ووريرز ونيكس يحافظان على آمالهما في بلوغ نهائي المنطقتين

لاعب نيويورك نيكس، جالين برونسون، في طريقه للتسجيل بسلة ميامي هيت – (من المصدر)
لاعب نيويورك نيكس، جالين برونسون، في طريقه للتسجيل بسلة ميامي هيت – (من المصدر)

مدن- حافظ فريق جولدن ستيت ووريرز على آماله في الدفاع عن لقبه بدوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، بفوزه على ضيفه لوس أنجليس ليكرز بنتيجة (121-106)، مقلصا الفارق في نصف نهائي المنطقة الغربية (2-3)، في مباراة شهدت إصابة عملاق ليكرز أنتوني ديفيس.اضافة اعلان
وعلى غرار ليكرز، أبقى نيويورك نيكس على آماله عندما سجّل جايلن برانسون 38 نقطة وقاده إلى تحقيق الفوز على ضيفه ميامي هيت (112-103)، مقلصا الفارق إلى (2-3) في نصف نهائي المنطقة الشرقية.
وقال برانسون المتألق بـ38 نقطة و9 متابعات و7 تمريرات حاسمة، الذي خاض الدقائق الـ48 كاملة: "يجب أن نشيد بهم، هم فريق تصعب مواجهته، لكن خرجنا فقط للقتال، لم نتأثر لتخلفنا بفارق 10 نقاط في الربع الأول، بل واصلنا القتال".
ويتعين على جولدن ستيت ونيويورك تحقيق الفوز في المباراة السادسة التي تجمعهما اليوم، لفرض مباراة سابعة حاسمة من أجل التأهل إلى نهائي المنطقة، ومن باب المفارقة، فإن المواجهات الأربع في نصف النهائي ستشهد مباراة سادسة، ما يدلل على التقارب الشديد بينها، إذ يتقدم فيلادلفيا سفنتي سيكسرز (3-2) على بوسطن سلتيكس في الشرقية، ومثله دنفر ناجتس على فينيكس صنز في الغربية.
وفي تاريخ الدوري، نجح 13 فريقًا فقط في قلب تأخره 1-3 والتأهل 4-3، حيث حقق ووريرز هذه العودة أمام أوكلاهوما سيتي ثاندر في نهائي المنطقة الغربية خلال العام 2016، ثم صنع كليفلاند كافالييرز بقيادة ليبرون جيمس نجم ليكرز الحالي، المفاجأة أمام جولدن ستيت نفسه في النهائي.
إلى ذلك، بات فيلادلفيا سفنتي سيكسرز ودنفر ناغتس على بعد فوز من بلوغ نهائي المنطقتين الشرقية والغربية تواليا، وذلك بعد تقدمهما على بوسطن سلتيكس وفينيكس صنز 3-2 في سلسلة الدور الثاني من الـ"بلاي أوف".
على ملعب "تي دي غاردن"، تألق العملاق الكاميروني جويل إمبيد في معقل سلتيكس وقاد سيكسرز للفوز 115-103 بتسجيله 33 نقطة مع 7 متابعات، في لقاء وصل الفارق خلال ربعه الأخير حتى 21 نقطة لصالح الضيوف، الذين بإمكانهم حسم السلسلة فجر اليوم حين يستضيفون المباراة السادسة، لكن إذا تكرر سيناريو المباراة الثالثة التي خسرها سيسكرز بين جماهيره 102-114، سيتأجل الحسم الى مواجهة سابعة حاسمة على أرض الفريق الأخضر الأسطوري.
وإدراكاً منه بأن حرمان سلتيكس من الوصول الى نهائي المنطقة للموسم الثاني تواليا لن يكون سهلا، شدد إمبيد على أن الأمور لم تنته، بقوله: "علينا الفوز بمباراة أخرى من أجل التأهل الى نهائي المنطقة للمرة الأولى منذ موسم 2000-2001"، وذلك حين وصل سيكسرز الى نهائي الدوري بقيادة المدرب لاري براون والأسطورة ألن أيفرسون قبل الخسارة أمام لوس أنجليس ليكرز.
واستطرد: "ما قمنا به الليلة بدا بالنسبة للمتابعين أسهل من الحقيقة، لكن علينا تكرار هذا الأمر"، حيث وصل إمبيد الى 30 نقطة أو أكثر للمباراة الثالثة تواليا في هذه السلسلة، وهو الذي حظي بمساندة فعالة من تايريس ماكسي وجيمس هاردن، إذ سجل الأول 30 نقطة، بينها 6 ثلاثيات، والثاني 17 مع 10 تمريرات حاسمة و8 متابعات.
وكان جايسون تايتوم أفضل لاعبي سلتيكس بتسجيله 36 نقطة، لكنه نجح فقط في 11 من محاولاته الـ27، فيما أسهم جايلن براون بـ24 نقطة في لقاء عانى خلاله فريقهما من خارج القوس بعدما نجح في 12 ثلاثية فقط من أصل 38 محاولة.
وأقر تايتوم: "أعتقد أن القدرة على المنافسة والفوز، كانت غائبة عنا"، حيث يمني سلتيكس النفس بتكرار سيناريو الموسم الماضي في الدور ذاته حين عاد ليقلب تخلفه أمام ميلووكي باكس 2-3 ويتأهل الى نهائي المنطقة بالفوز 4-3، قبل أن يزيح ميامي هيت من طريقه (4-3) ويبلغ نهائي الدوري، ليخسر أمام غولدن ستايت ووريرز (2-4) ويفشل في إحراز لقبه الأول منذ 2008 والثامن عشر في تاريخه الأسطوري.
وبعدما أنهى الربع الأول متقدماً 33-26 والثاني 25-23، وسع سيكسرز الفارق الى 19 نقطة في الربع الثالث ودخل الى الأخير متقدما 88-72، لكن سلتيكس انتفض وقلص الفارق الى 11 نقطة قبل أن يرد صاحب الأرض بـ10 نقاط مقابل اثنين فقط لضيفه، ليبتعد 102-83 وذلك كان كافياً للسير بالمباراة الى بر الأمان.
وفي كولورادو، أعاد العملاق الصربي نيكولا يوكيتش الأفضلية لفريقه دنفر في سلسلته مع ضيفه صنز وقاده للتقدم 3-2 بالفوز على الأخير 118-102.
وحقق يوكيتش ثلاثة أرقام مزدوجة "تريبل دبل" بعدما سجل 29 نقطة مع 13 متابعة و12 تمريرة حاسمة، ليدخل بذلك تاريخ الدوري بعدما عادل رقم الأسطورة ويلت تشامبرلاين من حيث عدد الـ"تريبل دبل" للاعب ارتكاز في البلاي أوف (10 مرات).
وقبل المباراة، تعانق يوكيتش مع رئيس صنز مات إيشبيا بعد 48 ساعة على التدافع الذي حصل بينهما في المباراة الرابعة في فينيكس خلال محاولة الصربي الوصول الى الكرة قبل خروجها من الملعب، ما تسبب بحصوله على خطأ فني وتغريمه بمبلغ 25 ألف دولار، وقال يوكيتش مازحا بعد المباراة: "آمل بأن يدفع الغرامة نيابة عني".
وكالعادة منذ بداية هذه السلسلة، خرج كل فريق منتصرا على أرضه، وبالتالي سيسعى صنز الى إدراك التعادل وتأجيل الحسم الى مباراة سابعة حاسمة.-(وكالات)