منتخب الملاكمة.. 5 نجوم تضيء سماء "طوكيو 2020"

figuur-i
figuur-i

محمد عمّار

عمان- شقت قفازات المنتخب الوطني للملاكمة طريق الرياضة الأردنية، إلى أولمبياد طوكيو 2020، عندما حقق نجوم المنتخب الوطني إنجازا تاريخيا غير مسبوق، بخطف خمس بطاقات نحو الأولمبياد، حين أبدع الخماسي "زياد عشيش، حسين عشيش، محمد الوادي، عبادة الكسبة وعدي الهنداوي"، ولفتوا الانتباه بقدراتهم وقبضاتهم الحديدية، خلال نزالات المحطة التأهيلية الى طوكيو، في ظل مشاركة 280 لاعبة ولاعبا يمثلون 35 دولة، في الوقت الذي بات فيه الأردن محط أنظار العالم، باستضافة الحدث العالمي-آسيا وأوقيانوسيا.
"شبح كورونا"
"كورونا"؛ الفيروس المميت الذي أرعب العالم، كان يلقي ظلاله على الدول الذي كانت تتحضر لاستضافة محطة "آسيا وأوقيانوسيا" التأهيلية لأبطال الملاكمة الى الأولمبياد، لا سميا الصين، التي تغيرت عنها وجهات الدول المشاركة من السفر اليها، ومنها المنتخب الوطني الذي كان يتحضر للمغادرة الى الصين، ليصطدم بقرار التأجيل من قبل الجهات المعنية، ليومين ولمرتين متتاليتين، قبل الإعلان عن نقل المحطة التأهيلية من الصين، التي انتشر فيها فيروس كورونا، لتنتقل الأنظار صوب كوريا الجنوبية والفلبين لاستضافة المحطة، بيد أن هاتين الدولتين أصابهما الفيروس ذاته، فكان لا بد من البحث عن بديل، فتم إسناد المهمة للأردن قبل 25 يوما من الانطلاقة.

البطل عدي الهنداوي
اضافة اعلان


وفور تلقي اللجنة الأولمبية قرار نظيرتها الدولية بالموافقة على استضافة الحدث، انطلقت اللجنة الأولمبية وبكل طاقاتها، وواصلت الليل بالنهار، بدعم من المؤسسات الرسمية المختلفة، لوضع خطة محكمة لاستضافة الوفود ومن المعابر الحدودية كافة.
وتحملت وزارة الصحة العبء الأكبر، ضمن تخصصها ومسؤوليتها للسيطرة على الوضع الصحي، سواء لحماية الوطن، أو للتعامل مع منتخبات الدول المشاركة، خاصة وأن غالبيتها تواجدت في ووهان قبل الإعلان عن نقل البطولة، واستنفرت وزارة الصحة فرقها، وأعلنت الجاهزية في مطار الملكة علياء الدولي، للكشف الفوري الطبي لأفراد المنتخبات المشاركة كافة في البطولة، الى جانب كشوفات ميدانية على المنتخب خلال التدريبات، للتأكد التام من خلو عناصره من الإصابة بالفيروس، بإشراف طبي مباشر من مدير المستشفى الدكتور سرحان السرحان، وأثبتت وزارة الصحة قدرتها على التعامل مع الحدث رغم صعوبة المهمة، وتسلحت بتوفيق الله وعنايته، حتى أسدل الستار على منافسات البطولة، من دون وجود اشتباه أو إصابات بالفيروس، تجاه أي لاعب أو مشارك، لتغادر الوفود المشاركة أرض الوطن بخير.
الى جانب وزار الصحة، كانت وزارة الداخلية حاضرة في قلب الحدث، وعلى مدار الساعة، لاستصدار التأشيرات للمنتخبات الواصلة، والتنسيق المتواصل حتى ساعات الفجر الأولى، وذلك لتذليل العقبات كافة أمام المنتخبات الواصلة، الى جانب الجهود الكبيرة من الأمن العام والدرك والدفاع المدني، لتؤكد الجهات المعنية مجتمعة، قدرة الأردن ورجالاته، على التصدي لاستضافة الأحداث والوصول بها الى بر النجاح المأمول، باستضافة أي حدث رياضي قاري وعالمي.

البطل حسين عشيش


ومثلهما، سخرت وزارة الشباب طاقاتها للمساهمة في نجاح التظاهرة الرياضية، وأعلنت حالة الطوارئ، ووزعت مهام فرقها في أرجاء مدينة الحسين للشباب كافة، وأنجزت أعمال الصيانة اللازمة للمرافق الرياضية كافة وعملت على ترتيب جميع الأمور الإدارية، كما تم الانتهاء مبكرا قبل موعد انطلاق البطولة بفترة كافية.
ولم تكن دائرة الجمارك بعيدة عن الحدث، فقد عملت طوال الفترة الماضية على تسهيل عملية دخول اللوازم الخاصة بالملاكمة، من حلقات وقفازات وأجهزة فنية، وواصلت الليل بالنهار لتذليل العقبات كافة أمام استضافة الحدث الذي يقام في عمان للمرة الأولى.
وقدمت وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة أشكال الإعلان السياحي كافة، من خلال نشرات تم توزيعها للمنتخبات المشاركة، كما لوحظ تواجد الصحفيين الآسيويين الذين يبحثون عن الأماكن السياحية في الأردن، لعمل تقارير غير رياضية لمحطاتهم عنها.
الإعداد الأولمبي يتحدث بكل اللغات
على الطرف الآخر، كان مركز الإعداد الأولمبي يصنع الأبطال، ويستحق تسميته بـ"منجم الذهب" و"صانع الأبطال"؛ حيث تم توفير المستزمات الفنية والإدارية واللوجستية كافة للأجهزة الفنية لمواصلة التدريبات والبحث عن المعادن وليس لأجل المشاركة، وتم صياغة كل أشكال الدعم للاعبين، وتوفير مساحات كافية للتمارين الحديثة وعلى أشكال الأجهزة كافة، بالإضافة الى برنامج غذائي صحي متكامل، وبإشراف طبي متخصص.
وبات مركز إعداد اللاعب الأولمبي يتحدث بكل لغات العالم؛ حيث انضم العديد من المنتخبات مع المنتخب الوطني في تدريبات مشتركة، وذلك بهدف التحضير الأمثل، وكان بحق، يتحدث بكل لغات العالم، ونال الإشادة والتقدير من المنتخبات كافة التي شاركت في معسكرات ونزالات ودية مع لاعبي المنتخب الوطني.
محمد الوادي.. إرث عائلي
ورث محمد الوادي لعبة الملاكمة عن والده عبدالعزيز الوادي، وبدأ التدريبات مع شقيقه الأصغر نضال منذ العام 1999 وانضم بعدها بعام الى صفوف المنتخب الوطني؛ حيث تدرب في نادي البقعة، ونال الكثير من الميداليات، وكان قاب قوسين من التأهل الى أولمبياد لندن 2012 وأولمبياد ريو 2016، لكنه خرج منها في النزال الأخير، بيد أنه عوض بحصوله على بطاقة نحو أولمبياد طوكيو عن جدارة واستحقاق بعد أن فاز بفضية وزنه في التصفيات، حيث خسر نزاله أمام بطل العالم.

البطل عبادة الكسبة


مسيرة البطل الوادي عامرة بالإنجازات، فقد حقق فضية البطولة العربية 2001، فضية بطولة القدس الدولية في بغداد في العام ذاته، ونال فضية بطولة الأندية العربية في عمان 2002، وبرونزية بطولة مصر الدولية 2003، وذهبية بطولة القائد الدولية بالملاكمة لمدة 12 نسخة متتالية، وذهبية دورة الألعاب العربية في مصر 2007، وبرونزية بطولة فنلندا 2009، وبرونزية البطولة العربية للرجال في مصر 2009، وبرونزية دورة الألعاب القتالية في الصين 2010، وذهبية بطولة كازاخستان الدولية 2010، وذهبية بطولة الشرطة العربية في سورية 2010، وذهبية بطولة كرواتيا الدولية 2010، وذهبية بطولة كازاخستان الدولية 2010، وذهبية دورة الألعاب العربية في قطر 2011، وبرونزية بطولة العتراو الدولية في كازاخستان 2014، وبرونزية بطولة العالم في ألمانيا 2016، وبرونزية دورة العاب التضامن الإسلامي في أذربيجان 2017، وذهبية بطولة أوكرانيا الدولية 2017، قبل أن يظفر بفضية التصفيات الأخيرة ونال على إثرها بطاقة التأهل الى الأولمبياد.
عبادة الكسبة.. يكسب الرهان
كسب لاعب المنتخب في وزن 63 كغم عبادة الكسبة الرهان بكل جدارة واستحقاق، فقد بدأ مشواره في عالم الملاكمة بإشراف والده محمد الكسبة الى جانب عمه إبراهيم الكسبة، وهو من عائلة رياضية الى جانب شقيقه عبدالجبار، فقد حقق العديد من الإنجازات، فنال ذهبية بطولة الجزائر العربية في العام 2010، ذهبية بطولة كازاخستان 2014، برونزية دورة التضامن الإسلامي 2014، برونزية دورة الألعاب الآسيوية في كوريا 2014، وتأهل الى أولمبياد ريو 2016 بعد حلوله بالمركز الخامس في تصفيات العالم التي جرت في أذربيجان، ونال فضية آسيا التي أقيمت في عمان 2013، وبرونزية بطولة هنجاريا الدولية 2015، وفضية آسيا في تايلاند 2019 وفضية كأس العالم التي أقيمت في المانيا 2017، قبل أن ينال برونزية محطة آسيا الى أولمبياد طوكيو 2020.
عدي الهنداوي.. "صاروخ إنجازات"
باشر عدي الهنداوي تدريباته في الملاكمة منذ العام 2008 بإشراف مدربه وعمه باسل الهنداوي، وشارك في بطولات المملكة كافة ونال ذهبيات وزنه لمدة 10 أعوام في البطولات المحلية، ونال برونزية دورة الألعاب الآسيوية 2014 في كوريا الجنوبية، وذهبية بطولة الجزائر الدولية 2018، وذهبية البطولة العربية في السودان 2018، قبل أن ينال برونزية محطة آسيا المؤهلة الى أولمبياد طوكيو 2020.
زياد عشيش.. بطل من ذهب
سطع نجم لاعب المنتخب الوطني في وزن 69 كغم زياد عشيش، الى جانب أنه كان أول لاعب أردني ينال أولى بطاقات الأولمبياد، فأضاف الى سجله الذهبي، ميدالية ذهبية وهو يقارع أبطال القارة.

البطل محمد الوادي


عشيش المصنف خامسا على العالم ورابعا على مستوى القارة الآسيوية، وصف بـ"قلب الأسد"، ولم يكل ولا يمل وهو يوجه كل أشكال اللكمات لمنافسيه على الحلقة، حتى وصوله للنهائي الذي قررت اللجنة الفنية للاتحاد الدولي استبعاد الهندي كريشان منه للإصابة، لينال عشيش الميدالية الذهبية.
وباشر تدريباته لفئة الناشئين في العام 2009، وهو من مواليد 1998؛ حيث تولى عمه الكابتن محمد عشيش الإشراف على تدريبه، الى جانب المدرب محمود عشيش، وذلك في مركز شباب الأردن في البقعة، ونال ذهبية وزنه 69 كغم في بطولة آسيا التي اختتمت في عمان مؤخرا وهو لم يبلغ 21 ربيعا، وسيكون حاضرا لأكثر من دورة أولمبية، وكان زياد قد نال ذهبية العرب في السودان 2018، وبورنزية كأس العالم في ألمانيا 2018، وبرونزية دورة الألعاب الآسيوية في العاصمة الإندونيسية جاكارتا 2018.
حسين عشيش.. حضور أولمبي يتجدد
يعد تأهل نجم المنتبخب الوطني لوزن 91 كغم حسين عشيش الثاني، فقد سبق له التأهل الى أولمبياد ريو 2016، ونال عقبها المركز العاشر عالميا، قبل أن يتقدم ليصبح الخامس عالميا والرابع آسيويا، فقد انطلق حسين عشيش لتدرب الملاكمة منذ العام 2009 بإشراف عمه المدرب محمد عشيش الى جانب عمه محمود عشيش الذي شارك في بطولة العالم في مدينة ميلانو الإيطالية 2009. نال حسين عشيش ميدالية برونزية في بطولة آسيا في الفلبين 2013، وبرونزية بطولة آسيا في تايلاند والمؤهلة الى بطولة العالم 2015، وتأهل الى الأولمبياد بحصوله على برونزية آسيا في الصين 2016، وبرونزية آسيا في أوزبكستان والمؤهلة الى بطولة العالم في العام 2017، وبرونزية آسيا في تايلاند 2019، ونال برونزية آسيا الى أولمبياد طوكيو 2020.
وكان عشيش قد فاز بذهبية بطولة العالم التجريبية في قطر 2015، وفي العام ذاته نال فضية بطولة كازاخستان، وبرونزية دورة التضامن الإسلامي 2017 وذهبية العرب في السودان 2018، ونال ذهبية بطولة أوكرانيا الدولية، ونال لقب أفضل لاعب عن قارتي آسيا وأوروبا عقب فوزه على بطل أوروبا في بطولة التشيك بالضربة القاضية، ونال برونزية بطولة بولندا الدولية 2018، وفي العام ذاته نال برونزية بطولة أوكرانيا وبرونزية بطولة ألمانيا.
جهاز فني محترف
أشرف على تدريبات المنتخب خلال المحطات التدريبية تحضيرا للتصفيات المدير الفني للمنتخب اندريه الذي تسلم المهمة خلفا للمدرب الجزائري عزالدين عقون؛ حيث تولى التدريب خلال شهر أيلول (سبتمبر) من العام الماضي، وخاض المنتخب سلسلة من التدريبات القاسية للمحافظة على منسوب اللياقة البدنية والتدريبات التكتيكية التي نجح بها باقتدار مع مساعده باسل الهنادوي لإيصال نجوم المنتخب نحو العالمية، فيما انضم للجهاز الفني المدرب عمر المجالي الذي نجح مع اندريه والهنداوي بالحلم الذي تحقق.
غياب الزعبوب
أثار غياب لاعب المنتخب الوطني لوزن 52 كغم محمد الزعبوب أسئلة كثيرة، رغم أنه تم إدراج في البطولة لهذا الوزن، ولدى تقصي الحقيقة، تبين أن من الاستحالة أن يقوم الزعبوب بتنزيل وزنه الى 52 كغم، وسبق له المشاركة في بطولة العالم في روسيا 2019، وحقق فوزا على بطل صربيا وخسر أمام بطل أرمينيا، بيد أن وزنه عاد للصعود الى 57 كغم، ولا يجوز له المشاركة في المحطة الآسيوية، وكونه صغير السن وخبرة اللاعب الآخر للوزن نفسه محمد عبدالعزيز الوادي أكبر من خبرته، فكان القرار باستبعاد الزعبوب.
الشمري أول لاعبة
يذكر أن ريم الشمري تعد أول لاعبة أردنية تشارك في المحطات التأهيلية إلى الأولمبياد، وهي تتحضر لمناقشة رسالة الدكتوراه في التربية الرياضية.
المحطة الأخيرة
ينتظر أن يقوم مركز إعداد اللاعب الأولمبي بالتحضير للمحطة الثانية والمقررة في فرنسا؛ حيث سيتم استدعاء موسى جيكات لوزن فوق 91 كغم، كما سيتم استدعاء ريم الشمري لوزن 51 كغم، كذلك ينتظر أن يتم دعوة اللاعبة أسماء الراميني.
الى جانب موسى جيكات في وزن فوق الثقيل، فإن هناك أسماء يمكن دعوتها للمباشرة بالتدريبات؛ حيث يمتلك الجهاز الفني للمنتخب رؤية واضحة عن اللاعبين أحمد طعيمات وسيف قريش، والأخيران يمكن أن يشكلا عنصري الخبرة لهذا الوزن، وربما يكون لهما شأن حول بطاقة وزن فوق الثقيل نحو الأولمبياد.