منتخب السلة يتربص بالسعودية في تصفيات كأس آسيا اليوم

1708858233188721900
لاعبو المنتخب الوطني الأول لكرة السلة - (من المصدر)

يسعى المنتخب الوطني الأول لكرة السلة إلى تجنب أي مفاجآت وإنهاء النافذة الأولى من تصفيات كأس آسيا 2025 بالعلامة الكاملة، وذلك عندما يلاقي مضيفه المنتخب السعودي عند الساعة 7:30 من مساء اليوم في “صالة الجوهرة” بمدينة الملك عبدالله الرياضية في جدة، لحساب الجولة الثانية عن مباريات المجموعة الرابعة.

اضافة اعلان


ويشهد اليوم إقامة مواجهة تجمع بين فريقي فلسطين والعراق عند الساعة الثامنة مساء في صالة الأمير حمزة بمدينة الحسين للشباب، ضمن مباريات المجموعة ذاتها.


ويتصدر “صقور الأردن” جدول ترتيب فرق مجموعته الرابعة برصيد نقطتين، متقدما على المنتخب السعودي بأفضلية فارق السلات المسجلة، والذي يأتي ثانيا بالرصيد النقطي ذاته، فيما يحتل المنتخبان العراقي والفلسطيني المركزين الثالث والرابع تواليا برصيد نقطة واحدة لكل فريق.

 

وطبقا لنظام تصفيات كأس آسيا، تقام المرحلة الحالية بنظام الذهاب والإياب خلال ثلاثة نوافذ لعب، على أن يتأهل أول وثاني المجموعات الست إلى نهائيات كأس آسيا بشكل مباشر، فيما يلعب ثوالث المجموعات الست، تصفية إضافية تتأهل عنها أربعة فرق، لإكمال عقد الفرق المشاركة بالنسخة 31 من الحدث القاري، والذي تستضيفه السعودية للمرة الثانية في تاريخها بعد استضافة نسخة العام 1997 في “الرياض”.


الأردن والسعودية.. فض الشراكة 

تعتبر مباراة اليوم بمثابة قمة كلاسيكية، حيث باتت لقاءات المنتخبان تحظى بالكثير من الندية والإثارة في الآونة الأخيرة، إلى جانب رغبة المنتخبين بفض الشراكة على صدارة المجموعة والانفراد بها؛ بعدما استهل المنتخب الوطني مشواره بالفوز على فلسطين (73-46) فيما تغلبت السعودية على العراق (64-58).


ويبدو أن التشكيلة الأساسية للمنتخب الوطني لن تخرج عن الشكل المعتاد؛ حيث يأمل مدرب الفريق وسام الصوص، بأن يكون الثنائي فريدي إبراهيم وأمين أبو حواس في أوج تألقهما، من خلال قيادة مثالية للألعاب والتصويب الدقيق من خارج القوس، في ظل تبادل المراكز بين اللاعبين، فيما ستكون الأنظار شاخصة كذلك نحو هاشم عباس، الذي بات يشكل ورقة فنية رابحة في خيارات المدرب الصوص لتعطيل مفاتيح لعب المنافس، فيما سيتواجد المجنس الأميركي رونديه جيفرسون والمتميز بقدرات متنوعة في التصويب واللم الدفاعي والهجومي بأدائه القتالي، في مركز الثقل تحت السلة لمساندة لاعب الارتكاز أحمد الدويري.


وتتمتع دكة بدلاء “صقور الأردن” بمرونة تكتيكية عالية؛ حيث يستطيع أحمد الحموري ترك بصمته على الفريق بأداء ديناميكي وحيوي بالتناوب مع اللاعبين مالك كنعان وروحي الكيلاني وعبدالله شتات حول القوس، من دون إغفال إمكانية إشراك أحمد الحمارشة ومحمد شاهر، لاستغلال ارتقاءاتهما العالية للم الكرات، في الوقت الذي لم تتضح فيه بعد مدى إمكانية مشاركة اللاعب محمود الهزايمة من عدمها.

 

في المقابل، يتمتع المنتخب السعودي بقيادة ألعاب مميزة من النجم مصعب قاضي، الذي يعد العقل المفكر بالفريق إلى جانب عنصر الخبرة والقائد الميداني فهد بلال، فيما يتولى مرزوق المولد مهمة القيام بأدوار دفاعية مساندة حول القوس، مع تواجد مثنى المرواني صاحب الأداء البدني القوي إلى جانب لاعب الارتكاز “العملاق” محمد السويلم للم والتسجيل تحت السلتين.


ويبرز في “الأخضر السعودي” بقيادة مدربه الأرجنتيني الجديد نيستور غارسيا، اللاعبان: علي الشبيلي، محمد الموتاري على دكة البدلاء، فالأول يتمتع بذكاء كبير في الجانب الهجومي وقدرة مميزة على الاختراق والتسجيل من الأماكن كافة، فيما يتميز الموتاري بقدرته الكبيرة على تطبيق الرقابة الدفاعية بإتقان، كما يمكن للمدرب غارسيا الاستعانة بأوراق، محمد المرواني، محمد صالح، عبدالرحمن فلاتة، محمد قاضي وعبدالملك عاشور، طبقا للمجريات الفنية للمباراة، في الوقت الذي يخوض فيه المنتخب السعودي النافذة الأولى من التصفيات القارية بغياب صانع ألعابه المجنس النيجيري خالد عبد الجبار.

 

اقرأ أيضاً:

منتخب السلة يتفوق على فلسطين ضمن تصفيات نهائيات كأس آسيا