"الأردني للريادة" يستثمر مليوني دولار في صندوق "فينتشر سوق" الثاني

الصندوق الأردني للريادة  ISSF
الصندوق الأردني للريادة ISSF
عمان- استكمالا لمسار عمله الاستثماري، أعلن الصندوق الأردني للريادة، أمس، عن استثمار جديد بقيمة مليوني دولار في صندوق "فينتشر سوق" الثاني.
ويعد هذا الاستثمار الجديد للصندوق الأردني للريادة، الذي جرى التوقيع عليه رسميا خلال الشهر الحالي،  الاستثمار الثامن عشر في صناديق استثمارية محلية وعربية، لتقوم هذه الصناديق بمعاودة الاستثمار في شركات ناشئة أردنية للمساهمة في دعم منظومة ريادة الأعمال الأردنية.اضافة اعلان
وصندوق "فينتشر سوق" الثاني هو صندوق رأسمال جريء يعمل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويتمتع بمحفظة استثمارية إقليمية وعالمية تشمل قطاعات متعددة، وخصوصا التكنولوجيا المالية. 
ووفقا لما أعلن عنه الصندوق الأردني للريادة، فهذا الاستثمار الجديد يتماشى مع أهداف الصندوق في مجال تمكين الشركات الأردنية الواعدة.
وقال الرئيس التنفيذي للصندوق الأردني للريادة، م.محمد المحتسب "نحن فخورون جداً بشراكتنا واستثمارنا في صندوق (فينتشر سوق)، وخصوصا أن قطاع التكنولوجيا المالية من القطاعات الأكثر حيوية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على مدى السنوات الأربع الماضية، حيث استحوذ على 52 % من إجمالي تمويل رأس المال الجريء في المنطقة، وتمتلك الشركات الناشئة الأردنية في قطاع التكنولوجيا المالية فرصاً كبيرة للنمو والازدهار". وأكد المحتسب أن شراكة الصندوق مع صندوق متخصص في التكنولوجيا المالية، مثل "فينتشر سوق"، تعد فرصة استراتيجية لتعزيز البيئة الريادية للتكنولوجيا المالية الأردنية، ويتماشى ذلك مع جهود المملكة لتطوير هذا القطاع على المستوى الوطني ومبادرات التكنولوجيا المالية التي يقودها البنك المركزي الأردني. 
من جانبها، قالت الشريك المؤسس والشريك العام لصندوق "فينتشر سوق" سونيا جوكالي "واثقون أن البيئة الريادية الأردنية هي مركز للمواهب عالية الجودة، ومحطة آمنة ومستقرة للشركات في مراحلها المبكرة، وسوق يتبنى التكنولوجيا بشكل ملحوظ، نحن ممتنون لوجود شركاء مثل الصندوق الأردني للريادة الذين يتقاسمون الرؤية والدافع مع "فينتشر سوق" لدفع البيئة الريادية الإقليمية إلى الأمام".
وقال الشريك العام لصندوق "فينتشر سوق" معن العشقي "ستعزز هذه الشراكة مع الصندوق الأردني للريادة نشاطنا في الأردن، ونحن واثقون من أنها ستلعب دوراً كبيراً في تحقيق نجاحاتنا المالية، والأهم من ذلك أنها تقربنا من هدفنا المنشود المتمثل في العمل كموحد إقليمي، وأنها تقربنا من هدفنا لمساعدة الشركات في محفظتنا الاستثمارية على الوصول السريع إلى أسواق مجلس التعاون الخليجي والأسواق العالمية".