إحالة مبدئية لعطاء آبار نفطية بالسرحان والجفر

مهندسون وفنيون يعملون في مجال التنقيب عن الثروات المعدنية - (الغد)
مهندسون وفنيون يعملون في مجال التنقيب عن الثروات المعدنية - (الغد)

أحالت وزارة الطاقة والثروة المعدنية عطاء حفر آبار نفط جديدة في منطقة السرحان على شركتين محليتين.


ووفقا لما أعلنته الوزارة على موقعها الإلكتروني أمس فقد تمت الإحالة الفنية المبدئية لعطاء حفر مقطع سطحي لبئرين في منطقة السرحان والجفر، مبينة أن هذا الحفر سيكون لغاية عمق 500 متر.

اضافة اعلان


ويشار إلى أن وزارة الطاقة أوضحت أن ثمة شواهد نفطية في منطقة السرحان فيما يمكن العمل على إثباتها من خلال عمليات الحفر.


وتمت الإحالة وفقا للوزارة على كل من شركتي البعد الفني لخدمات حفر آبار المياه وصيانتها، وشركة أحمد حيمور وشركاه.


وأطلقت الوزارة مشروع استكشاف النفط في بئر السرحان جنوب شرق المملكة في أيار(مايو) الماضي، إذ ينفذ المشروع في مرحلة الاستشكاف كوادر وطنية بالتعاون ما بين وزارة الطاقة والثروة المعدنية وشركة البترول الوطنية، وذلك في إطار جهود الوزارة في مجال استكشاف الثروات الطبيعية والنفط والغاز تحقيقا لرؤية الوزارة في تحقيق أمن التزود بالطاقة والاعتماد على المصادر الطبيعية المحلية والتي ستؤدي الى دعم خزينة الدولة، والتي تعد ايضا من أهم مخرجات رؤية التحديث الاقتصادي في قطاع الطاقة.


وخصصت الوزارة في موازنتها للعام الحالي مبلغ مليون دينار لاستكمال العمل على تطوير حقل السرحان، مقارنة مع 3 ملايين دينار معاد تقديرها عن العام الماضي ومليوني دينار القيمة التأشيرية لهذا البند في موازنة العام المقبل.


وكانت الوزارة أكدت لـ"الغد" بداية الأسبوع الحالي أنها بصدد تنفيذ عدد من الإجراءات والمشاريع لتوسعة نطاق الاستكشاف النفطي في المملكة واثبات نتائج دراسات سابقة أعدت في هذا الشأن.


ومن هذه الإجراءات بحسب الوزارة تنفيذ مسح زلزالي ثلاثي الأبعاد خلال العام الحالي بمساحة 4400 كيلومتر مربع في منطقة الجفر لتهيئتها للاستكشاف النفطي، إضافة إلى حفر بئرين في منطقة السرحان وحفر 4 آبار في حقل حمزة النفطي بهدف اثبات شواهد نفطية تم التوصل إليها في هذه المنطقة خلال العام الماضي.


يذكر أن البرنامج الوطني للتنقيب عن النفط الذي بدأ نحو 30 عاما ونتج عنه وبجهود كوادر وطنية اكتشاف النفط في حقل حمزة عام 1983 واكتشاف حقل الريشة الغازي عام 1987 واكتشاف بئر (السرحان 4) عام 1989 بحسب وزارة الطاقة والثروة المعدنية، فيما قسمت الوزارة المملكة إلى 12 منطقة استكشافية للبترول وهي الأزرق، وغرب الصفاوي، وشرق الصفاوي، وحقل حمزة، والجفر، والمرتفعات الشمالية، والبترا، والريشة، ومنطقة رم، والسرحان، ومنطقة السرحان التطويرية، ومنطقة البحر الميت.

 

اقرأ المزيد : 

رغم مؤشرات إيجابية.. استكشاف النفط يراوح مكانه