موالي: بطولة الروضان أجمل ذكرياتي الرمضانية.. ولا أشعر بالغربة في سلطنة عمان

اللاعب محمد موالي خلال مشاركة سابقة في دورة الروضان الرمضانية في الكويت - (أرشيفية)
اللاعب محمد موالي خلال مشاركة سابقة في دورة الروضان الرمضانية في الكويت - (أرشيفية)
مهند جويلس- يرى نجم فريق النصر العماني محمد موالي، أن أجمل ذكرياته خلال شهر رمضان المبارك، عندما كان يشارك في دورة الروضان لكرة القدم الصالات في الكويت، والتي كانت تستحوذ على اهتمام إعلامي وجماهيري كبير خلال سنوات ماضية. ويبين موالي في حديثه لـ”الغد” في زاوية “نجم في رمضان”، أنه شارك في 3 نسخ متتالية مع عدد من اللاعبين المحليين بفريق حمادة، وذلك في الأعوام 2017 و2018 و2019 تحت قيادة المدرب الوطني عثمان الحسنات. وواصل: “كانت هذه البطولة تضم عددا كبيرا من اللاعبين المميزين من مختلف أنحاء الوطن العربي، إلى جانب جلبها للاعبين عالميين واللعب في مباريات استعراضية، حيث حضر خلال تواجدي كل من: الحارس الإسباني إيكر كاسياس، ومواطنه أندريس إنيستا، والكرواتي لوكا مودريتش والفرنسي كريم بنزيما”. ويتمنى موالي عودة نشاط كرة الصالات في الأردن، لما تشهده هذه اللعبة من تطور كبير على مستوى الدول العربية والعالم، فيما كان الأردن من السباقين والمهتمين بها والأفضل بين العديد من الدول المجاورة، لافتا إلى أنها كانت مصدر رزق لعدد كبير من اللاعبين. وكشف اللاعب البالغ من العمر 30 عاما عن حياته اليومية في تجربته الاحترافية الأولى خارج البلاد، وتحديدا خلال أيام الشهر الفضيل، موضحا أنه يقضي يومه خلال ساعات النهار بين النوم وأداء العبادات من الصلاة وقراءة القرآن، ومن ثم الإفطار وأداء صلاة التراويح، ومن ثم خوض التدريب مع فريق النصر. وتابع: “أتناول وجبة الإفطار مع عدد من لاعبي الفريق أحيانا، وأحيانا أخرى أتوجه إلى مطعم يشتهر بالمأكولات الشعبية الأردنية، وأحرص خلال يوم المباراة على تناول أنواع معينة من الطعام مثل الأرز الأبيض والبطاطا المهروسة”. وأوضح موالي أنه لا يشعر بالغربة عن أهله ووطنه على الإطلاق في سلطنة عمان، حيث أن الجميع يعاملونه كشقيق لهم، وأن الشعب بسيط في التعامل وأصحاب قلوب بيضاء، مؤكدا أنه يعيش أجواء رمضانية مميزة تشبه الأجواء الأردنية وقال: “فقدنا مؤخرا فرصة بلوغ نهائي كأس الاتحاد العماني بفارق الركلات الترجيحية أمام السيب، ونجحت في تسجيل ركلة لفريقي، وكنا نستحق بلوغ النهائي بعد مستوى مميزا قدمناه في مباراتي الذهاب والإياب”. وأشار موالي إلى أن فريقه يمر في ظروف صعبة على صعيد الدوري العماني، حيث يحتل المركز العاشر قبل 7 جولات على ختام البطولة، وأن هدف النادي في الموسم الحالي هو الثبات بين الكبار. وزاد: “يعد النصر أحد أهم الفرق في عمان، إلا أن الموسم الحالي يعاني من أمور عدة جعلته في مراكز متأخرة على غير العادة، والمدرب المصري محمد عبد العظيم يحاول بقدر ما يستطيع أن يتفادى تلك الصعوبات والنهوض بالفريق وإبعاده عن مناطق الخطر، وعقدي يستمر مع الفريق حتى منتصف شهر أيار (مايو) المقبل. وأشار موالي إلى أنه حضر مؤخرا إلى الأردن في إجازة قصيرة بسبب قدوم مولوده “وسام”، حيث منحته إدارة النادي أسبوعا للبقاء بين أهله بدلا من 5 أيام، شريطة أن يواصل تدريباته الفنية والبدنية في الأردن، وأن يوثق ذلك بالتصوير للجهاز الفني للنادي، موضحا أنه لجأ إلى التدرب بملعب نادي الوحدات نظرا لقرب موقع ملعب النادي مع منزل أهل زوجته، إلى جانب العلاقة الجيدة التي تجمعه بنادي الوحدات والسماح له بالتدرب على ملعبهم. واستفاد موالي كثيرا من تجربته الاحترافية من الناحية الفنية، حيث يتفوق الدوري العماني على المحلي من حيث القوة البدنية والسرعات، مؤكدا بأنه يرغب في خوض تحديات أقوى خلال المرحلة المقبلة حال حصوله على فرصة بذلك. وختم حديثه: “أنتظر اجتماعا مع إدارة نادي الوحدات لوضع النقاط على الحروف من أجل تمثيل الأخضر في الموسم الجديد، وأتطلع إلى التطور في المستوى ومعدل التهديف من أجل تمثيل المنتخب الوطني في الاستحقاقات المقبلة”.اضافة اعلان