منحى جديد لبطولة الشرق الأوسط قبل "رالي الأردن"

المتسابق شادي شعبان وملاحه الكويتي سليمان الهلال على متن ايفو في مشاركتهم برالي الكويت الدولي -(من المصدر)
المتسابق شادي شعبان وملاحه الكويتي سليمان الهلال على متن ايفو في مشاركتهم برالي الكويت الدولي -(من المصدر)
أيمن وجيه الخطيب عمان – تدخل بطولة الشرق الأوسط للراليات منحى تنافسيا جديدا، وهو ما تجلى خلال راليات البطولة حتى الآن، وآخرها الجولة الأخيرة رالي الكويت، حيث تبدلت الأدوار والمراكز بين المنافسين، فظهر تفوق الكويتي مشاري الظفيري، قبل أن يقتنص القطري خالد السويدي لقب الرالي في مفاجأة مدوية. وترك السويدي خلفه، مواطنه بطل الراليات الشرق الأوسطية وحامل لقب رالي دكار ناصر العطية الذي حل ثانيا برالي الكويت. حضور أردني في رالي الكويت الدولي وأصبح للمتسابقين الأردنيين والملاحين حضور مميز، في بطولات الشرق الأوسط، وباتت بصماتهم واضحة، حيث يحتل الملاح عطا الحمود المركز الأول في ترتيب الملاحين، وحقق السائق شادي شعبان المركز الخامس في الترتيب العام برالي الكويت، والثالث في ” فئة ميرك 2″، فيما احتل السائق عيسى أبو جاموس المركز السادس، وجاء في المركز الرابع بـ”فئة ميرك 2″. ولا بد من توفير الدعم المطلوب للمتسابقين الأردنيين، من أجل مواصلة مشوارهم، حيث أن مشاركاتهم في البطولة تكون في أغلب الأحيان على نفقتهم الخاصة. كما أن الجيل الواعد من المتسابقين العرب مثل الكويتيين محمد الظفيري وجاسم المقهوي والقطري عبد العزيز الكوراي والعُمانيين زكريا العامري وعبد الله الرُواحي، أصبحت بصماته واضحة في بطولة الشرق الأوسط، لتدخل البطولة في معادلة حسابات صعبة. ويتطلع جميع المتسابقين لإضفاء أجواء تنافسية قوية بعد أن كانت بطولة الشرق الأوسط باهتة في السنوات الماضية، مع سيطرة بطل واحد على أجوائها. وقال بطل الأردن للراليات العام الماضي شادي شعبان لـ”الغد”: “إمكانيات المتسابقين الأردنيين كبيرة، ودخلوا في المنافسة مع أسماء كبيرة في بطولة الشرق الأوسط للراليات، وينقصهم الدعم المالي لأن سباقات الراليات مكلفة”. وأضاف: “بالنسبة لي لو امتلكت الإمكانيات لقمت بتحديث سيارة الرالي، وتجهيز فريق للصيانة، وتوفير قطع غيار، وأنا أشارك في الراليات بدعم ذاتي”. واستطرد: “في رالي الكويت كنت أستطيع الضغط على سيارتي، إلا أنني كنت أطمح لتحقيق نتيجة مميزة، والوصول بالسيارة لخوض المراحل وعدم تعرضها لأضرار، لأنني لا أملك قطع غيار كافية، أطمح في تحقيق مرادي في حال حصولي على دعم مالي جيد”. من ناحيته، قال الملاح عطا الحمود لـ”الغد”: “طورت نفسي وتوجهت لعالم الاحتراف وألعب حاليا دور الملاح المتسابق العماني عبد الله الرواحي. وكنت أتصدر بطولة الشرق الأوسط للملاحين تاركا خلفي الفرنسي ماثيو بوميل في المركز الثاني قبل رالي الكويت، وهذا لم يأتي من فراغ. عملت بجد وجهزت نفسي بالشكل المطلوب من أجل الوصول لمراكز متقدمة وأصبح الملاح الاردني يقارع الأبطال العرب”. أما الملاح الواعد يوسف جمعة فصرح قائلا: “انسحبنا من رالي الكويت أنا والمتسابق إيهاب الشرفا، بعد أن خرجنا عن الطريق، وتعرضت لضربة قوية نتج عنها أضرار حيث انكسر مبرد الزيت في السيارة، وكان ذلك قبل نهاية المرحلة الأولى بكيلومترين، ولم نستطع العودة للمشاركة في الرالي بيومه الثاني، لأن القوانين تمنع تغيير المحرك، وكان يصعب إصلاحه لنضطر إلى الانسحاب”. وتابع: “كنا نتصدر فئة ميرك 2، والانسحاب أثر علينا، ودخل على خط المنافسة العُماني زكريا العامري وعيسى أبو جاموس وشادي شعبان، ولم نحصل على نقاط في رالي الكويت، أصبحت بطولة الشرق الأوسط أكثر تشويقا، وسنستعد الآن بشكل جيد لرالي الأردن الجولة الرابعة من بطولة الشرق الأوسط للراليات.اضافة اعلان