منتخب السلة يباشر تدريباته في جدة تأهبا لمواجهة السعودية

1708766002966991100
جانب من وقوف لاعبي الأردن وفلسطين دقيقة صمت حدادا على أرواح شهداء غزة - (من المصدر)

يباشر المنتخب الوطني الأول لكرة السلة، اليوم، تدريباته الفنية والبدنية في صالة الملك عبد الله الرياضية بمدينة جدة، تأهبا لمواجهة المنتخب السعودي عند الساعة 7:30 من مساء يوم غد، ضمن الجولة الثانية من النافذة الأولى عن مباريات المجموعة الرابعة بالتصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا 2025.

اضافة اعلان

 

  ووصل وفد "الصقور" إلى جدة أمس، وضم كلا من: المدير الفني وسام الصوص ومساعده محمد حمدان ومسؤول الإحصائيات والفيديو اغناسيو رودريغيز والمعالج حسن برهومة ومدرب اللياقة أحمد سمير ومدير المنتخبات الوطنية محمد الدباس ومدير تطوير المنتخبات الوطنية مروان معتوق، الى جانب 13 لاعبا، وهم: أحمد الحمارشة، محمد شاهر، فريدي إبراهيم، مالك كنعان، أشرف الهندي، أحمد الحموري، محمود الهزايمة، عبدالله شتات، روحي الكيلاني، هاشم عباس، أمين أبو حواس، أحمد الدويري، والمجنس الأميركي رونديه جيفرسون.


واستهل المنتخب الوطني مشواره في التصفيات بالفوز على المنتخب الفلسطيني بنتيجة (73-46)، فيما تغلب المنتخب السعودي على مضيفه المنتخب العراقي بنتيجة (64-58)، ليتصدر "صقور الأردن" ترتيب فرق مجموعته الرابعة برصيد نقطتين ومتقدما بأفضلية فارق السلات المسجلة على السعودية، التي حلت ثانية بالرصيد نفسه، ويأتي المنتخبان العراقي والفلسطيني في المركزين الثالث والرابع تواليا برصيد نقطة واحدة.


الصوص: بداية بطيئة

بارك المدير الفني للمنتخب الوطني وسام الصوص، فوز "صقور الأردن" على شقيقه الفلسطيني في بداية مشواره بالتصفيات القارية، مؤكدا أن شكل الأداء يسير في منحنى تصاعدي رغم الفترة الصعبة التي تمر بها كرة السلة بالأردن.


وقال الصوص في تصريحات على هامش المؤتمر الصحفي الذي أعقب مباراة المنتخب الوطني مع شقيقه المنتخب الفلسطيني: "بدايتنا لم تكن جيدة وسارت الأمور ببطء شديد لأسباب متباينة، وأهدرنا عددا كبيرا من الرميات الحرة ولم تكن نسبنا جيدة على مستوى التصويب من المسافات كافة، لكن الفريق أظهر شخصيته الحقيقية في الفترتين الثالثة والرابعة، وحقق المطلوب في خطف نقاط الفوز".


وتابع: "أنا سعيد بمشاركة اللاعبين الشبابين روحي الكيلاني وعبدالله شتات، لمسنا روحا ايجابية من لاعبي الخبرة لمساعدتهما وتحفيزهما على التسجيل واكسابهما الثقة، وهذا هو عنوان المرحلة المقبلة في التوازن والتدرج المدروس خلال عملية الإحلال والتبديل"، مشددا على أنه لا يوجد أماكن محجوزة في المنتخب وأن الباب مفتوح أمام أي لاعب يرغب بالقتال للحصول على مقعده في التشكيلة الأساسية.


وعن مواجهة المنتخب السعودي، قال: "المنتخب السعودي فريق جيدة ويلعب كرة سلة متطورة بين أقرانه في منطقة الخليج العربي، كما يخوض اللقاء في ملعبه وبين جماهيره، لذلك أعتقد أن المباراة ستكون صعبة، لكننا نمتلك المفاتيح والخطط الهجومية والدفاعية اللازمة لإنجاز المهمة وتحقيق الفوز".     


الهندي: نقدر عتب الجماهير 

من جانبه، قال لاعب المنتخب الوطني أشرف الهندي المحترف في صفوف فريق نفط الشمال العراقي: "بدأنا مباراتنا الأولى في التصفيات بصورة بطيئة ومتوقعة، ولم نظهر بالفاعلية المطلوبة على الشقين الدفاعي والهجومي خلال النصف الأول، لكن الأداء تصاعد بعد ذلك وحققنا الهدف المنشود في نهاية المباراة". 


وأضاف: "نركز الآن على مواجهة المنتخب السعودي ولدينا فرصة كبيرة لتحقيق الفوز، ندرك أن الجماهير عاتبة على نتائج المنتخب الوطني الأخيرة، لكنها كانت في بطولة دولية وخلال مرحلة التحضير"، متمنيا على الجماهير الالتفاف خلف المنتخب الوطني ودعمه في مشواره بالتصفيات الآسيوية.


سلمان: الحرب أثرت على تحضيراتنا 

بدوره، قال لاعب المنتخب الفلسطيني أمين سلمان: "إن الأوضاع الراهنة التي تشهدها عموم الأراضي المحتلة في فلسطين نتيجة تواصل العدوان الغاشم، أعاقت عملية التحضير المثالي للفدائي، رغم مشاركته مؤخرا في بطولة كأس بيروت الدولية".


وأشار سلمان في حديثه خلال المؤتمر الصحفي: "لم نظهر بالشكل المطلوب في ظل الأوضاع الصعبة التي نشهدها اليوم من ويلات الحرب، لا نضع الظروف الحالية ذريعة للخسارة، لكن ما أعنيه لا يمكن فهمه إلا لمن عاش هذه الظروف بقساوتها"، لافتا إلى افتقادهم لخبرات القائد سني سكاكيني أيضا، والذي يشكل روح الفريق.


ديامانتاكوس: مستوى عال من الجودة 

ولم يخف الكرواتي لوانيس ديامانتاكوس المدير الفني للمنتخب الفلسطيني، حقيقة أن فريقه قدم واحدة من أسوأ مبارياته، والتي كلفته الخسارة أمام الأردن.


وأضاف: "المنتخب الأردني يتمتع بمستوى عال من الجودة، وظهرت خبرات لاعبيه في الأوقات المهمة، كما أننا خسرنا المباراة بعدما فقدنا السيطرة تحت السلتين، وتحديدا في الجانب الدفاعي مع تفوق جيفرسون والدويري وغيرهم من اللاعبين المميزين"، مؤكدا سعيه لمعالجة الأخطاء قبل مواجهة العراق.


قراءة رقمية 

خلال المباراة التي فاز فيها المنتخب الوطني على شقيقه الفلسطيني (73-46)، سجل المنتخب الوطني 19 نقطة من استثمار حالات "التيرن أوفر" مقابل 12 نقطة لفلسطين، و21 نقطة من الفاست بريك مقابل 10 نقاط، و8 نقاط من الفرصة الثانية مقابل 6 نقاط، كما أظهرت دكة بدلاء المنتخب الوطني الفاعلية المطلوبة بإضافة اللاعبين لـ27 نقطة مقابل 5 نقاط جاءت من "بنش" المنتخب الفلسطيني.


وقام "صقور الأردن" بإجمالي 62 متابعة (45 دفاعية و17 هجومية) مقابل 41 لفلسطين (35 دفاعية و6 هجومية)، وبلغت نسبة نجاح المنتخب الوطني في التسجيل من داخل القوس 53.7 % (22 من 41) مقابل 28.2 % لفلسطين (11 من 39)، و20.8 % من خارج القوس (5 من 24) مقابل 16 % للفدائي (4 من 25)، و42.4 % من خط الرميات الحرة (14 من 33) مقابل 66.7 % لفلسطين (12 من 18).


وكان أحمد الدويري اللاعب الأبرز في اللقاء بـ"الدبل دبل" مع تسجيله 13 نقطة و13 متابعة وتمريرتين وبلوك شوت بفاعلية 18، فيما كان جمال ميالي المسجل الأبرز في اللقاء من جانب لاعبي المنتخب الفلسطيني بـ20 نقطة و10 متابعات "الدبل دبل" و3 تمريرات و6 سرقات للكرة بفاعلية 17.