5 لقاءات أقواها "السلط والجزيرة"

مهاجم فريق السلط محمود زعترة يقفز بمواجهة حارس الجزيرة نور بني عطية في لقاء سابق - (الغد)
مهاجم فريق السلط محمود زعترة يقفز بمواجهة حارس الجزيرة نور بني عطية في لقاء سابق - (الغد)
بلال الغلاييني عمان – تدخل لقاءات دوري أندية المحترفين لكرة القدم الحسابات الرقمية من خلال الجولة الثانية، والتي تنطلق اعتبارا من يوم غد الجمعة، وذلك بعد أن كشفت الفرق عن مستوياتها الفنية في الجولة الأولى، التي جاءت هادئة وباهتة في أغلب لقاءاتها، حيث شهدت فوزا وحيدا من أصل خمسة لقاءات، في الوقت الذي جاء فيه (تسجيل الأهداف) شحيحا وعلى غير العادة، بعد أن سجل اللاعبون 5 أهداف، على اعتبارا أن مباراة الفيصلي وسحاب هي التي أنقذت (مشهد التسجيل) عندما شهدت تسجيل 4 أهداف، فيما كان فريق الحسين يسجل هدفا في مرمى معان، وحمل معه نقاط المباراة الثلاث، وهو الفوز الوحيد الذي شهدته الجولة الأولى، بينما سيطر التعادل السلبي على بقية المباريات. “حامل اللقب” فريق الوحدات، والذي غاب عن الجولة الأولى بسبب مشاركته في بطولة دوري أبطال آسيا، يغيب أيضا عن لقاءات الجولة الثانية، حيث قرر الاتحاد إقامة مباراته مع فريق الرمثا يوم الأربعاء 30 حزيران (يونيو) المقبل. وقبل الدخول في لقاءات الجولة الثانية، يقف فريق الحسين على قمة الترتيب العام بعد الجولة الأولى مستفيدا من الفوز الذي حققه على فريق معان بهدف وحيد، ليحصد النقاط الثلاث، فيما تساوت فرق الفيصلي وسحاب والسلط وشباب الأردن والجزيرة والجليل وشباب العقبة والرمثا، بالرصيد (نقطة واحدة)، بعد أن سيطر التعادل على المباريات التي جمعت هذه الفرق معا، ثم تذيل فريق معان الترتيب العام من دون نقاط، في حين لم يظهر فريقا الوحدات والبقعة في لقاءات هذه الجولة نظرا لقرار تأجيل مباراتهما. وحسب الجدول الرسمي الذي أصدره اتحاد اللعبة، فإن جميع لقاءات الجولة الثانية ستقام عند الساعة العاشرة والنصف مساء، ويفتتح فريقا الجليل وشباب العقبة لقاءات الجولة من خلال المواجهة التي تجمعهما يوم غد الجمعة على ستاد الأمير محمد بالزرقاء، حيث يتطلع الفريقان لتحقيق الفوز، والتقدم خطوة مبكرة نحو الأمام، في الوقت الذي يتشابه فيه الفريقين أيضا بالمستوى الفني، ووجود العديد من اللاعبين في صفوفهما القادرين على تطبيق الأساليب الفنية التي تحدد مسار اللقاء. ملعب السلط، والذي يعود مجددا لاستقبال منافسات دوري المحترفين، سيكون على موعد لاحتضان المواجهة التي تجمع بين فريقي السلط والجزيرة، والتي تقام يوم السبت المقبل، وهي المواجهة التي تعتبر الأقوى في هذه الجولة، خصوصا وأن الفوز هو العامل المشترك بين الفريقين، حيث يرى السلط أن هذه المباراة تعتبر المفتاح الذي يطرق فيه أبواب المنافسة، وهو يسعى أيضا لمواصلة سطوته على منافسه، فالمواجهة السابقة بين الفريقين في الموسم الماضي شهدت فوزا عريضا وغير متوقع لفريق السلط، الذي أدرك الفوز بخماسية نظيفة، وهي الخسارة التي هزت الجزيرة وقلصت من حظوظه بالبقاء في دائرة المنافسة على اللقب، ومن هنا ينتظر أن يرمي فريق الجزيرة بكل قواه للخروج بنتيجة الفوز، وذلك لتسديد حساباته مع السلط من جهة، والمضي قدما نحو المنافسة على اللقب من جهة أخرى. فريق سحاب، والذي قدم عرضا طيبا في مباراته الماضية أمام فريق الفيصلي، يرى أن المواجهة التي تجمعه مع فريق معان يوم الأحد المقبل على ستاد الأمير محمد بالزرقاء فرصة قوية لمواصلة تقديم عروضه المتميزة، وحصد النقاط الثلاث، فيما يسعى منافسه فريق معان إلى تعويض خسارته التي تلقاها أمام فريق الحسين إربد، والخروج بنتيجة مرضية أمام سحاب تعزز من تطلعاته في إعادة الثقة والتقدم خطوة مهمة نحو الأمام. ويعول فريق الفيصلي كثيرا على المواجهة التي تجمعه مع فريق البقعة يوم الاثنين المقبل على ستاد الأمير محمد بالزرقاء، فالفوز وهو الشعار الذي يرفعه الفيصلي في هذه المباراة، يعيد إليه الروح المعنوية ويضعه على سكة الانتصارات، خصوصا وأنه يملك كافة الأوراق الفنية التي تميزه عن منافسه البقعة، والأخير سيعمل جاهدا لوقف قوة الفيصلي والخروج بنتيجة إيجابية في أول ظهور له في دوري المحترفين هذا الموسم. ختام لقاءات الجولة الثانية سيكون من خلال المواجهة القوية التي تجمع بين فريقي الحسين إربد وشباب الأردن، والتي تقام يوم الثلاثاء المقبل على ستاد الحسن بإربد، حيث يرى فريق الحسين أن الفرصة مواتية أمامه في مواصلة البقاء على قمة الترتيب العام، ولذلك سيسعى إلى استغلال هذه الفرصة وتحصيل النقاط الثلاث، فيما سيعمل فريق شباب الأردن على ترتيب أوراقه وفق الأساليب الفنية التي يعتمد عليها لتحقيق ما يصبو إليه.اضافة اعلان