهم بزيادة القوة البدنية لدى اللاعبين، إضافة إلى معرفته تفاصيل دقيقة عن الفريق، قدمت له الفائدة لتحسين مختلف الجوانب.

وواصل: "حاولت تغيير العقلية الدفاعية التي تتمتع بها الفرق الباحثة عن مكان في دوري المحترفين، وأصبح لدينا أسلوبا هجوميا مميزا، وهو ما ظهر جليا على أرض الواقع بتسجيل 9 أهداف بواسطة 7 لاعبين مختلفين ومن جميع المراكز، إضافة إلى حل مشكلة حراسة المرمى بعد غياب محمد الشطناوي ومحمد أبو نبهان لأسباب متعددة، والعمل حاليا مع أحمد عفانة وسيف أبو هزيم".

وبين جلال أن غرس روح المنافسة الداخلية بين اللاعبين، عمل على تحسين جودة الأداء، والتزام اللاعبين التام في التدريبات ورغبتهم المستمرة بالتطوير، وظهر ذلك من خلال الحصول على إنذار واحد فقط في 4 مباريات، إضافة إلى تقريب اللاعبين من بعضهم البعض بالإفطار سوية قبل وبعد التدريبات الصباحية، وحل بعض المشاكل المالية وغيرها من التفاصيل من قبل مجلس الإدارة.

وأضاف: "لن نتعاقد مع أي لاعب محلي قبل إغلاق سوق التعاقدات بين المرحلتين، مع الاكتفاء باللاعبين الموجودين، والمهاجم السوري شادي الحموي بات قريبا من ارتداء قميص معان، بعد أن تم الاتفاق شفويا بيننا وبين اللاعب، بانتظار موافقة ناديه الجيش السوري لالتحاقه بصفوف الفريق قبل المواجهة المقبلة أمام السلط".

وكشف جلال أن لقاء السلط هو مفتاح الفريق نحو ضمان الثبات بنسبة كبيرة في دوري المحترفين لموسم آخر، مؤكدا بأن الهدف المتفق عليه من قبله ومجلس الإدارة لم يتغير حتى اللحظة، مع إمكانية ارتفاع الطموح بعد التقدم أكثر على سلم الترتيب.